الأربعاء، 27 مايو 2020

كورونا من زاوية أخرى




النظر للأمور من زوايا مختلفة عادة صحية ومهمة جداً لتعزيز الابداع والابتكار للإتيان بحلول مختلفة ومفيدة، وهو أيضاً مهم في الحياة بشكل عام لمواجهة التحديات وتحويلها إلى فرص، وترويض النفس على حب الحياة ومقارعة تفاصيلها بإيجابية وعدم الانسحاب أو الاستسلام للاكتئاب والضجر والاحباط. 
غولوم في فيلم الهوبيت وسيد الخواتم كان يتقلب حاله بين الحب والكره وبين القبول والنقمة وكأنه شخصين مختلفين لكنه في الحقيقة واحد ينظر للأمور من زاويتين مختلفتين وللأسف أهلكته الزاوية الداكنة بسبب تأثير الخاتم وانجذابه إليه.  
نعود لموضوعنا ، أعتقد أن مجرد التأمل في الأحوال ضمن هذه الفلسفة يمكن أن يؤدي إلى تغيير فهمنا للأحوال وتقدير نعم الله علينا وهنا بعض الأمثلة الافتراضية الكورونية: 
زمان ما أكلنا في مطعم    ---< يوتيوب أكلة جديدة وكن أنت الشيف   
لا يوجد بلكونة في البيت ---< بيتك واسع 
بيتنا ضيق                 ---< بيتك لطيف
العمل بالبيت متعب       ---< أنت مع أطفالك وأهلك
أولادي عنيدون           ---< وطيبون ومتميزون ومبدعون 
زوجتي صارت عصبية     ---< لكنها تحبك وتقدرك وتهتم بك 
الانترنت بطيء اليوم       ---< فرصة للعب "حية وسلم" اليوم 
الأخبار كلها سيئة          ---< شاهد مباراة أو فيلم قديم له ذكريات جميلة 
لن نسافر هذا العام        ---< لقد وفرت مبلغاً لمشروع ترفيهي آخر هذه السنة 
قد أفقد عملي              ---< لم تفقده بعد 
فقدت عملي                ---< فرصة تبحث عن عمل جديد تحبه أكثر
مللت الجلوس في البيت   ---< أحسن من كلل الجلوس في المستشفى

وأنت أيضاً قادر على التفكير بأجوبة أخرى إذا نظرت بزاوية أخرى (سامحونا عصبت عليه في آخر وحدة :) 

هناك تعليق واحد:

  1. صباح الخير. كيف حالك؟ أنا برازيلي وأبحث عن متابعين جدد لمدونتي. الاصدقاء الجدد مرحب بهم ايضا

    https://viagenspelobrasilerio.blogspot.com/؟m=1

    ردحذف