التخطي إلى المحتوى الرئيسي

اطفالنا محرومين بأيدينا




ذهبنا البارحة إلى المتحف العلمي  science museum في لندن وقضينا يوماً كاملاً مع آدم وياسمين ولم نتمكن من زيارة المرافق كلها بسبب ضيق الوقت. كان يوماً رائعاً مليئاً بالمرح والعلم والتسلية، شيء مبهر للغاية. تمنيت للحظة أن يعود بي الزمان للوراء لأكون طفلاً من جديد، في الحقيقة لم أنتظر حتى يتحقق الحلم بل بدأت اللعب متظاهراً أني المعلم والمدرس وأنا والحمد لله بارع في ذلك فتلك مهنتي (أو كانت) وجعلت ألعب وأجرب كل شيء معهم وحضرنا العروض والتمارين والتجارب المختلفة.   

الاشخاص وراء هذا المشروع والأفكار التي تم تصميمها يدل على الإبداع والاهتمام والحب والرؤية الثاقبة، نعم الرؤية الثاقبة فالأطفال هم المستقبل. يتعلم الأطفال هنا وهم يلهون ويلعبون، بعض الألعاب والأدوات تلخص صفحات من الكتب، أنا شخصياً استفدت وتعلمت القوانين والظواهر الفيزيائية والكيماوية على أصولها مع التطبيق العملي.  

تأملت وتألمت عندما تذكرت أطفالنا المحرومين، وهنا لا أعني  المساكين، بل المعظم في بلادي الحبيبة. كنا وما زلنا نسمع العبارات الرنانة التي فقدت رنينها لعدم مصداقيتها مثل : " اطفالنا فلذات أكبادنا ... الخ" لكن لم نرى أي فعل على الارض، يعتقدون أن توفير الصفوف الابتدائية هو الهدف الوحيد، المحتوى والطرح طبعاً موضوع آخر ، واذا توفرت النية لا يوجد إمكانيات. "الإمكانيات" ذلك المصطلح الذي نعرفه جيداً ونجهله جيداً. لقد رأيت الأفكار الابداعية واللمسات الفنية الخلاقة التي يمكن انجازها بإمكانيات متواضعة اذا توفرت الإرادة و الادارة .  

اأعتقد أنها أولوية تفوق الاهتمام بأشياء كثيرة ، فالعلم والتعليم هم اساس بناء الحضارات القديمة والدول الحديثة، عندما كان الاستثمار في هذا المجال ممنهج وكبير، كانت النتائج كبيرة، نحن نسميه صف أساسي، يعني المفروض "أساسي" حتى يكون  البناء صلب و متين.

في النهاية ، أتمنى أن يكون هناك مبادرة لإنشاء مكان (لن أسميه متحفاً علمياً ، بلاش يخاف المسؤولين والجهات المعنية) ، و لكن مكان متخصص يتم في التعليم باللعب يحتوي التجارب العملية والمبادئ العلمية المبسطة ويمكن أن يكون وجهة للرحلات المدرسية ولا بد ان يترك المجال لإبداع مهندسينا وخبراء أساليب التعليم بالاضافة للاستفادة من تجارب الاخرين. والقطاع الخاص يجب أن يكون له مساهمة ولا يجب أن تقتصر على الدعم المالي ، فخبراتهم يمكن أن تكون فعالة أكثر في التخطيط والتصميم والخبرة البشرية بالاضافة للجامعات الوطنية. 

حسام عرمان 

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

الطنطورة

  الطفل: أبي الأب: نعم يا حبيبي! الطفل: أضمر في نفسي ولا أخبر أحدًا أحياناً ما يجول في خاطري في بعض الأمور الكبيرة! الأب: مثل ماذا يا عزيزي؟ الطفل: عذاب النار مثلاً الأب: أوووف، ما شاء الله عليك! فاجأتني! نعم أسال براحتك ولعلنا نفكر سوية في هذه الأمور الكبيرة، ماذا تريد أن تعرف عن عذاب النار؟ الطفل: أعتقد أنه عذاب صعب على الإنسان المسكين الأب: تعجبني صراحتك أحسنت، نعم صحيح إنه عذاب شديد أليم، ولأنك إنسان لطيف يا بني ربما لا تستطيع تخيل وجود أشرار في هذه الدنيا يستحقون مثل هذا العذاب!   الطفل: من هم هؤلاء الأشرار يا أبي! هل السارقين أشرار؟ وهل يستحقون هذا العذاب؟ الأب: بالنسبة للعذاب ومن يستحقه فهذا ليس شأننا يا بني، هذا شيء في الآخرة وربنا جل جلاله سيقرر من يستحق ولأي فترة؟ فهو العليم بكل التفاصيل وما حصل في حياة الناس الطفل: نعم صحيح لكنك لم تجبني ما طبيعة الأشرار الذين تعتقد أنهم يستحقون عذاب النار! الأب: أنت طفل ذكي وأعرف أنك لن تتركني حتى أجيبك مباشرة، لكني لن أفعل! أنت ما زلت إنسان طري ولطيف ولا أريد أن أشوه صورة الحياة أمامك لكن تخيل أن هناك أفراد تسببوا بقتل وتشريد وتعذيب الملاي

أثر الشاشة (تلفاز، موبايل، آيباد) على الأطفال – دراسات

  -           زيادة وقت الشاشة   يؤدي إلى انخفاض النشاط البدني وزيادة مؤشر كتلة الجسم وتقليل الوجبات العائلية معًا وقلة النوم عند الأطفال -           لا يستفيد الأطفال دون سن الثانية بشكل عام على الإطلاق من أي محتوى يعرض على الشاشة حتى البرامج المفيدة (فوق سنتين فقط يصبح مفيد) -           يمكن للأطفال تعلم كلمة جديدة بشكل أفضل شخصيًا أو عبر مكالمة فيديو تفاعلية، مقارنة بمشاهدة نفس الكلمة التي يتم نطقها بشكل سلبي على الشاشة. -           أدمغة الأطفال الصغار تتطور بسرعة، ويظل التفاعل مع الوالدين أمرًا بالغ الأهمية لتعلمهم. -           الكثير من وقت الشاشة يمكن أن يؤثر سلبياً على فهمه لعالمنا ثلاثي الأبعاد وتقليل الخيال الإبداعي -           استخدام وقت الشاشة للأطفال في سن المدرسة يقلل من مهارات الصور الذهنية   المصدر: صفحة المستقبل - بي بي سي

أوباما مرحلة وعدت !

الرئيس أوباما كان حديث الصحافة العالمية والمحطات العالمية وخصوصاً بعد خطابه الوداعي المؤثر الذي خاطب فيه العقل ولخص إنجازاته واستثار العاطفة وحذر شعبه ونصحهم وأظهر لمحة عائلية حتى أنه تأثر هو نفسه عندما تحدث عن زوجته وبناته. شاهدت خطابه بالكامل واستمتعت به كالعادة لأني كنت في فترة معينة مولع بموضوع أساليب التقديم و فن الخطابة  presentation and public speaking   فهو مدرسة تتعلم منها أصول وفن الخطابة والالقاء  ومسلي تماماً كمشاهدة مبارة كرة قدم. لا شك أن أوباما كان ناجحاً بكل المقاييس بالنسبة للأمريكيين، هذا حسب كلام معظم المحللين وقد حدثني عن ذلك أحد المستشاريين العلميين الأمريكيين الذين عملت معهم. صحيح أن المنطقة العربية لم تستفد من أوباما رغم أمنيات العرب الطموحة بعد سماع خطابه الملهم والمشهور في القاهرة وتفائلنا كثيراً حينها، فكلامه الساحر كان ينساب كالعصا السحرية تغشى وجوه الشياب قبل الشباب، لكن كما نعلم أنه لم يقدم شيء وهذا طبيعي (و مين قال أنه عليه ضربة لازم ، دخلك هو رئيسنا ولا رئيسهم ! أم أننا نتعلق في القشة التي قسمت ظهر البعير).  أوباما كان رئيس استثنائي وعالمي،