التخطي إلى المحتوى الرئيسي

نافذة الروح



تتفتح أجمل الزهرات قبل طلوع الشمس ليستمتع ماء ألوانها الزرقاء والخضراء والبنية والعسلية بالشروق المضيء يدخل الى الروح من خلالها فيحفزها على التسبيح والتهليل والتكبير فتحمد الله على يوم جديد منير ، ثم ينطلق مداها للقاء الأحباب حيث يتواصل من خلالها الأصحاب.
لقد تمعن في أسرارها الأقدمون حتى ظنوا  أنها مصدر النور والإشعاع إلى أن جاء المسلمون وشرّحوها وشرحوها بعد أن تأملوا فيها وأعملوها فعلموا خباياها وما بين ثناياها.
 إنها مصدر الإبداع ومنبت الإلهام والإحساس ، بوابة التفكير والتدبر ومحركة السؤال والدالة على الجواب ، وظّفها دافنشي وابن الهيثم ولقمان فأهدونا أعظم الفنون والعلوم والحكمة والبيان ، فهي مليكة الحواس وصوّارة الدماغ تحرك القلب وتغذي الروح فهي نافذة الروح. ولأنها ثمينة شُيّد لحراستها أبوب ملائكية حركتها الكترونية تحكمها رسائل عصبية استثنائية لا تنتظر اتخاذ قرار من مجلس دفاع مصغر أو مكبر فالله أكبر.
إبداع الخالق فيها لم يقتصر على الجوهر ، فهي ممشوقة كجسد بحري أحاطت به رموش مثنية نبتت على الحواف وانثنت لتشكل إطار لوحة فنية ، تعلوها الحواجب الفاتحة والداكنة والمتفرقة أو المتشابكة كظلل كونية تفنن في فهمها الرسام قبل الطبيب ، وتوسطها بؤبؤ كالؤلؤ إلا أن حركته روبوتية ولمعانه المرئي مرآة سحرية.
مع كل هذا إلا أننا ننساها ونجحدها وأحياناً نهملها، وما إن تعثر رمش في ممشاها أو دخلت غبرة في سماها حتى انتفض الجسد وكأنه زلزال بدأ في العينين وارتد إلى أخمص القدمين ، فاهتزت له أشجار الطريق وتصاعد توتر النبض حتى تزول المحنة فيهدأ الجسد الذي تداعى في ثوان ، ويتذكر حينها الإنسان أنه إنسان ، ويفهم قوتها وضعفه ويحس بنعمتها فيحسن شكرها ثم ينسى.
هذه العيون الجميلة الطاهرة التي وزنت نعمتها جبال من الأعمال الصالحة تستحق أن تزكى ويغض من مسارها ومسراها لتظل غضة صافية ومصدراً للسعادة والهناء لا للحسرة أو النزعة الى الشقاء.

حفظ الله أبصارنا وأبصاركم وأعاننا الله على شكر نعمه التي لا تعد ولا تحصى.          
  


تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أثر الشاشة (تلفاز، موبايل، آيباد) على الأطفال – دراسات

  -           زيادة وقت الشاشة   يؤدي إلى انخفاض النشاط البدني وزيادة مؤشر كتلة الجسم وتقليل الوجبات العائلية معًا وقلة النوم عند الأطفال -           لا يستفيد الأطفال دون سن الثانية بشكل عام على الإطلاق من أي محتوى يعرض على الشاشة حتى البرامج المفيدة (فوق سنتين فقط يصبح مفيد) -           يمكن للأطفال تعلم كلمة جديدة بشكل أفضل شخصيًا أو عبر مكالمة فيديو تفاعلية، مقارنة بمشاهدة نفس الكلمة التي يتم نطقها بشكل سلبي على الشاشة. -           أدمغة الأطفال الصغار تتطور بسرعة، ويظل التفاعل مع الوالدين أمرًا بالغ الأهمية لتعلمهم. -           الكثير من وقت الشاشة يمكن أن يؤثر سلبياً على فهمه لعالمنا ثلاثي الأبعاد وتقليل الخيال الإبداعي -           استخدام وقت الشاشة للأطفال في سن المدرسة يقلل من مهارات الصور الذهنية   المصدر: صفحة المستقبل - بي بي سي

البكور : سر من أسرار النجاح

إذا كانت "افتح يا سمسم" كلمة السر لفتح كنز علي بابا ، فإن "السر" الذي سأذكره هنا ليس بمعناه الحرفي بل هو المفتاح الذهبي لأبواب الانجاز وتحقيق النتائج التي قد تتفوق على الاهداف أحياناً. إنه ببساطة "بركة البكور" ، البكور إلى العمل كموظف ، طالب ، تاجر ، كاتب ، ربة بيت ، أو حتى متقاعد. لن أسوق لكم أمثلة عالمية مثل تاتشروغيرها (أنظر المقالة هنا ) لكني سأخبركم عن تجربتي الشخصية المتواضعة إلى الآن ، أدام الله علينا وعليكم نعمة التوفيق في العمل والعائلة والمجتمع و تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال ، (سامحوني الجملة المعترضة صارت خطبة جمعة :)  أستطيع ان أعزو جزء كبير من سبب تفوقي في المدرسة والجامعة والعمل الى اجتهادي و بدأ نشاطي اليومي مبكراً. لن أبالغ إن قلت أن الفعالية تكون ضعف الأوقات الأخرى ، وقد يختلف البعض في ساعة النشاط لهم كما يقولون ، لكني متأكد أنهم سيلاحظون فرقاً كبيراً إن جربوا ذلك بشرط أن يعيدوا برمجة أدمغتهم بحيث يتوقف حديث النفس بشكل سلبي مثل : " ما بعرف أشتغل الصبح " ، "بكون نعسان" ، "ما بعرف انام بدري"

كنا نقول " ما أسرع الأيام"

كنا نقول " ما أسرع الأيام" ! الآن ننظر إلى On this day على الفيس وإذا بها السنة الماضية أو التي قبلها أو حتى قبل سنوات ، وكأنها البارحة ! هذه حقيقة الحياة ، حلم ليلة مليئة بالأحداث المتلاطمة ، أفراح وأحزان ، إنجازات وإخفاقات، يتزاحم فيها البشر ويتنافسون وكأنهم يعرفون أنها ليلة واحدة لكنهم يتناسون أنهم مسؤولون. فنِعمّ حياة فيها عطاء وحب وتعاطف وتكاتف وصدقة جارية بمال أوجهد أو كلمة طيبة ، فتلك حلاوتها تدوم ولا تختفي بسرعة كنظريتها التي تنفق على النفس دون نية صادقة. أيام يمكن أن نكسبها ونسعد بها إذا اغتنمناها بجد واجتهاد ، عمل وبركة يسير فيها الإنسان متوكلاً لا متواكلاً ، متسلقاً ومجتهداً للصعود من قمة إلى قمة لا يهمه السقوط بين قمة وأخرى ما دامت نيته خير ومبتغاه طيب ومطعمه حلال ومشربه حلال ، فيرتاح قليلاً ثم ينهض ليكمل المسير وظنه حتى ينتهي أي منهما ، ولن ينتهي المسير ، فليستعد إذن للنزول عن جواده ليكمل المسير عنه من مازال في شبابه ، فيشجعه ويناصره ويدعمه للانطلاق متسلحاً بالمهارة والاخلاص والأمانة. جيل يسلم جيل ، لا يظلمه ولا يُسْلمه ، بل يدعمه ويحسب حسابه ويدله على