التخطي إلى المحتوى الرئيسي

أصبح عندي صديق كرة



عشت في بريطانيا ست سنوات وكان نفسي أحضر مباراة كرة قدم ، لكن ما كان عندي صديق مقرب له نفس التوجه بالاضافة الى عوامل اخرى ، فلم أتمكن الا من زيارة أولد ترافولد (وهو فاضي). هذا الصيف اخيراً صار عندي صديق يشاطرني حب كرة القدم (كبر الحبيب آدم) ! وكان هناك عرض مغري لتذاكر مباراة ودية بين يوفنتوس وتوتنهام سعر رخيص في ملعب ويمبلي.

وصلنا الملعب ودخلنا البوابات الأمنية بسهولة عدا انهم أوقفونا واخذوا منا غطاء زجاجة الماء فقط ! (كان نفسي اسأل ليش بس ما في مجال!)  نظافة وجمال وترتيب رائع ، كان عندي خوف على آدم من الازدحام قبل وبعد ( وخصوصاً الجماهير الانجليزية سمعتها مش كل هاد) لكني وجدت الكثير من العائلات حولنا فارتحت قليلاً ، تحركنا خلال المباراة بسلاسة فاستخدمنا الحمام مثلاً ورجعنا (طبعا الحمام رغم الأعداد الكبيرة من الجماهير في حالة ممتازة وكان في صوت التعليق على المباراة عشان تضل على تواصل!)
خرجنا من الملعب بعد مشاهدة المبارة ورغم أن الملعب الكبير لم يكن ممتلئا إلا أن الحشود كانت مثل النهر الجاري بعد المباراة. خرجنا نحن وعائلات كثيرة بسلاسة من مخارج الملعب العديدة وبشكل سريع وعجيب ، و لا أدري إن كان الهدوء بسبب أنها مباراة ودية والجماهير أقل من العادة أم اننا كنا محظوظين !
انتقلت بي ذاكرتي حينها بسرعة الى أيام الصبا (حينما كنا نتابع بعض المباريات في ملعب نابلس) وتذكرت بالتحديد مباراة ديربي (لن أذكر أية واحدة) حيث امتلات سماء الملعب بزجاجات فارغة (قزاز مش بلاستيك لانه يمكن البلاستك ما بطير بعيد والريسايكل له أصعب !) فور انتهاء المباراة وحدث حينها نفس الشيئ تقريبا ، خروج سريع وعجيب (بس مش بسلاسة !) مع ذلك ما زلت اعشق ملعب نابلس بطوله وعرضه (طبعاً طوله الان اصبح عرضه!)  وأحن الى ايام الصبا كلما مررت به !

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أثر الشاشة (تلفاز، موبايل، آيباد) على الأطفال – دراسات

  -           زيادة وقت الشاشة   يؤدي إلى انخفاض النشاط البدني وزيادة مؤشر كتلة الجسم وتقليل الوجبات العائلية معًا وقلة النوم عند الأطفال -           لا يستفيد الأطفال دون سن الثانية بشكل عام على الإطلاق من أي محتوى يعرض على الشاشة حتى البرامج المفيدة (فوق سنتين فقط يصبح مفيد) -           يمكن للأطفال تعلم كلمة جديدة بشكل أفضل شخصيًا أو عبر مكالمة فيديو تفاعلية، مقارنة بمشاهدة نفس الكلمة التي يتم نطقها بشكل سلبي على الشاشة. -           أدمغة الأطفال الصغار تتطور بسرعة، ويظل التفاعل مع الوالدين أمرًا بالغ الأهمية لتعلمهم. -           الكثير من وقت الشاشة يمكن أن يؤثر سلبياً على فهمه لعالمنا ثلاثي الأبعاد وتقليل الخيال الإبداعي -           استخدام وقت الشاشة للأطفال في سن المدرسة يقلل من مهارات الصور الذهنية   المصدر: صفحة المستقبل - بي بي سي

البكور : سر من أسرار النجاح

إذا كانت "افتح يا سمسم" كلمة السر لفتح كنز علي بابا ، فإن "السر" الذي سأذكره هنا ليس بمعناه الحرفي بل هو المفتاح الذهبي لأبواب الانجاز وتحقيق النتائج التي قد تتفوق على الاهداف أحياناً. إنه ببساطة "بركة البكور" ، البكور إلى العمل كموظف ، طالب ، تاجر ، كاتب ، ربة بيت ، أو حتى متقاعد. لن أسوق لكم أمثلة عالمية مثل تاتشروغيرها (أنظر المقالة هنا ) لكني سأخبركم عن تجربتي الشخصية المتواضعة إلى الآن ، أدام الله علينا وعليكم نعمة التوفيق في العمل والعائلة والمجتمع و تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال ، (سامحوني الجملة المعترضة صارت خطبة جمعة :)  أستطيع ان أعزو جزء كبير من سبب تفوقي في المدرسة والجامعة والعمل الى اجتهادي و بدأ نشاطي اليومي مبكراً. لن أبالغ إن قلت أن الفعالية تكون ضعف الأوقات الأخرى ، وقد يختلف البعض في ساعة النشاط لهم كما يقولون ، لكني متأكد أنهم سيلاحظون فرقاً كبيراً إن جربوا ذلك بشرط أن يعيدوا برمجة أدمغتهم بحيث يتوقف حديث النفس بشكل سلبي مثل : " ما بعرف أشتغل الصبح " ، "بكون نعسان" ، "ما بعرف انام بدري"

كنا نقول " ما أسرع الأيام"

كنا نقول " ما أسرع الأيام" ! الآن ننظر إلى On this day على الفيس وإذا بها السنة الماضية أو التي قبلها أو حتى قبل سنوات ، وكأنها البارحة ! هذه حقيقة الحياة ، حلم ليلة مليئة بالأحداث المتلاطمة ، أفراح وأحزان ، إنجازات وإخفاقات، يتزاحم فيها البشر ويتنافسون وكأنهم يعرفون أنها ليلة واحدة لكنهم يتناسون أنهم مسؤولون. فنِعمّ حياة فيها عطاء وحب وتعاطف وتكاتف وصدقة جارية بمال أوجهد أو كلمة طيبة ، فتلك حلاوتها تدوم ولا تختفي بسرعة كنظريتها التي تنفق على النفس دون نية صادقة. أيام يمكن أن نكسبها ونسعد بها إذا اغتنمناها بجد واجتهاد ، عمل وبركة يسير فيها الإنسان متوكلاً لا متواكلاً ، متسلقاً ومجتهداً للصعود من قمة إلى قمة لا يهمه السقوط بين قمة وأخرى ما دامت نيته خير ومبتغاه طيب ومطعمه حلال ومشربه حلال ، فيرتاح قليلاً ثم ينهض ليكمل المسير وظنه حتى ينتهي أي منهما ، ولن ينتهي المسير ، فليستعد إذن للنزول عن جواده ليكمل المسير عنه من مازال في شبابه ، فيشجعه ويناصره ويدعمه للانطلاق متسلحاً بالمهارة والاخلاص والأمانة. جيل يسلم جيل ، لا يظلمه ولا يُسْلمه ، بل يدعمه ويحسب حسابه ويدله على