التخطي إلى المحتوى الرئيسي

اطفالنا محرومين بأيدينا




ذهبنا البارحة إلى المتحف العلمي  science museum في لندن وقضينا يوماً كاملاً مع آدم وياسمين ولم نتمكن من زيارة المرافق كلها بسبب ضيق الوقت. كان يوماً رائعاً مليئاً بالمرح والعلم والتسلية، شيء مبهر للغاية. تمنيت للحظة أن يعود بي الزمان للوراء لأكون طفلاً من جديد، في الحقيقة لم أنتظر حتى يتحقق الحلم بل بدأت اللعب متظاهراً أني المعلم والمدرس وأنا والحمد لله بارع في ذلك فتلك مهنتي (أو كانت) وجعلت ألعب وأجرب كل شيء معهم وحضرنا العروض والتمارين والتجارب المختلفة.   

الاشخاص وراء هذا المشروع والأفكار التي تم تصميمها يدل على الإبداع والاهتمام والحب والرؤية الثاقبة، نعم الرؤية الثاقبة فالأطفال هم المستقبل. يتعلم الأطفال هنا وهم يلهون ويلعبون، بعض الألعاب والأدوات تلخص صفحات من الكتب، أنا شخصياً استفدت وتعلمت القوانين والظواهر الفيزيائية والكيماوية على أصولها مع التطبيق العملي.  

تأملت وتألمت عندما تذكرت أطفالنا المحرومين، وهنا لا أعني  المساكين، بل المعظم في بلادي الحبيبة. كنا وما زلنا نسمع العبارات الرنانة التي فقدت رنينها لعدم مصداقيتها مثل : " اطفالنا فلذات أكبادنا ... الخ" لكن لم نرى أي فعل على الارض، يعتقدون أن توفير الصفوف الابتدائية هو الهدف الوحيد، المحتوى والطرح طبعاً موضوع آخر ، واذا توفرت النية لا يوجد إمكانيات. "الإمكانيات" ذلك المصطلح الذي نعرفه جيداً ونجهله جيداً. لقد رأيت الأفكار الابداعية واللمسات الفنية الخلاقة التي يمكن انجازها بإمكانيات متواضعة اذا توفرت الإرادة و الادارة .  

اأعتقد أنها أولوية تفوق الاهتمام بأشياء كثيرة ، فالعلم والتعليم هم اساس بناء الحضارات القديمة والدول الحديثة، عندما كان الاستثمار في هذا المجال ممنهج وكبير، كانت النتائج كبيرة، نحن نسميه صف أساسي، يعني المفروض "أساسي" حتى يكون  البناء صلب و متين.

في النهاية ، أتمنى أن يكون هناك مبادرة لإنشاء مكان (لن أسميه متحفاً علمياً ، بلاش يخاف المسؤولين والجهات المعنية) ، و لكن مكان متخصص يتم في التعليم باللعب يحتوي التجارب العملية والمبادئ العلمية المبسطة ويمكن أن يكون وجهة للرحلات المدرسية ولا بد ان يترك المجال لإبداع مهندسينا وخبراء أساليب التعليم بالاضافة للاستفادة من تجارب الاخرين. والقطاع الخاص يجب أن يكون له مساهمة ولا يجب أن تقتصر على الدعم المالي ، فخبراتهم يمكن أن تكون فعالة أكثر في التخطيط والتصميم والخبرة البشرية بالاضافة للجامعات الوطنية. 

حسام عرمان 

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أثر الشاشة (تلفاز، موبايل، آيباد) على الأطفال – دراسات

  -           زيادة وقت الشاشة   يؤدي إلى انخفاض النشاط البدني وزيادة مؤشر كتلة الجسم وتقليل الوجبات العائلية معًا وقلة النوم عند الأطفال -           لا يستفيد الأطفال دون سن الثانية بشكل عام على الإطلاق من أي محتوى يعرض على الشاشة حتى البرامج المفيدة (فوق سنتين فقط يصبح مفيد) -           يمكن للأطفال تعلم كلمة جديدة بشكل أفضل شخصيًا أو عبر مكالمة فيديو تفاعلية، مقارنة بمشاهدة نفس الكلمة التي يتم نطقها بشكل سلبي على الشاشة. -           أدمغة الأطفال الصغار تتطور بسرعة، ويظل التفاعل مع الوالدين أمرًا بالغ الأهمية لتعلمهم. -           الكثير من وقت الشاشة يمكن أن يؤثر سلبياً على فهمه لعالمنا ثلاثي الأبعاد وتقليل الخيال الإبداعي -           استخدام وقت الشاشة للأطفال في سن المدرسة يقلل من مهارات الصور الذهنية   المصدر: صفحة المستقبل - بي بي سي

البكور : سر من أسرار النجاح

إذا كانت "افتح يا سمسم" كلمة السر لفتح كنز علي بابا ، فإن "السر" الذي سأذكره هنا ليس بمعناه الحرفي بل هو المفتاح الذهبي لأبواب الانجاز وتحقيق النتائج التي قد تتفوق على الاهداف أحياناً. إنه ببساطة "بركة البكور" ، البكور إلى العمل كموظف ، طالب ، تاجر ، كاتب ، ربة بيت ، أو حتى متقاعد. لن أسوق لكم أمثلة عالمية مثل تاتشروغيرها (أنظر المقالة هنا ) لكني سأخبركم عن تجربتي الشخصية المتواضعة إلى الآن ، أدام الله علينا وعليكم نعمة التوفيق في العمل والعائلة والمجتمع و تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال ، (سامحوني الجملة المعترضة صارت خطبة جمعة :)  أستطيع ان أعزو جزء كبير من سبب تفوقي في المدرسة والجامعة والعمل الى اجتهادي و بدأ نشاطي اليومي مبكراً. لن أبالغ إن قلت أن الفعالية تكون ضعف الأوقات الأخرى ، وقد يختلف البعض في ساعة النشاط لهم كما يقولون ، لكني متأكد أنهم سيلاحظون فرقاً كبيراً إن جربوا ذلك بشرط أن يعيدوا برمجة أدمغتهم بحيث يتوقف حديث النفس بشكل سلبي مثل : " ما بعرف أشتغل الصبح " ، "بكون نعسان" ، "ما بعرف انام بدري"

كنا نقول " ما أسرع الأيام"

كنا نقول " ما أسرع الأيام" ! الآن ننظر إلى On this day على الفيس وإذا بها السنة الماضية أو التي قبلها أو حتى قبل سنوات ، وكأنها البارحة ! هذه حقيقة الحياة ، حلم ليلة مليئة بالأحداث المتلاطمة ، أفراح وأحزان ، إنجازات وإخفاقات، يتزاحم فيها البشر ويتنافسون وكأنهم يعرفون أنها ليلة واحدة لكنهم يتناسون أنهم مسؤولون. فنِعمّ حياة فيها عطاء وحب وتعاطف وتكاتف وصدقة جارية بمال أوجهد أو كلمة طيبة ، فتلك حلاوتها تدوم ولا تختفي بسرعة كنظريتها التي تنفق على النفس دون نية صادقة. أيام يمكن أن نكسبها ونسعد بها إذا اغتنمناها بجد واجتهاد ، عمل وبركة يسير فيها الإنسان متوكلاً لا متواكلاً ، متسلقاً ومجتهداً للصعود من قمة إلى قمة لا يهمه السقوط بين قمة وأخرى ما دامت نيته خير ومبتغاه طيب ومطعمه حلال ومشربه حلال ، فيرتاح قليلاً ثم ينهض ليكمل المسير وظنه حتى ينتهي أي منهما ، ولن ينتهي المسير ، فليستعد إذن للنزول عن جواده ليكمل المسير عنه من مازال في شبابه ، فيشجعه ويناصره ويدعمه للانطلاق متسلحاً بالمهارة والاخلاص والأمانة. جيل يسلم جيل ، لا يظلمه ولا يُسْلمه ، بل يدعمه ويحسب حسابه ويدله على