التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من 2022

الانتصارات الصغيرة

 ناداك هاتفك المبتز فطنشته وحملت كتاباً وقرأت، أغواك السكّر على شكل بوظة بيضاء أو بسكوتة سمراء فتناولت تفاحة وقضمت، دعتك أريكة إلى ريشها فركضت أو مشيت، كنت على وشك استغابة زميل فربطت لسانك وأعرضت، حاولت عينك استراق النظرة الثانية فزجرت وأغمضت، وعن عيب  الصديق تغاضيت، وعلى نصف الكأس المليان ركزت …  بعض المناوشات النفسية التي تستحق أن  تكرّم نفسك وتقدرها وتكون فخوراً بها عند كل انتصار، ففيها  تجدد إيمانك وإنسانيتك بالخلق الحسن عملياً، وتصفي القلب والعقل والجسد وتنقيه، فافعل كلما استطعت إليه سبيلا 

مررت ببيتنا القديم

مررت ببيتنا الذي مضى وتذكرت كل شيء راح وانقضى تذكرت أمي وأبي وجلسة البرندة شرفة اللقاء والوداع ومخزن المودة اليوم كانت الستائر مغلقة وشاحبة ولو ظن العالم أنها مفتوحة ومزهرة حتى عين بلاطة اللذيذة باتت مقفلة ربما كان خيراً أن تغربنا وابتعدنا    وإن عدنا فآخر غرب المدينة سكنّا ظن منا أننا سننسى لكن الألم كان أقصى فالأحلام والكلام والقهوة معاً لا تنسى كيف تنسى؟ فالمكان سراب لولا المشاعر والهمسات والنظرات أمي كانت سحر من الابتسامات لولا سَحبها ودفعها وحبها لما صعدنا وتسلقنا الدرجات وتجاوزنا العقبات لذلك نذكرها كلما تقدمنا وكلما تعثرنا لأنها بهجة الأفراح وبلسم الآهات رحمها الله وأبي وأسكنهما فسيح الجنات    

س: كيف منعت أطفالك من إدمان الأجهزة الذكية؟

  جواب قصير: إبدأ مبكراً ووفر البدائل.  وهنا الإجابة الطويلة :)  لقد كنت من أوائل الناس الذين اشتروا جهازاً ذكياً (آيباد) ظناً أنه سيكون مفيداً لأطفالي، وأذكر أني اشتريت معه كتاباً من لندن فيه أهم التطبيقات التعليمية المفيدة، لكنا ما لبثنا أن لاحظنا كيف كان أثره على الأطفال وقابليتهم للإدمان عليه فمنعناه مباشرة (كانوا حينها بعمر سنتين)، والحمد لله مرت عشر سنين ومازلنا صامدين :) . الموضوع لا يحتاج دراسات (لم يكن حينها العديد من الدراسات مثل اليوم) ولا تأكيدات وذلك لأن أثره السلبي واضح جداً لأي أب وأم .  تأخير الموضوع قدر الإمكان هو المطلوب، فهم بالتأكيد سيمتلكون هاتفاً يوماً ما لكنك على الأقل تحميهم من هذا اللص ولو مؤقتاً وتجعلهم يستمتعون بطفولتهم.    وهنا أشارككم بعشر نصائح جميعها من تجربة عملية وليست مجرد نصائح نظرية قرأتها هنا أو هناك؛ ١. أبعدها عنهم في سن مبكر (اول سنتين أكبر ضرر)  ٢. لا تشتريها لهم مهما واجهت ضغوطاً من محيطك وتذكر أنك أنت الأب/الأم، (نعم في ناس بحسها بتنسى :)    ٣. اشتري الكثير من ألعاب الطاولة board games   ٤. شاركهم في اللعب (كل الألعاب)   ٥. اشركهم في أنشطة رياض

دائرة العالم الافتراضي

يبدو أن أثر مواقع التواصل الاجتماعي بدأ يخبو، فلقد أصبحت كثير من الأمور تبدأ وتنتهي في العالم الافتراضي ولا يتحقق شيء منها على أرض الواقع، ففي السياسة تثور الشعوب وتنتفض وهي جالسة، فتستجيب الحكومات بسلسلة تغريدات وبوستات متفهمة ومطلقة سلسلة من الوعود والتطمينات، فتهدأ الخواطر وتعود الحياة كما كانت بسبب نعمة النسيان وتعود التغريدات التقليدية لتملأ الميادين والساحات. أما في العلاقات الاجتماعية وهي لب مواقع التواصل الاجتماعي، فقد كثرت المقارنات وطغت المجاملات والتهاني والتبريكات وخصوصاً "منور" التي لم يتمكن الفيسبوك لحد الآن من اقتراحها عليك في التعليقات! بينما في الواقع تجد القلوب معتمة وتتجنب أي لقاء، لأن الأجساد والعيون لا يمكن أن تخفي حقيقة المشاعر والشجون، فتراها تتجنب الأضواء إلا تلك التي تخرج من الشاشات وتكتفي بالرقص على أنغام النقرات.  

مؤشرات تأثر العلاقة الزوجية

الاختلاف بين الأزواج طبيعي وأحياناً صحي ليتعرف كل واحد على احتياجات الآخر، لكن طريقة التصرف والتعامل معه هو الأهم وهناك 4 مؤشرات رئيسة حسب خبير العلاقات جون جوتمان : 1. الانتقاد وخصوصاً المتكرر إذا كان شخصياً وليس مرتبطاً بالسلوك نفسه. 2. الدفاع واختلاق الأعذار ولوم الآخرين للهروب من المسؤلية. 3. اللامبالاة  بالآخر وعدم احترامه والاهتمام بكلامه ورأيه 4.   الانغلاق وعدم التفاعل مع ما يحدث أو نقاشه. لا بأس في حدوث أي من المؤشرات الأربعة بين الحين والآخر لكن تكرارهم مؤشر خطير يتطلب طلب المساعدة وخصوصاً النقطة  الأخيرة فهي أخطر مرحلة وتكرارها يؤشر إلى قرب انتهاء العلاقة. الحل السحري ببساطة هو تعزيز الاتصال والتواصل بشكل فعال بين الزوجين للتغلب على الاختلافات أول بأول وفهم الاحتياجات والمشاعر. يقول د ستيفين ستوسني المتخصص في الاستشارات العائلية أن الاتصال الفعال بين الناس يكون بالمشاعر ولغة العيون والجسد لا بالكلمات ولو نمقناها، لأن الدماغ يفسرها قبل معاني الكلمات. فالحل تفهم مشاعر الآخر وتقمصها ثم تغير مشاعرك وستأتي الكلمات لوحدها رقيقية لطيفة أما العكس فلن يؤثر شيئاً.    

"وفي أنفسكم ..."

  "وفي أنفسكم أفلا تبصرون"، آية عجيبة لن تظمأ إذا تأملتها في إطار التفاسير التقليدية التي تعجز عن التبحر في مكامنها، لكنك عندما تشاهد بعض البرامج العلمية الحديثة عن جسم الإنسان وتقرأ عشرات الكتب المتعلقة بطريقة تفكير الإنسان تقف مذهولاً أمام هذه الكلمات البسيطة التي فتحت للإنسان النافذة وقالت له أنظر وابحث وتعلم وتأمل واعمل. إن الإعجاز العلمي يظهر جلياً في خلق الإنسان فها نحن نرى جوارحه تتحرك أمامنا ومن داخلها ماكينات وأنظمة عظمية ولحمية وعصبية وجلدية حُبكت بعناية معقدة تتفاعل مع بعضها بسلاسة عجيبة قد تغفل عن كمية الإبداع فيها حتى تصاب بكدمة هنا أو هناك أو سوسة في سن تقض مضاجعك ويتداعى لها سائر الجسد بالسهر والحمى. أو عندما تقرأ خبراً مبهراً مثل ابتكار جديد لشركة بوسطن دينامكس المبدعة للروبوتات وهي تحاول الاقتراب قليلاً مما تفعله جوارح الإنسان كفتحه للباب أو قفزه عن حاجز (بس كده)، فتبتسم وتنظر إلى جوارحك الجميلة وتقول سبحان الله.           ما تقدم كله يهون عندما توجه نظرك إلى حصن الإمبراطور الذي يجلس في الأعلى، فتحريك الجوارح آخر همه لبساطتها بل إنه يفوض الفروع ببعض الأوامر

الطنطورة

  الطفل: أبي الأب: نعم يا حبيبي! الطفل: أضمر في نفسي ولا أخبر أحدًا أحياناً ما يجول في خاطري في بعض الأمور الكبيرة! الأب: مثل ماذا يا عزيزي؟ الطفل: عذاب النار مثلاً الأب: أوووف، ما شاء الله عليك! فاجأتني! نعم أسال براحتك ولعلنا نفكر سوية في هذه الأمور الكبيرة، ماذا تريد أن تعرف عن عذاب النار؟ الطفل: أعتقد أنه عذاب صعب على الإنسان المسكين الأب: تعجبني صراحتك أحسنت، نعم صحيح إنه عذاب شديد أليم، ولأنك إنسان لطيف يا بني ربما لا تستطيع تخيل وجود أشرار في هذه الدنيا يستحقون مثل هذا العذاب!   الطفل: من هم هؤلاء الأشرار يا أبي! هل السارقين أشرار؟ وهل يستحقون هذا العذاب؟ الأب: بالنسبة للعذاب ومن يستحقه فهذا ليس شأننا يا بني، هذا شيء في الآخرة وربنا جل جلاله سيقرر من يستحق ولأي فترة؟ فهو العليم بكل التفاصيل وما حصل في حياة الناس الطفل: نعم صحيح لكنك لم تجبني ما طبيعة الأشرار الذين تعتقد أنهم يستحقون عذاب النار! الأب: أنت طفل ذكي وأعرف أنك لن تتركني حتى أجيبك مباشرة، لكني لن أفعل! أنت ما زلت إنسان طري ولطيف ولا أريد أن أشوه صورة الحياة أمامك لكن تخيل أن هناك أفراد تسببوا بقتل وتشريد وتعذيب الملاي