التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من أبريل, 2021

غربة جسدية آنية

   جزء كبير من الشباب الفلسطيني يسافر للعمل ويتزوج ويؤسس أسرة ويقضي سنوات عديدة في الغربة دون أن يشعر، ويولد الاولاد والبنات ويكبروا وتمر السنوات مثل الأيام ونعيش جزء كبيراً من حياتنا تحت مظلة "فترة مؤقتة" مثلما فعل أجدادنا عندما أجبروا على الرحيل عام ١٩٤٨. وتمتد الفترة المؤقتة وتخلق معها بعداً جغرافياً عند الأطفال وأجواء حياة مختلفة عن ذويهم، فهنا ولدوا وترعرعوا، وقضوا أجمل أوقات طفولتهم النقية في ثنايا بلد قد لا يعتبروه غربة مثل أهليهم، وقد ينشغل الوالدان في خضم الحياة ويقتصر الحديث عن فلسطين في الصيف عند زيارة الأهل (والآن مع كورونا حرمنا حتى من زيارة الصيف).   لذا لا بد لنا من الاهتمام بالحديث عن فلسطين يومياً وكأنها كلا شيء وليس فقط وطن نحنُّ إليه كل حين، بل هي فطور الزيت والزعتر وميرمية الشاي الذي لا يحلو بدونها، أغانينا في السيارة أنغامها فلسطينية، ذكريات طفولتنا فلسطينية، وهي ليست نابلس ورام الله وبيت لحم حيث تربينا بل هي حيفا ويافا وعكا وزهرة المدائن حيث ولد أجدادنا أو أجداد أصدقاءنا.    يجب أن تظل فلسطين في قلوبهم وعقولهم عندما ينامون وعندما يستيقظون، وأنها حقنا الذ