التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

دائرة العالم الافتراضي

يبدو أن أثر مواقع التواصل الاجتماعي بدأ يخبو، فلقد أصبحت كثير من الأمور تبدأ وتنتهي في العالم الافتراضي ولا يتحقق شيء منها على أرض الواقع، ففي السياسة تثور الشعوب وتنتفض وهي جالسة، فتستجيب الحكومات بسلسلة تغريدات وبوستات متفهمة ومطلقة سلسلة من الوعود والتطمينات، فتهدأ الخواطر وتعود الحياة كما كانت بسبب نعمة النسيان وتعود التغريدات التقليدية لتملأ الميادين والساحات. أما في العلاقات الاجتماعية وهي لب مواقع التواصل الاجتماعي، فقد كثرت المقارنات وطغت المجاملات والتهاني والتبريكات وخصوصاً "منور" التي لم يتمكن الفيسبوك لحد الآن من اقتراحها عليك في التعليقات! بينما في الواقع تجد القلوب معتمة وتتجنب أي لقاء، لأن الأجساد والعيون لا يمكن أن تخفي حقيقة المشاعر والشجون، فتراها تتجنب الأضواء إلا تلك التي تخرج من الشاشات وتكتفي بالرقص على أنغام النقرات.  
آخر المشاركات

مؤشرات تأثر العلاقة الزوجية

الاختلاف بين الأزواج طبيعي وأحياناً صحي ليتعرف كل واحد على احتياجات الآخر، لكن طريقة التصرف والتعامل معه هو الأهم وهناك 4 مؤشرات رئيسة حسب خبير العلاقات جون جوتمان : 1. الانتقاد وخصوصاً المتكرر إذا كان شخصياً وليس مرتبطاً بالسلوك نفسه. 2. الدفاع واختلاق الأعذار ولوم الآخرين للهروب من المسؤلية. 3. اللامبالاة  بالآخر وعدم احترامه والاهتمام بكلامه ورأيه 4.   الانغلاق وعدم التفاعل مع ما يحدث أو نقاشه. لا بأس في حدوث أي من المؤشرات الأربعة بين الحين والآخر لكن تكرارهم مؤشر خطير يتطلب طلب المساعدة وخصوصاً النقطة  الأخيرة فهي أخطر مرحلة وتكرارها يؤشر إلى قرب انتهاء العلاقة. الحل السحري ببساطة هو تعزيز الاتصال والتواصل بشكل فعال بين الزوجين للتغلب على الاختلافات أول بأول وفهم الاحتياجات والمشاعر. يقول د ستيفين ستوسني المتخصص في الاستشارات العائلية أن الاتصال الفعال بين الناس يكون بالمشاعر ولغة العيون والجسد لا بالكلمات ولو نمقناها، لأن الدماغ يفسرها قبل معاني الكلمات. فالحل تفهم مشاعر الآخر وتقمصها ثم تغير مشاعرك وستأتي الكلمات لوحدها رقيقية لطيفة أما العكس فلن يؤثر شيئاً.    

"وفي أنفسكم ..."

  "وفي أنفسكم أفلا تبصرون"، آية عجيبة لن تظمأ إذا تأملتها في إطار التفاسير التقليدية التي تعجز عن التبحر في مكامنها، لكنك عندما تشاهد بعض البرامج العلمية الحديثة عن جسم الإنسان وتقرأ عشرات الكتب المتعلقة بطريقة تفكير الإنسان تقف مذهولاً أمام هذه الكلمات البسيطة التي فتحت للإنسان النافذة وقالت له أنظر وابحث وتعلم وتأمل واعمل. إن الإعجاز العلمي يظهر جلياً في خلق الإنسان فها نحن نرى جوارحه تتحرك أمامنا ومن داخلها ماكينات وأنظمة عظمية ولحمية وعصبية وجلدية حُبكت بعناية معقدة تتفاعل مع بعضها بسلاسة عجيبة قد تغفل عن كمية الإبداع فيها حتى تصاب بكدمة هنا أو هناك أو سوسة في سن تقض مضاجعك ويتداعى لها سائر الجسد بالسهر والحمى. أو عندما تقرأ خبراً مبهراً مثل ابتكار جديد لشركة بوسطن دينامكس المبدعة للروبوتات وهي تحاول الاقتراب قليلاً مما تفعله جوارح الإنسان كفتحه للباب أو قفزه عن حاجز (بس كده)، فتبتسم وتنظر إلى جوارحك الجميلة وتقول سبحان الله.           ما تقدم كله يهون عندما توجه نظرك إلى حصن الإمبراطور الذي يجلس في الأعلى، فتحريك الجوارح آخر همه لبساطتها بل إنه يفوض الفروع ببعض الأوامر

الطنطورة

  الطفل: أبي الأب: نعم يا حبيبي! الطفل: أضمر في نفسي ولا أخبر أحدًا أحياناً ما يجول في خاطري في بعض الأمور الكبيرة! الأب: مثل ماذا يا عزيزي؟ الطفل: عذاب النار مثلاً الأب: أوووف، ما شاء الله عليك! فاجأتني! نعم أسال براحتك ولعلنا نفكر سوية في هذه الأمور الكبيرة، ماذا تريد أن تعرف عن عذاب النار؟ الطفل: أعتقد أنه عذاب صعب على الإنسان المسكين الأب: تعجبني صراحتك أحسنت، نعم صحيح إنه عذاب شديد أليم، ولأنك إنسان لطيف يا بني ربما لا تستطيع تخيل وجود أشرار في هذه الدنيا يستحقون مثل هذا العذاب!   الطفل: من هم هؤلاء الأشرار يا أبي! هل السارقين أشرار؟ وهل يستحقون هذا العذاب؟ الأب: بالنسبة للعذاب ومن يستحقه فهذا ليس شأننا يا بني، هذا شيء في الآخرة وربنا جل جلاله سيقرر من يستحق ولأي فترة؟ فهو العليم بكل التفاصيل وما حصل في حياة الناس الطفل: نعم صحيح لكنك لم تجبني ما طبيعة الأشرار الذين تعتقد أنهم يستحقون عذاب النار! الأب: أنت طفل ذكي وأعرف أنك لن تتركني حتى أجيبك مباشرة، لكني لن أفعل! أنت ما زلت إنسان طري ولطيف ولا أريد أن أشوه صورة الحياة أمامك لكن تخيل أن هناك أفراد تسببوا بقتل وتشريد وتعذيب الملاي

الرياضة لم تعد اختيار

  زمان كان الإنسان يتحرك طوال اليوم في الحقل أو في المصنع أو في التجارة، أما الآن فنسبة كبيرة جداً منا يقضي معظم وقته جالساً أمام الحاسوب واذا عاد جلس على الأريكة يقلب قنوات التلفاز أو هاتفه المحمول!  هكذا أصبحنا مثل الآلات الثابتة في المصانع والشركات، فتمسمرت ركبنا ونسيت أرجلنا أن أحد أهم وظائفها الانثناء ونقلنا من مكان لآخر وتنشيط دورتنا الدموية وكافة أعضاء جسمنا. ولأن العودة إلى الحياة البسيطة المليئة بالحركة شبه مستحيلة فلابد أن نعدل من حياتنا وروتينها المليء بالسكون وذلك من خلال ادخال برنامج رياضي ولو حتى المشي، ولنكون قدوة للصغار فحياتهم ستكون أصعب منا بكثير.  يتعذر الكثير من قلة الوقت والانشغال لكنه يقضي ساعات يقلب هاتفه في العمل والبيت، ويخبرك أحيانا أنه كبر وعمره لم يصل أربعين (ابراهيموفيتش لاعب ميلان عمره ٤٠ ومسجل ٧ أهداف لحد الآن) !  بامكاننا جميعًا كل حسب وضعه التفكير بشكل ابداعي لتسهيل التغيير وإدخال نشاط رياضي يناسب حياته، وهنا أرفق لكم بعض الأفكار التي قد تساعدكم (كنوع من الوكز)؛  ١. الاشتراك مع مجموعة تمارس الرياضة بشكل مستمر (رياضة جماعية) ٢. اختيار وقت محدد يومي أو حت

ما زال خير جليس وأكثر

عندما تدخل مواقع التواصل الاجتماعي تسعد برؤية الأصدقاء وأطفالهم، وأجمل شيء عندي مشاهدة صور الأطفال يستمتعون في الخارج مع عائلاتهم وشجر الزيتون. وفيه فرصة لتحية الآخرين من خلال التهاني والتبريكات أو المواساة والتعزيات. لكن في نفس الوقت تشعر وكأنك دخلت سوقاً مزدحماً بالمقالات والحكايات الطويلة والقصيرة وكل ينادي على بضاعته سبونسر (مدفوع) أو بوست مجاني! وتدخل وتقرأ مقالاً تقنياً أو سياسياً أو ثقافياً وتؤجل العشرات أو المئات إلى يوم ما (لو مش مصدقني بص حضرتك على saved) ! وتحاول مجاراتهم وسرعة أخبارهم لكنك ترهق وتشعر بضغط كبير أنك لم تحط بكل شيء سواء في العلوم أو التكنولوجيا أو  الأعمال، وتتعب عيناك وخصوصاً اذا كنت من جماعة الموبايل والتطبيقات. على النقيض الآخر وعندما تجلس لتقرأ في كتاب سواء ورقي أو كندليّ، فإنك تجلس بهدوء وسط عاصفة من الأفكار تستمع فيها وربما تحاور الفلاسفة والعلماء والكتاب والرياضيين والمؤرخين العرب والعجم وتمشي معهم وتشعر بمشاعرهم وتتعلم من آراءهم وتوصياتهم وتتفق معهم حيناً وتختلف حيناً آخر.  يرتاح ضميرك وعقلك وقلبك وأنت منشغل عن الدنيا مع صديق جاءك من مكان بعيد ليقص علي

رياضة جديدة

  تطوعت خلال فترة دراسة الدكتوراة في أحد المدارس الإسلامية الباكستانية في بريطانيا لتعليم كرة القدم كنشاط أسبوعي بعد المدرسة، وكما تعلمون فإن الباكستانيين يعشقون الكريكيت والكريكيت فقط ولا يهتمون بكرة القدم (على الأقل في ذلك الوقت)، وخصوصًا أنهم طلاب صفوف ابتدائية. وبعد عدة أشهر حبيت ألهب الأجواء وأغير الأصداء  فرتبت مباراة ودية مع فريق ليبي وخسرنا يومها ١٣-١، وكانت صدمة للجميع، مش بس لأني يمكن مدرب أي كلام  ، لكن مستوى الفريق الآخر كان متميز جداً، وحتى لاعبينا الجيدين تمسمروا من الخوف في المباراة فقد كانت أول تجربة لهم.  قد تجتمع عوامل عديدة من شأنها تحقيق خسارات ثقيلة لكن لا شك أن مشوار الألف ميل يبدأ بخطوة وخصوصًا لمن ليس له باع ولا ذراع ولا خبرة ولا ثقافة متجذرة في رياضة معينة، وبالتالي لا يلام اللاعبين ولا اللاعبات، والمدرب أكيد ما له دخل  . طبعاً هذا لايعفي المسؤوليين من مراجعة الأداء وتحليل مواطن الضعف للوقوف على الأسباب وتحديد استراتيجيات بعيدة المدى، ولكن في جميع الأحوال لا يجوز التنمر على اللاعبين واللاعبات، فكيف اذا كان في رياضة وثقافة جديدة بالنسبة إليهم.