التخطي إلى المحتوى الرئيسي

ثقافة الجد والاجتهاد في خطر

source here

يبدو أنه يجري تحول خطير في مفاهيم عديدة بسبب مواقع التواصل الاجتماعي ومنها عوامل النجاح في الحياة العملية، فلطالما كان الجد والاجتهاد والتعلم بكافة أشكاله الرسمية والحياتية وصفة أساسية للنجاح في الحياة، حيث القدوات غالباً مرتبطة بالذين ضحوا وسهروا الليالي واستثمروا في أنفسهم وأوقاتهم حتى وصلوا مع بعض من الحظ والتوفيق، أو ربما الكثير من عوامله كما ذكر روبرت فرانك في كتابه النجاح والحظ (أنظر مقالة سابقة).

مصيبة أن يصبح الشباب متعلق بقدوات جُلها (مش بكسر الجيم) لم تنجح إلا بالحظ وقليل من الهبل ومساعدة بعض السذج واللوغاريتمات وربما دعم بعض الشركات أملاً في الترندات! تخيلوا أن تصبح جماهير الشباب جالسة لا تفعل شيئاً إلا محاولات يائسة لتسجيل قفشات وفيديوهات مضحكة أو مسقعة، أو أي شيء على أمل أن تغمز الصنارة يوماً ويصبح ترنداً ومن تم مؤثراً ويكسب الملايين!

لا شك أن هناك مؤثرين محترمين وقدوات اجتهدوا وتعلموا وسخروا وقتهم لإنتاج محتوى مفيد ومسلي (مهم يكون مسلي هذه الأيام) ونجحوا في مجالهم مثل أي قطاع إنتاجي أو خدماتي.  

ثقافة الجد والاجتهاد وربما قاعدة no pain no gain  أي لا نجاح دون تعب، مهمة ليس على المستوى الشخصي بل على المستوى الوطني أيضاً (تأملوا في تجارب الأمم والدول التي نجحت)، وبالتالي يجب أن نحافظ عليها ونعززها في البيت والمدرسة والجامعة والواقع العملي والافتراضي.


تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أثر الشاشة (تلفاز، موبايل، آيباد) على الأطفال – دراسات

  -           زيادة وقت الشاشة   يؤدي إلى انخفاض النشاط البدني وزيادة مؤشر كتلة الجسم وتقليل الوجبات العائلية معًا وقلة النوم عند الأطفال -           لا يستفيد الأطفال دون سن الثانية بشكل عام على الإطلاق من أي محتوى يعرض على الشاشة حتى البرامج المفيدة (فوق سنتين فقط يصبح مفيد) -           يمكن للأطفال تعلم كلمة جديدة بشكل أفضل شخصيًا أو عبر مكالمة فيديو تفاعلية، مقارنة بمشاهدة نفس الكلمة التي يتم نطقها بشكل سلبي على الشاشة. -           أدمغة الأطفال الصغار تتطور بسرعة، ويظل التفاعل مع الوالدين أمرًا بالغ الأهمية لتعلمهم. -           الكثير من وقت الشاشة يمكن أن يؤثر سلبياً على فهمه لعالمنا ثلاثي الأبعاد وتقليل الخيال الإبداعي -           استخدام وقت الشاشة للأطفال في سن المدرسة يقلل من مهارات الصور الذهنية   المصدر: صفحة المستقبل - بي بي سي

الطنطورة

  الطفل: أبي الأب: نعم يا حبيبي! الطفل: أضمر في نفسي ولا أخبر أحدًا أحياناً ما يجول في خاطري في بعض الأمور الكبيرة! الأب: مثل ماذا يا عزيزي؟ الطفل: عذاب النار مثلاً الأب: أوووف، ما شاء الله عليك! فاجأتني! نعم أسال براحتك ولعلنا نفكر سوية في هذه الأمور الكبيرة، ماذا تريد أن تعرف عن عذاب النار؟ الطفل: أعتقد أنه عذاب صعب على الإنسان المسكين الأب: تعجبني صراحتك أحسنت، نعم صحيح إنه عذاب شديد أليم، ولأنك إنسان لطيف يا بني ربما لا تستطيع تخيل وجود أشرار في هذه الدنيا يستحقون مثل هذا العذاب!   الطفل: من هم هؤلاء الأشرار يا أبي! هل السارقين أشرار؟ وهل يستحقون هذا العذاب؟ الأب: بالنسبة للعذاب ومن يستحقه فهذا ليس شأننا يا بني، هذا شيء في الآخرة وربنا جل جلاله سيقرر من يستحق ولأي فترة؟ فهو العليم بكل التفاصيل وما حصل في حياة الناس الطفل: نعم صحيح لكنك لم تجبني ما طبيعة الأشرار الذين تعتقد أنهم يستحقون عذاب النار! الأب: أنت طفل ذكي وأعرف أنك لن تتركني حتى أجيبك مباشرة، لكني لن أفعل! أنت ما زلت إنسان طري ولطيف ولا أريد أن أشوه صورة الحياة أمامك لكن تخيل أن هناك أفراد تسببوا بقتل وتشريد وتعذيب الملاي

البكور : سر من أسرار النجاح

إذا كانت "افتح يا سمسم" كلمة السر لفتح كنز علي بابا ، فإن "السر" الذي سأذكره هنا ليس بمعناه الحرفي بل هو المفتاح الذهبي لأبواب الانجاز وتحقيق النتائج التي قد تتفوق على الاهداف أحياناً. إنه ببساطة "بركة البكور" ، البكور إلى العمل كموظف ، طالب ، تاجر ، كاتب ، ربة بيت ، أو حتى متقاعد. لن أسوق لكم أمثلة عالمية مثل تاتشروغيرها (أنظر المقالة هنا ) لكني سأخبركم عن تجربتي الشخصية المتواضعة إلى الآن ، أدام الله علينا وعليكم نعمة التوفيق في العمل والعائلة والمجتمع و تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال ، (سامحوني الجملة المعترضة صارت خطبة جمعة :)  أستطيع ان أعزو جزء كبير من سبب تفوقي في المدرسة والجامعة والعمل الى اجتهادي و بدأ نشاطي اليومي مبكراً. لن أبالغ إن قلت أن الفعالية تكون ضعف الأوقات الأخرى ، وقد يختلف البعض في ساعة النشاط لهم كما يقولون ، لكني متأكد أنهم سيلاحظون فرقاً كبيراً إن جربوا ذلك بشرط أن يعيدوا برمجة أدمغتهم بحيث يتوقف حديث النفس بشكل سلبي مثل : " ما بعرف أشتغل الصبح " ، "بكون نعسان" ، "ما بعرف انام بدري"