التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من أكتوبر, 2016

كنت صغيراً في صغري

بينما كنت أقلب  مع أطفالي بعض الصور القديمة تذكرت بعض المواقف والتحديات التي واجهتني عندما  كنت صغيراً ، حيث كنت قصيراً ونحيلاً (يعني بالعامي حبتي قليلة) ، وكان ذلك يؤرقني بسبب سطحية ثقافة المجتمع المحيط الذي يمجد المظاهر الخَلقية على أنها إنجازات يفتخر الناس بها في أنفسهم وذرياتهم مثل الطول وشقار الشعر وبياض الوجه وخضار العينين و غيره ! أتعجب كثيراً عندما أتذكر كيف كنت أستحي عندما يسألني أحدهم عن عمري أو صفي في المدرسة بسبب عدم توافق حجمي مع عمري حسب مقياس و"ستاندرد" المجتمع فكانت ردة الفعل مثلاً "أووفف معقول"! (ما زلت لا أدري إن كان ذلك التعليق عن حسن نية بسبب المفاجئة العجيبة أم لا ! )  سطحية الثقافة ، كما يدل الاسم ، ينأى فيها الإنسان عن التفكير العميق في مكنونات السطور وآيات الأراضي والبحور، وإعمال العقل في المفيد وتقدير العلم والعلماء  و الأدب والأدباء  والفن والإبداع ، ويجنح لملء الفراغ في القيل والقال فيصبح جُلّ همه ما يراه على السطح من مظاهر محسوسة وملموسة. لا أريد أن أهوّل من الموضوع وأحمّله اكثر من طاقته إلا أنه تشخيص لانعكاسات لها دلال

اللهم نفسي

نعيش هذه الأيام في بيئة ممزوجة مملوؤة بأراجيف وأحداث جسام، ومواقف شخصية غير معتبرة. نحن كأفراد نرى بعين فردية قد لا تتجاوز صغارالأحلام ، وربما توافه الغرام، كمن يعيش وكل أمله في الحياة أن يتزوج من محبوبته.  كثر الحالمون بأمور دنيوية وربما أنانية، وحزنوا حزناً شديداً، وظلوا صباحاً عشاء يبكون، أن لم يحققوا المرجو المأمول وقد علموا وعملوا وكدوا وبنوا وهدوا !  وقد يشدو الحزين، ويكتب الأنين، أن لم يحصل على ما يريد، بعد أن ظن أنه وحده الفريد،  ويجب أن  يحققه دون تغريد.  هذا الحالم المسكين له الحق أن يحزن إن كان قد آمن وعمل،  فالإيمان بالهدف ولو لم يكن سامياً أو مثالياً خطوة في الاتجاه الصحيح ومتطلب بل سر من أسرار النجاح.    لنا الحق في السؤال والجواب والجدال والعتاب لمن أسلم و سلم ومن ثم عاش وتقدم ولم يفكر قبل أن تنتهي رحلته بأية إضافة إيجابية تنفع الإنسانية ولو كانت بسيطة أو حتى مادية كأي طبيعة بشرية.    مفاهيمنا يجب أن تتجدد، وبنا نحن فقط تتجدد،  تغيير النفس مطلوب، فالقوم حالهم معطوب، يهفو فؤاده للصحوة، ويمجد التاريخ والصفوة لكن أ نفاره لم تقرأ الأرشيف ولم تفهم التاريخ، ف