الأربعاء، 7 يناير 2015

عشرات تبني و "كم من واحد" يهدم


بينما يعمل كثير من المخلصين في أوروبا على مساعدة الناس بهدوء و موضوعية و علم و فن يظهر رقي الدين الاسلامي في الطرح و الدعوة و الحوار ، يأتي كل فترة مجموعة بسيطة لتهدم ابراج من الإنجازات التي تتحدث بأرقام تتمثل بأعداد كثيرة ممن يدخلون الاسلام افواجا ، بل و يصبحوا عادة سفراء ينجزون أضعاف أقرانهم من العرب و الشرقيين. احداث الهجوم على الصحيفة الفرنسية اليوم ما هو الا مثال على الهدامين بحسن او بسوء نية. 

ردنا يجب ان يكون بالحكمة و الموعظة الحسنة لمن له و زن و قيمة و اثر ، و نمطرهم بحملات و رسائل استنكار و مقاطعة شعبية بالاضافة الى الضغط عليهم اعلاميا و ثقافيا ، تجمهر امام مقراتهم و رفع الشعارات التي تبين مقدار الحب للرسول و مدى الالم الذي تعرضنا له ، و استغلال الفرصة للتعريف به صلى الله عليه و سلم ،  بل انهم سيكونوا منبوذين من مجتمعاتهم لان المجتمعات الغربية عادة لا تحترم من يجرح مشاعر الآخرين لأي سبب ديني او عرقي . اما من لا وزن له و لا قيمة مجتمعية كبيرة فيجب ان نهملهم و نقول لهم "سلاما". 

المزعج بالأمر و جود مفسفسين و مغردين مؤيدين، ، حسبي الله و نعم الوكيل والله يهديهم ! 

0 تعليقات:

إرسال تعليق

الاشتراك في تعليقات الرسالة [Atom]

<< الصفحة الرئيسية