الاثنين، 13 نوفمبر 2017

السودان الطيبة

السودان الطيبة  



الْيَوْمَ أكتب من أرض الطيبين ، الأرض السمراء الجميلة المتلونة بأهلها الرائعين . لقد زرت أهم عواصم الدول المتقدمة  وانبهرت بالنظام والتاريخ والبنيان وكتبت الكثير وتأملت وتحسرت وقارنت وانتقدت ، لكن الْيَوْمَ خاطرتي ليست علمية أوهندسية ولا في الاقتصاد أوالتقانة ، إنما هي في الاصالة ، تفسيرها وتعليلها صعب فالمنطق معذور لأن القلب هو المذكور ، حيث الحب واللين والأرض الطرية الندية التي تذكرك بتعامل أهلها أننا كلنا من طين ، فقر وحر لكنهم شاكرون ويبتسمون ومتفائلون ، إقبال على الحياة وحب للناس وطلاقة وإشراقة في الملقى ، لا يتحاسدون ولا يتشاجرون وكأن الغل انتزع من قلوبهم ! 
انشراح الصدر كان من الانطباع الأول وحب من أول نظرة ، لا أدري لكن دبيب الارض ذكرني بفلسطين ولحظة الوصول الى أريحا. ربما تحيزي للبساطة والبسطاء يعفيني من اختلاق التفاسير المنطقية والعلمية لانبهاري ومحبتي واشتياقي.
رغم العجز الاداري في معالجة الفقر والمصائب واستغلال الموارد ، الا أن الحس الاجتماعي والترابط العجيب ينسج شبكة أمن اجتماعية طبيعية دون تصميم مهندس سياسات أو خبير أمن غذائي وبذلك يتجاوز الناس الصعاب ويبنون جسور أمل للحياة . 
ورغم الظروف الصعبة والتحديات إلا أني شعرت بنَفَسٍ طموح بين الشباب قادر على التغيير والتطوير ، فهناك الكفاءات المحلية والمغتربة والموارد الطبيعية الغنية والفرص مواتية وستنهض إن شاء الله ببركة سواعد أبناءها وأحباءها ، ف"الزول" الذي في البلد والذي اغترب قلبه على البلد ، لقد لقيناهم كما عرفناهم في الغربة طيبين ومحبين ومبتسمين.  

شكراً عين على عقد #AINAC2017 في السودان التي غمرتنا بكرم الضيافة والوفادة وحسن التعامل وعلمتنا كيف نحب الحياة ونبتسم ونتفاءل 

0 تعليقات:

إرسال تعليق

الاشتراك في تعليقات الرسالة [Atom]

<< الصفحة الرئيسية