الجمعة، 30 يناير 2015

العاطفة الشرقية

العاطفة الشرقية

العاطفة الشرقية على رومانسيتها و حماستها و حلاوتها ، الا انها لا تصنع طائرات و لا سيارات و لا تمكننا عادة من الوصول الى اختراعات او اكتشافات مهمة للانسانية. بل انها قد تجر الويلات و تودي بصاحبها اذا تحكمت به و عبّدته هواه و الشهوات.

العاطفة ان كانت هي الحاكمة فإن صاحبها سيكون في مهب الريح ، ريح الأصدقاء والأعداء الذين سيلعبون به لعبا بدون ملعب او حكم .   

 لاندعوا الى التخلي عنها كلية و كبح جماحها بالمرة لتصبح الحياة جماد و مادة صرفة ، لكن غلبة العقل هي الأساس و الاهم هو التركيز على استثمارها في وقتها المحدد لتكون عامل مساعد و محرك ، فالتناغم و التوازن مطلوب ، لكن الرجاحة و الأناة و التفكر و إعمال العقل هي الاساسيات حتى تكون القرارات محكومة بمنهجية علمية و مبنية على حقائق حقيقية تتجاوز ردات الفعل بل سباقة الى توقع الأحداث و تحضير الرد عليها قبل حدوثها ! 

مقاومة ردة الفعل وتبطيئها يحتاج الى تمرين ومهارة فهو صعب فكما تقول الدراسات ان الدماغ يشعر ٣٠ الف مرة اسرع من ان ينفذ و ينفذ اسرع ب ٣٠ الف مرة من ان يفكر. ولذلك عادة ما نتصرف ثم نراجع أنفسنا و نتفكر و لكن احيانا بعد فوات الاوان !     

آن الاوان أن نتخلى عن سيطرتها قليلا و نفكر بذكاء اكثر في التعامل مع مختلف الأحداث حولنا ، كافراد و كجماعات الاجتماعية ، السياسية ، و الاقتصادية . سنتعلم لكن لن ننسخ منهجيات الغرب الذي سيظل متشنجا عقليا صرفا و يتحسس أدوات تساعده على التوازن ، اما نحن فموروثنا الحضاري يساعدنا على إيجاد التوليفة الصحيحة و التوازن المثالي الذي انحرف كثيرا و تشوه مع مرور الزمان. 

حسام عرمان 

الاثنين، 19 يناير 2015

سينير العلم بيوتها لا كهربائها

سينير العلم بيوتها لا كهربائها  

خلال الفترة القصيرة الماضية قمت بإعطاء ٤ محاضرات من خلال الاتصال عبر الانترنت مباشرة و مسجلة لطلاب الجامعة الاسلامية في غزة لخصت فيه مساقا كاملا كنت أدرسه في جامعة النجاح الوطنية في نابلس. الفكرة بدأت من خلال طالبة اسمها أميرة حجازي (رئيسة فرع مجموعة طلاب المهندسين الصناعيين) تواصلت معي من خلال الفيسبوك. اقترحت الفكرة واعجبني فيها اصرارها العجيب و تواصلها المستمر الذي أدى الى سرعة تنظيم المحاضرات و بالتنسيق مع الطالب ايهاب زقوت. 

عادة ما انظم المحاضرات من خلال برنامج WizIQ بالتسيق مع م. أحمد حناوي لكنهم اخبروني ان الكهرباء غير متوفرة في غزة باستمرار في البيوت و لن نتمكن من ان يكون الجميع online ، فكان الحل ان يجمعوا أنفسهم في الجامعة.  

صحيح ان التفاعل كان عن بعد و بدون صورة عدى شرائح ملف PowerPoint ، لكني شعرت بروح متعطشة للعلم و متحمسة ، اقتطعوا من وقتهم ليتعلموا شيئا إضافيا غير محاضراتهم الالزامية ، و ورغم ان الظروف الاقتصادية و السياسية و الأمنية سيئة جدا، و فرص الوظيفة شبه معدومة و الصناعة متهالكة ، الا انهم يؤمنون حقا ان على هذه الارض ما يستحق الحياة و بالعلم تنتعش الامال. 

انا مقتنع في أعماق اعماقي ، و بمعرفتي بإصرار أهل غزة و شجاعتهم و حبهم للعمل ، انهم  سيصنعون مستقبلا باهرا ، فلا الحصار و لا البطالة و لا الفقر سيمنعهم  من الإنجاز و صناعة المستحيل ، سينير العلم بيوتهم لا كهربائهم، تعلمت  منهم و تخيلتهم ٤٠ بطلا جالسين امامي رغم اني لم اراهم بعد (ابعتولي صورة يا شباب:).  

اختم بمقولة قوية اللغة لكنها صحيحة في كثير من الحالات و لعل قصص شعبنا الفلسطيني اكبر دليل. 

(من كانت بدايته محرقة كانت نهايته مشرقة) 

حسام عرمان 
19/1/2015

الأربعاء، 14 يناير 2015

من منا لا ينفطر فؤاده

من منا لا ينفطر فؤاده 

من منا لا ينفطر فؤاده و يتقزز من حقارة هذه الصحيفة المغمورة و سخريتها متسترة بحرية الرأي و خصوصا بعد كل هذه الضجة الإعلامية ! يهدفون الى إنهاك عواطفنا و يراهنون على دموعنا ان تصبح وقودا لنار تحرق رسالتنا قبل ان تحرقهم فلا تصلهم! لكنا نقول لهم دموعنا ستكون ماء يُطفئ لظى حرقة قلوبنا من حبنا لرسولنا ، سنهدأ و سنعمل اكثر لنجرم بالقانون من يجرح شعورنا فقد جرم غيرنا هولوكوستات و تخدرت أصوات عندما كانت الانتهاكات خارج حدود هذه الحضارات! 

ستخرس الالسن عندما تصبح سخريتهم دافعا لتكثيف الجهود بالتعريف بسيرته العطرة و ستغلق ابوابها عندما تشاهد علاقة طردية سببية بين منشوراتها التافهة و عدد من يدخلون الاسلام في بلادها. ناسف عليهم و نحزن على جهلهم بأعظم إنسان عرفته البشرية ، ولكن " على قلوب أقفالها"     

حسبنا الله و نعم الوكيل 

السبت، 10 يناير 2015

ويتجدد الاشتياق




تبدأ أجواء الرحلة عندما تخلع الماديات الأقرب الى جسدك وما بها من تصاميم و'ماركات' لامعة لتتساوى مع الجميع بلباس يمثل النقاء والتجرد المعنوي قبل المادي. 

تزيد سرعة دقات قلبك كلما اقتربت من مكة وكأنك تزورها لأول مرة (فكيف بمن زارها لأول مرة) ، تنسى من حولك مهرولاً وأنت تسمع همسات الذاكرين بكل اللهجات و اللكنات كلما اقتربت متلهفاً أن تطل عليك الكعبة من بين الأعمدة بسوادها المزركش بالآيات وتدعوك إلى عناق المشتاق. تبدأ الطواف وتتلألأ العيون وأنت تطوف مع الناس حولك يبتهلون ويدعون ، وعيونهم ليست على بعضهم فلقد نسي الناس الناس فهم اليوم عند بيت رب الناس . يعود فكرك إلى صور قديمة من التاريخ البشري فتستذكر آدم و إبراهيم و إسماعيل وبشكل غريب تتذكر المسجد الأقصى ، ليس لأنك فلسطيني بل لأنها علاقة وثيقة ارتبطت عقدياً بين المسجدين. 

تتأمل بالشعوب حولك والأشخاص سواسية منتشرين من غني وفقير ، أشقر وأسمر ، صغير وكبير ، فتشاهد الحب والبساطة والإصرار والتعاون وأحيانا قليل من الجهل. 

تنطلق بعد السبعة أشواط إلى السعي وتستذكر هاجر تبحث عن الماء ثم تقول زم زم ، وتنتهي المناسك بالتحلل و حلق الرأس (نيو لووك) لمن أراد .   

وبعد الرحيل و في أقل من أسبوع يتجدد الحنين وتشتاق كالأطفال قبل أن تجرفك الدنيا من جديد وتنسيكها إلى حين يصعب عليك الصمود أمام الصورة الذهنية المتجددة فتعود من جديد.  

الأربعاء، 7 يناير 2015

عشرات تبني و "كم من واحد" يهدم


بينما يعمل كثير من المخلصين في أوروبا على مساعدة الناس بهدوء و موضوعية و علم و فن يظهر رقي الدين الاسلامي في الطرح و الدعوة و الحوار ، يأتي كل فترة مجموعة بسيطة لتهدم ابراج من الإنجازات التي تتحدث بأرقام تتمثل بأعداد كثيرة ممن يدخلون الاسلام افواجا ، بل و يصبحوا عادة سفراء ينجزون أضعاف أقرانهم من العرب و الشرقيين. احداث الهجوم على الصحيفة الفرنسية اليوم ما هو الا مثال على الهدامين بحسن او بسوء نية. 

ردنا يجب ان يكون بالحكمة و الموعظة الحسنة لمن له و زن و قيمة و اثر ، و نمطرهم بحملات و رسائل استنكار و مقاطعة شعبية بالاضافة الى الضغط عليهم اعلاميا و ثقافيا ، تجمهر امام مقراتهم و رفع الشعارات التي تبين مقدار الحب للرسول و مدى الالم الذي تعرضنا له ، و استغلال الفرصة للتعريف به صلى الله عليه و سلم ،  بل انهم سيكونوا منبوذين من مجتمعاتهم لان المجتمعات الغربية عادة لا تحترم من يجرح مشاعر الآخرين لأي سبب ديني او عرقي . اما من لا وزن له و لا قيمة مجتمعية كبيرة فيجب ان نهملهم و نقول لهم "سلاما". 

المزعج بالأمر و جود مفسفسين و مغردين مؤيدين، ، حسبي الله و نعم الوكيل والله يهديهم !