التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من مايو, 2014

شكرًا شيخ نبيل

شكرًا شيخ نبيل  بينما كنت أهم لأداء تحية المسجد وإذا بي أسمع صوتاً شجياً ذا نبرة مألوفة عادت بي في ثوان إلى أكثر من خمسة عشر عاماً. خطيب اليوم رجل عرفته من خلال صوته فقط ، كان ذلك في عصر الأشرطة التقليدية وقبل انتشار الانترنت واليوتيوب طبعاً. سمعته كثيرا في دروس مميزة وصوت مميز في قراءة الآيات التي تتخلل كلامه لتضيء للسامعين المتأملين أفاقاً وأنواراً إيمانية عميقة تلامس أطراف الفؤاد لينتعش ويرتعش. كنت أتخيله شيخاً طاعناً في السن حينها ، و كان من الاشخاص الذين استأنست بهم في فترة معينة في فترة الشباب.   لم يخطر ببالي أبداً حينها أن ألتقي بالشيخ نبيل العوضي وأسلم عليه في مسجد انتهيت إليه لصلاة الجمعة بالصدفة يوم أمس و دون ترتيب. وجدته اليوم شاباً بعد أن ظننته شيخاً قبل سنين عديدة ، ها هو اليوم مستبشر ومبتسم وقد تحلق حوله الأحباء من أصدقاء وغرباء.        سلمت عليه و شكرته ثم غادرت متأملاً و مراجعاً شريطاً طويلاً من الذكريات ومتعجباً من هذه الدنيا الصغيرة.   حسام عرمان 17/5/2014

إدارة التكنولوجيا

بدأت أكتب وكأس الماء أمامي وتذكرت جملة "هل كأس الماء الذي أمامك تكنولوجيا ؟ " ، كان هذا السؤال الأول الذي تفاجأ به صديقي وزميلي المهندس الصناعي الألماني في امتحانه للدكتوراه عام 2006  في جامعة نوتنجهام.    إذا اعتبرنا الكأس كأي تكنولوجيا نستخدمها في حياتنا اليومية فإننا سنستنتج أنّ الاستخدام هو الكلمة المفصلية التي يمكن لنا أن نحكم من خلالها على أنفسنا كمستخدمين ومستهلكين  (وتلك مساهمتنا للاسف كعالم ثالث في معظم الأحيان). بالنسبة للكأس فإن وظيفته هي احتواء سائل وفي الأغلب للشرب (حتى نحدد الاستخدامات ، و أتخيل الآن من درس معي مساق الماجستير ادارة التكنولوجيا يستذكر رفيقتي "أروى" بينما يقرأ هذا :). طبعا هذا السائل قد يكون خير الشراب وهو الماء الزلال البارد الجميل في صيف حار أو عصير الفاكهة الاستوائية الطبيعي أو العصير الصناعي (from concentrate) أو صناعي بحت (ماء + سكر + كثير من الملونات وال E’s) أو مشروب غازي أو حتى مشروب كحولي والذي ضرره درجات. القرار لنا ، فنحن نختار ما نشرب في كأسنا و الذي يتراوح ما بين أفضلها إلى أسوئها كما ذكرنا في هذا المثال البسيط. نفس