الأربعاء، 24 يونيو 2020

حتى نصل


   
   أردتها زوجة لكنك فشلت وحزنت ومع عبد الحليم سهرت، ثم مغامرة حريرية أخرى فاصطدمت وتحطمت، حتى رماك البحر على أقدام نصيبك ففرحت و"ابتدأ العمر". لم تنجح في البداية ليس لأنك أفضل منهن أو العكس بل بالعكس، ما أشبه عنادك بهن بل حتى حواجبهن، لقد كان خيراً لكم فالشحنات المتشابهة تتنافر ولا تتفق ولو نجحتم لفشلتم فشلاً ذريعاً. 
   كذلك الحال مع درجاتك في التوجيهي وتخصصك في الجامعة ووظيفة الحلم التي ظننت أن السعادة لا تكون إلا بها، ثم أمسيت مطروداً بعد أن كنت فيها محبوباً ومرغوباً، لتبدأ عملك الخاص ويتضاعف المردود، مادياً وعاطفياً بعد أن ظننت أنك كنت محسوداً.
   هكذا هي الحياة تضربنا يميناً ثم تزيحنا شمالاً، ننهار هنا ونصمد هناك، ننسى أحياناً ونعتبر أحياناً، نطرق باب ونفتح باب ويغلق باب، ندخل من واحد ونخرج من آخر. وتظل أفكارنا تتشكل وتتبدل، قد نفهم الحِكم ومغاور المقادير ومدارك التغيير وقد لا نفهم، لكننا نستمر في المسير، ونعلم يقيناً أننا مخيرون وفي أقدارنا نسير ... حتى نصل.  

هناك تعليق واحد:

  1. كل الاحترام دكتورنا أبا آدم .سعدت بالمرور على هذه الكلمات لتسطر ملامح اخي عمر الشاب العصامي و الطيب في ثنايات آراءه التي نقف احيانا عند تعليقاته

    ردحذف