السبت، 10 يناير 2015

ويتجدد الاشتياق




تبدأ أجواء الرحلة عندما تخلع الماديات الأقرب الى جسدك وما بها من تصاميم و'ماركات' لامعة لتتساوى مع الجميع بلباس يمثل النقاء والتجرد المعنوي قبل المادي. 

تزيد سرعة دقات قلبك كلما اقتربت من مكة وكأنك تزورها لأول مرة (فكيف بمن زارها لأول مرة) ، تنسى من حولك مهرولاً وأنت تسمع همسات الذاكرين بكل اللهجات و اللكنات كلما اقتربت متلهفاً أن تطل عليك الكعبة من بين الأعمدة بسوادها المزركش بالآيات وتدعوك إلى عناق المشتاق. تبدأ الطواف وتتلألأ العيون وأنت تطوف مع الناس حولك يبتهلون ويدعون ، وعيونهم ليست على بعضهم فلقد نسي الناس الناس فهم اليوم عند بيت رب الناس . يعود فكرك إلى صور قديمة من التاريخ البشري فتستذكر آدم و إبراهيم و إسماعيل وبشكل غريب تتذكر المسجد الأقصى ، ليس لأنك فلسطيني بل لأنها علاقة وثيقة ارتبطت عقدياً بين المسجدين. 

تتأمل بالشعوب حولك والأشخاص سواسية منتشرين من غني وفقير ، أشقر وأسمر ، صغير وكبير ، فتشاهد الحب والبساطة والإصرار والتعاون وأحيانا قليل من الجهل. 

تنطلق بعد السبعة أشواط إلى السعي وتستذكر هاجر تبحث عن الماء ثم تقول زم زم ، وتنتهي المناسك بالتحلل و حلق الرأس (نيو لووك) لمن أراد .   

وبعد الرحيل و في أقل من أسبوع يتجدد الحنين وتشتاق كالأطفال قبل أن تجرفك الدنيا من جديد وتنسيكها إلى حين يصعب عليك الصمود أمام الصورة الذهنية المتجددة فتعود من جديد.  

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق