التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من فبراير, 2022

"وفي أنفسكم ..."

  "وفي أنفسكم أفلا تبصرون"، آية عجيبة لن تظمأ إذا تأملتها في إطار التفاسير التقليدية التي تعجز عن التبحر في مكامنها، لكنك عندما تشاهد بعض البرامج العلمية الحديثة عن جسم الإنسان وتقرأ عشرات الكتب المتعلقة بطريقة تفكير الإنسان تقف مذهولاً أمام هذه الكلمات البسيطة التي فتحت للإنسان النافذة وقالت له أنظر وابحث وتعلم وتأمل واعمل. إن الإعجاز العلمي يظهر جلياً في خلق الإنسان فها نحن نرى جوارحه تتحرك أمامنا ومن داخلها ماكينات وأنظمة عظمية ولحمية وعصبية وجلدية حُبكت بعناية معقدة تتفاعل مع بعضها بسلاسة عجيبة قد تغفل عن كمية الإبداع فيها حتى تصاب بكدمة هنا أو هناك أو سوسة في سن تقض مضاجعك ويتداعى لها سائر الجسد بالسهر والحمى. أو عندما تقرأ خبراً مبهراً مثل ابتكار جديد لشركة بوسطن دينامكس المبدعة للروبوتات وهي تحاول الاقتراب قليلاً مما تفعله جوارح الإنسان كفتحه للباب أو قفزه عن حاجز (بس كده)، فتبتسم وتنظر إلى جوارحك الجميلة وتقول سبحان الله.           ما تقدم كله يهون عندما توجه نظرك إلى حصن الإمبراطور الذي يجلس في الأعلى، فتحريك الجوارح آخر همه لبساطتها بل إنه يفوض الفروع ببعض الأوامر