الأربعاء، 8 أبريل 2020

الروتين الممل هو دواء الملل




مع زيادة فترة الحجر المنزلي سيزداد الملل والتفكير وربما القلق وخصوصاً مدمني الأخبار العاجلة. في رأيي الاستراتيجية المثلى للتصدي لهذه التحديات هو الالتزام ببرنامج يومي، فالروتين هو الحل لأن حياتنا كانت قبل الحجر روتين (وهينا عشنا سنين) صحيح كنا نتأفف لكن هذه هي الحياة التي تأقلمنا معها ، وبالتالي إجازة نهاية أسبوع يجب أن تظل كذلك بحيث نتوقف عن العمل ونجدد النشاط قبل أن نعود للروتين فلا يكون يوم الجمعة كأي يوم في الاسبوع. وكنت قد كتبت عن ذلك في أول الاجازة ، حيث تظل فترة الصباح للدراسة والعمل والأنشطة التعليمية، وبعدها حسب الرغبة فمثلاً بعد الظهر راحة ورياضة وقراءة عامة وانترنت، والعصر ألعاب جماعية وآخر النهار تلفاز (بس مش أخبار). أي باختصار الروتين الممل هو الحل للتغلب على الملل الحالي (وعلى رأي المثل النابلسي من دهنه وقليليه :)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق