الخميس، 19 سبتمبر 2019

النجاح والحظ





يتحدث روبرت فرانك في كتابه "النجاح والحظ" عن أهمية الحظ في الحياة والنجاح وعدم حصره بالجد والاجتهاد على أهميته ، وبدأ بذكر أمثلة شخصية وشخصيات عالمية ، لكن ما لفت انتباهي هو ذكره لتجربة لطيفة تبين طبيعة النفس البشرية ، حيث تم اختيار مجموعات تتكون من ثلاثة طلبة وتم تعيين قائد لكل مجموعة بشكل عشوائي. توزعت المجموعات للقيام بمهام مختلفة وعند الانتهاء قام الباحث بإعطاء ٤ حبات بسكويت لكل مجموعة ، ووجد الباحث أن قائد المجموعة في جميعها كان يأكل البسكويتة الرابعة :) يعني الجماعة نسبوا لأنفسهم الإنجاز وبالتالي استحقوا الجائزة الأكبر رغم أنهم لم يقوموا بشيء استثنائي حسب التجربة! 
ويعلق روبرت فيقول أن الانسان الناجح غالباً ما ينسب الفضل لذكاءه ومهارته وجهوده عندما يقص حكاياته ، ولا يذكر عامل الحظ الذي ساعده في الوصول الى ما وصل إليه خلال رحلته !
ويعلق حسام (أنا :)) فيقول أن الانسان يغفل عن "وما بكم من نعمة فمن الله" ، وعن "وإذا أنعمنا على الانسان أعرض ونأى بجانبه" وينسى توفيق الله له عندما أخبره صديقه عن منحة أو فرصة عمل قرأها في جريدة لم يشترها منذ شهور ، عن مكان ولادته ووالديه وزوجته ، ومدرسته وجامعته ومجتمعه ، وعوامل لا حصر لها ، ولقد ذكر مارك زوكربرج شيئاً من ذلك في كلمته أمام خريجي هارفارد. 
وبالتالي يجب أن لا يتفاخر الناجح ويتكبر بانجازاته ، وكذلك لا يقنط الانسان من إخفاقاته ، وعدم نجاحه رغم محاولاته ومجهوداته وأخذه بالأسباب. لأنه باختصار ؛ هذه حياة ، بداية وليست نهاية ، اختبار وامتحان ، منقوصة العدل والتمام وليس لها أمان ، وهناك آخرة وحساب وجزاء ، كل حسب ما أوتي من نِعم ونجاحات دنيوية وسوف يسأل "عن عمره وماله وعلمه وماله"

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق