الاثنين، 21 أغسطس، 2017

أصبح عندي صديق كرة




عشت في بريطانيا ست سنوات وكان نفسي أحضر مباراة كرة قدم ، لكن ما كان عندي صديق مقرب له نفس التوجه بالاضافة الى عوامل اخرى ، فلم أتمكن الا من زيارة أولد ترافولد (وهو فاضي)
هذا الصيف اخيراً صار عندي صديق يشاطرني حب كرة القدم (كبر الحبيب آدم) ! وكان هناك عرض مغري لتذاكر مباراة ودية بين يوفنتوس وتوتنهام بسعر رخيص في ملعب ويمبلي.
وصلنا الملعب ودخلنا البوابات الأمنية بسهولة عدا انهم أوقفونا واخذوا منا غطاء زجاجة الماء فقط ! (كان نفسي اسأل ليش بس ما في مجال!)  
نظافة وجمال وترتيب رائع ، كان عندي خوف على آدم من الازدحام قبل وبعد ( وخصوصاً الجماهير الانجليزية سمعتها مش كل هاد) لكني وجدت الكثير من العائلات حولنا فارتحت قليلاً ، تحركنا خلال المباراة بسلاسة فاستخدمنا الحمام مثلاً ورجعنا (طبعا الحمام رغم الأعداد الكبيرة من الجماهير في حالة ممتازة وكان في صوت التعليق على المباراة عشان تضل على تواصل!)
خرجنا من الملعب بعد مشاهدة المبارة ورغم أن الملعب الكبير لم يكن ممتلئا إلا أن الحشود كانت مثل النهر الجاري بعد المباراة. خرجنا نحن وعائلات كثيرة بسلاسة من مخارج الملعب العديدة وبشكل سريع وعجيب ، و لا أدري إن كان الهدوء بسبب أنها مباراة ودية والجماهير أقل من العادة أم اننا كنا محظوظين !
انتقلت بي ذاكرتي حينها بسرعة الى أيام الصبا (حينما كنا نتابع بعض المباريات في ملعب نابلس) وتذكرت بالتحديد مباراة ديربي (لن أذكر أية واحدة) حيث امتلات سماء الملعب بزجاجات فارغة (قزاز مش بلاستيك لانه يمكن البلاستك ما بطير بعيد والريسايكل له أصعب !) فور انتهاء المباراة وحدث حينها نفس الشيئ تقريبا ، خروج سريع وعجيب (بس مش بسلاسة !)
مع ذلك ما زلت اعشق ملعب نابلس بطوله وعرضه (طبعاً طوله الان اصبح عرضه!)  وأحن الى ايام الصبا كلما مررت به !

0 تعليقات:

إرسال تعليق

الاشتراك في تعليقات الرسالة [Atom]

<< الصفحة الرئيسية