الاثنين، 30 سبتمبر 2019

كتاب الناس




تنقلت هذا الصيف بين دول مختلفة (آسيوية وأوروبية وأفريقية) لأسباب مختلفة وخلال فترة قصيرة جعلتني أتأمل في الناس والعلاقات والتعاملات كصفحات كتاب قلبتها بسرعة وقارنت تجارب وقصص إنسانية مختلفة  ، فوجدت أن الناس في الغالب عندهم فطرة جميلة وطيبة ، لكننا نحتاج أن نحفزها و'نتحركش' بها برفق لتخرج مِسكها إلى العلن ، وقد تختلف صعوبة المهمة من ثقافة إلى أخرى ، لكن ابتسامة صادقة مع كلمات رقيقة وقليل من الدعابة اللطيفة كفيلة بنشر الحب والسلام بين الأنام. 

"تحركشت" بباحث من جنوب افريقيا خلال مشاركتي في مؤتمر علمي تواجد فيه جنسيات من كل البلاد ، وكان اسمه ياسر من راوندا ، ولما عرف أني من فلسطين أخبرني أن أباه سماه على اسم ياسر عرفات تضامناً مع الشعب الفلسطيني. 



الثلاثاء، 24 سبتمبر 2019

وسقط عملاق آخر





أذكر أول ما ذهبنا إلى بريطانيا لندرس في 2003 (يعني زمان أوي) كنا نرى محلات توماس كوك وإعلاناتهم ونقف خلف الزجاج (كطلاب علم لا طلاب سياحة J) ونشاهدها وقد امتلأت بالزبائن وخصوصاً كبار السن، وكنا نغبطهم ولسان حالنا يقول متى رح نتقاعد ، ونأتي هنا مثل هؤلاء ونحجز كل شيء في زيارة واحدة دون عناء ، أو كما كانت تقول الشركة , Don't just book it Thomas Cook it .

مرت السنين وبالأمس سقطت أقـدم شركة سياحية في العالم عن عمر يناهز 178 ، وتبخرت امبراطورية بدأت بخطوات بسيطة من الفتى توماس كوك بتنظيمه رحلات لزملاءه الطلبة. وصلت مبيعات الشركة السنوية 9 مليارات جنيه إسترليني و19 مليون عميل و 22000 موظف يعملون في 16 دولة!

صحيح أن هناك عوامل كثيرة أهمها الإدارة المالية والتي تمخضت في مفاوضات حتى آخر ليلة سقوطها المدوي ، لكن السبب الرئيسي في رأيي والذي يتكرر باستمرار مع هذه الشركات الكبيرة هو عدم قدرتها على التكيف مع الظروف الجديدة وبطئها في التغيير ، وكما قال خبير الطيران جون ستريكلاند أن جهود إعادة الهيكلة في الشركة جاءت متأخرة جداً وغير كافية too little too late ، وكابرت بالاستمرار في نموذجها التقليدي ، حيث كانت تشغل 600 محل (تخيلوا ) ! وكأنهم في عالم آخر ، وما تغيروا إلا في 2017 بعمل تحالف مع موقع إكبسيدا ! وقد لخص المشكلة أحد المدراء السابقين بقوله: "استمرت في نموذج عمل أنالوج في عالم ديجيتال".

لقد تغيرت الدنيا وأصبح الزبون مهتماً في تصميم رحلته الخاصة ومقارنة كل الخيارات وهو في بيته وليس بحاجة الى باكيج ، والبناء على براند واسم تجاري ليس كافياً لأنه ارتبط في أذهان الزبائن النموذج القديم ، فتبخرت القيمة السوقية بسرعة لأنها لم تستطع إعادة اختراع نفسها ، كما فعلت الشركات الكبيرة الناجحة مثل أبل وأي بي إم.

وأخيراً وليس آخراً ، لعب الحظ "السلبي" في تسريع عملية الإفلاس فالظروف والتوقيت وخصوصاً أزمة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكست) لم تساعد فتأخر الطلب وسعر صرف العملات (دولار-جنيه استرليني) زاد الطين بلة.

قد يسأل سائل كيف لهذه الشركات الكبيرة أن لا تتعلم الدرس ممن سبقوها ، ببساطة نقول التغيير ليس تكنولوجي وحسب بل مرتبط بالإنسان وتغيير فكره وقناعاته ونمط عمله وهذا لا يمكن تنفيذها بجرة قلم !    



الأحد، 22 سبتمبر 2019

صِدق الصغار تفوق على لغة الكبار



ترشحت ياسمين وآدم لمجلس الطلبة في المدرسة هذا الأسبوع ليمثلوا صفوفهم (الصف الرابع 😮). استعدا جيداً للموضوع واهتما به على عكس العام الماضي ، فجهزا بأنفسهما حملتهما الانتخابية ، كل في صفه ، حيث تحدث كل مرشح أمام الطلبة عن رؤيته وتوجهاته 🙈 وتمكنا من إقناع الطلبة الذين صوتوا لهم وفاز  كل واحد في صفه.
أردت مساعدتهما في تحضير كلمتيهما ، لكني منعت نفسي من ذلك وبصعوبة 😬، لكن يبدو أن بعض الآباء لم يستطيعوا (وهم معذورين في ذلك) ، فخرجت كلماتهما في عرضهم الانتخابي بسيطة وواضحة وصادقة ، ومن طالب لطالب فوصلت لهم بسهولة لأنها بنفس مستوى اللغة والعاطفة ، لأنهما صدقا مع أنفسهما وأقدما على الأمر برغبة حقيقية وليس طمعاً في المنصب أو الجاه 🙃 . 
أما الطريف في الموضوع حسب ما أخبرني آدم أن الطلبة تجمهروا بعد النتائج مباشرة حوله ليس للاحتفال بالفائز بل أمطروه بمطالبهم (مثل زيادة وقت الفرصة 😀) وسط ذهول آدم الذي يبدو أنه لم يتوقع حجم المسؤلية 😬

الخميس، 19 سبتمبر 2019

النجاح والحظ





يتحدث روبرت فرانك في كتابه "النجاح والحظ" عن أهمية الحظ في الحياة والنجاح وعدم حصره بالجد والاجتهاد على أهميته ، وبدأ بذكر أمثلة شخصية وشخصيات عالمية ، لكن ما لفت انتباهي هو ذكره لتجربة لطيفة تبين طبيعة النفس البشرية ، حيث تم اختيار مجموعات تتكون من ثلاثة طلبة وتم تعيين قائد لكل مجموعة بشكل عشوائي. توزعت المجموعات للقيام بمهام مختلفة وعند الانتهاء قام الباحث بإعطاء ٤ حبات بسكويت لكل مجموعة ، ووجد الباحث أن قائد المجموعة في جميعها كان يأكل البسكويتة الرابعة :) يعني الجماعة نسبوا لأنفسهم الإنجاز وبالتالي استحقوا الجائزة الأكبر رغم أنهم لم يقوموا بشيء استثنائي حسب التجربة! 
ويعلق روبرت فيقول أن الانسان الناجح غالباً ما ينسب الفضل لذكاءه ومهارته وجهوده عندما يقص حكاياته ، ولا يذكر عامل الحظ الذي ساعده في الوصول الى ما وصل إليه خلال رحلته !
ويعلق حسام (أنا :)) فيقول أن الانسان يغفل عن "وما بكم من نعمة فمن الله" ، وعن "وإذا أنعمنا على الانسان أعرض ونأى بجانبه" وينسى توفيق الله له عندما أخبره صديقه عن منحة أو فرصة عمل قرأها في جريدة لم يشترها منذ شهور ، عن مكان ولادته ووالديه وزوجته ، ومدرسته وجامعته ومجتمعه ، وعوامل لا حصر لها ، ولقد ذكر مارك زوكربرج شيئاً من ذلك في كلمته أمام خريجي هارفارد. 
وبالتالي يجب أن لا يتفاخر الناجح ويتكبر بانجازاته ، وكذلك لا يقنط الانسان من إخفاقاته ، وعدم نجاحه رغم محاولاته ومجهوداته وأخذه بالأسباب. لأنه باختصار ؛ هذه حياة ، بداية وليست نهاية ، اختبار وامتحان ، منقوصة العدل والتمام وليس لها أمان ، وهناك آخرة وحساب وجزاء ، كل حسب ما أوتي من نِعم ونجاحات دنيوية وسوف يسأل "عن عمره وماله وعلمه وماله"

الاثنين، 16 سبتمبر 2019

جبل الطاولة




منظر الجبال مهيب ، لا تمل من النظر إليها "وكيف نُصِبت" ، وهنا جبل الطاولة Table Mountain . اسمه من جسمه كما ترون ، ولقد اختير كأحد عجائب الدنيا السبع سنة ٢٠١٢ ، عمره أكثر من ٢٦٠ مليون سنة (أي أقدم من الهيمالايا) ، إنه هدية الأرض كما وصفه مانديلا.


يختفي سطحه عندما تزور الغيوم المدينة ، فهي تستمتع ببسط جسدها عليه لتشكل غطاء طاولة طبيعي tablecloth ، فسفحه المسطح متعة للناظرين والمتجولين تدخل بعربة التلفريك لتختفي بين ثناياه ، ثم تنطلق وتسير وأنت تتلحف الغيوم وهي تفتح أبوابها كلما تقدمت في المسير ، ويسرح خيالك فتتجسد شخصية في فيلم Lord of the Ring. 




وتتأمل في كل ذلك وتشعر بعظمة الخالق وصغر عقل الإنسان المتمرد عندما تنظر إلى الأسفل من فجوة حنّت فيها عليك الغيوم لتشاهد الشاطىء في الأسفل وتتذكر "ويتفكرون في خلق السماوات والأرض ، ربنا ما خلقت هذا باطلاً سبحانك فقنا عذاب النار" 


الأربعاء، 4 سبتمبر 2019

مباراة برلمانية



سهرت بالأمس لساعات لمتابعة نقاش مجلس العموم البريطاني ، وقد استمتعت وكأني أحضر مباراة رياضية :)  

احتد النقاش بالأمس بشأن البريكست لكن الحوار كان في غاية الأدب ، وهذا معروف عند الديمقراطيات العريقة ، لكن ما أعجبني هو اتفاق cross- party بين أحزاب متضادة ومنها المحافظين (يعني "الحزب الحاكم" احم احم) ! وذلك ليتمكنوا من إيقاف تهور رئيسهم جونسون (الذي رضخت حتى الملكة لرغباته فهكذا العرف) وقراره بالخروج من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق. فالأمر أصبح خطير والمصلحة العليا للبلد تفوقت على الاعتبارات الحزبية ، وترجيح العقل في الأزمات الكبيرة كان هو الحل الأسلم. وفاز ثوار المحافظين مع الآخرين رغم أن ذلك قد يكلفهم حياتهم السياسة.  

ثقافة أصبحت غريبة علينا منذ زمن بعيد ف"وأمرهم شورى بينهم" أصبحت فقط لتزيين بهو المكان