الثلاثاء، 22 نوفمبر، 2016

وداعا دكتور عبد الجواد


وداعاً دكتور عبد الجواد



رحل عنا اليوم عالِم وإنسان دمث ووطني ، كان مثالاً لبلسم عربي يضمد الجروح بإشراقة وجهه الوردي ، وصل أعلى الرتب العلمية وكان من أوائل الباحثين في مجال تحلية المياه في الكويت ، لكنه كان متواضعاً و جميلاً ومرهف الحس والجسم ، ملأ رحيق طيبته وحنانه مكان العمل فكان ممره معطراً بالحب لا تمر من هناك إلا و ترغب بالسلام عليه كبقية الأنام ، تجاوز السبعين وكأنها عنده عشرين ، فقد كان شعلة من النشاط يعمل وكأنه في بداية حياته المهنية ، لا يلتفت الى الأمور المادية بل يرى العمل عبادة ومرح وعلم وتعلم. غافل المرض تواضعه بحجة أنه تجاوز السبعين وعليه أن يرتاح ، لكنه دحره من أول مواجهة رغم أنها لم تكن بالضربة القاضية ، وعاد غضنفراً بجسد نحيل الى معهد الأبحاث و كأن شيئاً لم يكن ، لم يقبل تهديد السرطان ووعيده بل ركله بكل احتقار متحدياً متمرداً متسلقاً لأعالي القمم ليعرّف لنا معنى علو الهمة عملياً وحرفياً.
رحل اللاجئ الفلسطيني الفرنسي وقد جمع الأنساب الشرقية والغربية لكنه كان دوماً عربياً رغم متانة نخاعه الفلسطيني الذي كان يهتز خلف أحشائه كلما تذكر الوطن الأبدي الذي هجره وأهله مجبرين منذ سنين كما حال الملايين ، إلا أننا لم نشعر بذلك الاهتزاز أبداً فلقد كانت رسالته دائماً خدمة الانسانية بعلمه وأدبه وحضوره الجلي أينما حل فالوطن عنده كان حيث حل.  
تلقينا خبر وفاته هذا الصباح فنزلت دموعنا دون أن تستأذننا ومرّ في لاحظات أمامنا شريط سريع من ذكرياتنا معه خلال الأربع سنوات الماضية ، كلها ذكريات حلوة كطعم كعك العجوة المدور أو الحلقوم المربع أو الشوكلاته السمراء التي كان يوزعها كلما مررنا به و لو لثوان. عزاؤنا أن الناس من كل الأطياف والأجناس توحدت على حبه واتفقت على احترامه واحترافه ، كان يبتسم للجميع ويصافح ويمازح ، لا يستثني الصغير ولا الكبير ، يصلي معنا ويقدمنا و يدعو لنا ، يساعد القريب والغريب ، ويتعالى عن السفاسف ويدفع الشرور وهو مسرور، عرفه كل الموظفين من دائمين ومؤقتين ، مدراء وعلماء و باحثين ومهنيين و فنيين ، وخصوصاً العمال البسطاء من مزارعين وعمال نظافة ومراسلين ، فقد  كان يلقاهم صباح كل خميس فرداً فرداً لياخذوا نصيبهم من صدقة تعودوا عليها ، ومن كثرة عددهم كان احياناً يمازحهم فيسألهم :هل هذه المرة الثانية لك اليوم ! 
لقد أحب الدكتور محمود الكويت وأحبته ، كما أهلها،  فاحتضنته كأمه في معظم حياته وها هي اليوم تضمه في ترابها بعد مماته ، وهي فخورة به وبما ما قدم وأنجز على ترابها في حياته وهاهم ابناؤها يتسابقون في "المآجرة" في دفنه وكأنهم اخوته من لحمه و دمه ، اما أمه البيولوجية الأبية فهي تغبطها اليوم وهي ترقب جنازته من بعيد وتتحسر على قضيتها وأنها لم تضمه يوماً (كغيره من أبناءها العلماء) في شبابه ، و ليس لها حظ في عناقه حتى في مماته ، لكن ما يسليها أنها أيضا فخورة بأمجاده. 
نسأل الله العلي العظيم أن يتغمده في رحمته و يغفر له و يتقبل منه ويسكنه فسيح جناته وأعظم الله أجرنا وأجركم جميعاً ، امين يا رب العالمين.

حسام عرمان 

٢٢/١١/٢٠١٦

6 تعليقات:

في 22 نوفمبر، 2016 7:38 م , Blogger Fotouh Al-Ragom يقول...

اخي الفاضل د حسام لقد المني سماع خبر وفاة اخونا الكبير وأبونا العلمي دكتور محمود ويحزنني انني لن أتمكن بعد الان من المرور بمكتبه لأشاركه الأخبار السعيدة او الاستشاره برأيه او التماس النصيحه وقت الشده !!! كلماتك التى خططتها هنا فعلا نبعت من القلب لتصل للقلب ، وصفته بدقه و لعلك عبرت بكلماتك العطره عما يجول بخاطرنا جميعا ممن عرفوا الدكتور و قضوا معه أوقاتا لن ينسوها أبدا ... شكرًا لك
و عسى ان يرحم المولى القدير فقيدنا بواسع رحمته وان يسكنه فسيح جناته و ما لنا الا ان ندعوا له .

 
في 22 نوفمبر، 2016 7:58 م , Blogger Husam Arman يقول...

آمين ، بارك الله فيكي د فتوح ، اعظم الله اجركم و اجرنا

 
في 22 نوفمبر، 2016 9:27 م , Blogger La Parisienne يقول...

اللهم ارحم الدكتور محمود واغفر له ووسع مدخله واغسله بالماء والثلج والبرد ونقه من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس وباعد بينه وبين خطاياه كما باعدت بين المشرق والمغرب. دكتور محمود أفضاله علي كثيرة ودايما يعلمني ويشجعني ويساعدني ويزرع فيني حب العمل والامل.. تعلمت منه الكثير والكثير، من بعد ما تركنا الدكتور محمود والممر اصبح مظلما مهجورا مافيه حياة. ربي يرحمه ويسكنه الفردوس الأعلى.

 
في 22 نوفمبر، 2016 9:46 م , Anonymous غير معرف يقول...

انا لله وانا اليه راجعون، لا يمكن لاحد عندما كان ينظر الى وجه الا ان ينظر الى وجه ضحوك كله امل ومفعم بالحياة، لكن كلمه اقولها للحق وللامانه عندما كنا نزوره بالمستشفى كانت باعينه حسرة على ايامه الاخير؟ اعطى الكثير الكثير فيكفى اعطى حياته وحبه وعلمه ..... اساقف هنا لان المزيد لن يبقيه معنا؟! رحمك الله رحمك الله رحمك الله.

 
في 22 نوفمبر، 2016 9:48 م , Blogger Faiza Yamani يقول...

كما ذكرت د. حسام مناقب د. محمود. لم نری الا الخير منه والاسلوب الراقي في التعامل والمهنية العالية. عملت مع د. محمود في عدة لجان وكان دائما ثابتا بمهنيته ومبادئة. لن أنسی وقفاته المشرفة وعسی ان يكون عمله في هذه الدنيا مرفعة له في الآخرة. رحمة الله عليه والله يرزقه جنة الفردوس من غير حساب ولا سابقة عذاب. آمين.

 
في 23 نوفمبر، 2016 6:12 ص , Blogger Husam Arman يقول...

بارك الله فيكم جميعا و رحم الله فقيدنا

 

إرسال تعليق

الاشتراك في تعليقات الرسالة [Atom]

<< الصفحة الرئيسية