الخميس، 24 يناير 2013

بالايجابية سنغير إتجاه الجاذبية


بالايجابية سنغير إتجاه الجاذبية

انطلقت الطائرة وإختلت الجاذبية ، دارت الكرة الأرضية ، وتبعثرت الطيور أمامها وجفت في جوفها "البانها" ، حزناً على فراق آن غير معتبر لاي من البشر إلا ما ندر ... أنا أحب "ندر"!  
"ندر" مدينة لا شرقية ولا غربية ، سكانها كثر ، لكنهم أقلية في عيون الغير ، وزنهم لا يذكر. إنهم عاطفيون يحبون البساطة و البسطاء ويكرهون التكلف والخيلاء ، يانفون المتافف ويحبون المتلطف ويعشقون الحب " حب الام والأب والحليلة والوليد حـب المعانـي والحقائـق" ولو كنت المفارق. حب من يزرع الفسيلة رغم قيام الساعة في الأثناء ، يجتهد ليكون إيجابياً متبعاً للفلسفة النبوية التي تتجاوز نظم التفكير التقليدي وتخرج للبشرية منطقاً مختلفاً لكنه طبيعي و عبقري.

طرنا اليوم إلى الأعلى و حلقنا باتجاه القمر لننقش الفن على الحجر ، رسم لا تمحوه مياه جارية ولو سارت عليه دهر، سنخط طريق السير إلى الأعلى وليس المنحدر ، بالايجابية سنغير إتجاه الجاذبية وسنذوب الخطر.

لقد ولدتنا أمهاتنا احرار فلماذا لا نعيش احرارا عفويين مبدعين مستعدين للتعلم دائماً . لماذا لا نقتدي بالاطفال وشغفهم واستعدادهم اللامحدود للتعلم و في كل فرصة ، من همسة الأب ولمسة الام ، من ثلج أبيض و ليل أسود ، من نافذة شفافة ومن باب مفتوح ، فضولنا لا بد أن يتجدد ويحاكي فضول الأطفال ، فعجلة "ديمنج" والتطوير المستمر بحاجة إلى هذا النوع من التفكير الذي يقطع الحدود التي يصر من حولك أن يقمعه ليسلخ هويتك ويحولك إلى انسان آخر ، شبيه بالآخرين ، أنا أقول لا تقلق فالطبيعة تقف في صفك ، لانك فريد ، تأمل ابهامك وضع بصمتك كما تريد ، ويوما ما ستكون حتماً ما تريد.                        


حسام عرمان
21-01-2013



1 تعليقات:

في 21 فبراير 2013 8:24 ص , Blogger Mohamad Helaly يقول...

really an attractive and wonderful title

you can use it as book title or a life slogan

 

إرسال تعليق

الاشتراك في تعليقات الرسالة [Atom]

<< الصفحة الرئيسية