الثلاثاء، 10 مارس 2020

"أبو داني"







اختفى أحد أبنائي وهو بيننا حرفياً ، فقد دفن رأسه داخل أحد القصص ولم يشعر بنا لساعات وكأنه انتقل للعيش في مكان آخر ، وعندما انتهى منها شجعتني زوجتي أن أقراها ففعلت وحدث معي مثل ما حدث مع ابني ، وهذا ليس مستغرباً عن المبدع رولد دال الذي يعتبر من أعظم من كتب للأطفال ، وعلمت بعدها أن قصته هذه اعتبرت من أعظم 100 عمل في التاريخ ضمن فئتها. لن أتحدث عنها حتى لا "أحرقها" لمن أراد قراءتها ، لكني سأعلق على قدرة المؤلف على خلق أجواء حقيقية مسلية ومشوقة تجعلك تعيش تجربة استثنائية ، تتقمص داني و"أبو داني" أو تتمنى أحياناً رغم تحفظك الشديد على موضوع poaching  ، وتفهم إمكانية العيش في منتهى السعادة والحب والأمل والتشويق والمرح والأسرة رغم اليتم وصغر البيت (أو الكرافان) وقلة الدخل وضعف الإمكانيات والبعد عن المدنية ، وذلك لأن أبو داني كان استثنائياً في تمكين ابنه بصدق وحب جعلته يستمتع في كل لحظة من حياته ويتفاعل مع ما حوله من بشر وشجر وحجر ، ويكبر ويبدع ويصبح بطلاً للعالم بمقياس من حوله.
الدرس الأساسي من القصة تجلى في كل تفاصيل أحداثها المليئة بالمفاجآت والقفشات المضحكة ، لكن دال أصر على كتابته عن طريق جملة لخصت رسالته بشكل صريح للأطفال عندما يصبحوا آباء وأمهات ، وبلغة جميلة تصلح أن تكون حكمة تربوية تزرع الحب واللين في البيت وتعزز الإبداع (وهذا ما أحبه هناJ) بشكل استثنائي فقال (وهذه ترجمتي بتصرف): "إحباط كبير للطفل أن يعيش مع والد(ة) ممل ، فالطفل يستحق والد(ة) شعلة من الفرح والنشاط"

A stodgy parent is no fun at all. What a child wants and deserves is a parent who is SPARKY
         

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق