السبت، 8 أغسطس 2015

الثور و الشواذ

الثور و الشواذ

من فترة خرج علينا 'الخوارج' متكاتفين و متفائلين بثور سمين جعلوه دليلا على عجبهم و شنيع صنيعهم عندما ظنوا انه  يعيش في مكان ما و يعتقد انه شاذ و لا يقرب البقر . جن جنونهم و جعلوا يبحثون عنه ليتأكدوا و ياكدوا للعالم انهم أسوياء حالهم حال الحيوان (او بالأحرى العكس ) و أشفقوا على هذا الثور (و لا ادري ان حدثتهم أنفسهم ان يعبدوه فيما بعد) ، ثم طالبوا نقله رأفة بحالته النفسية التي يعيشون ،و خصوصا انه قد يذبح و جمعوا الأموال لهذا الهدف النبيل ، و تم لهم ذلك و نقل الثور الى مكان اخر بعيدا عن الإناث اللاتي اغوينه و كان قد تجنبهن بكبرياء . تحدث الاعلام و صدحت اخبار إنسانيتهم مع الحيوان و تعاطف الناس معهم ، لكن سرعان ما زال الضباب و تبخرت الشكوك و ضحك الجمهور و ذلك عندما تزوج الثور المخلص خلسة و بعيدا عن الاضواء من بقرة وسيمة سمينة و أنهى شجونهم بضربة قاضية ، واسدل الستار على قصة حب طويلة تجسدت فيها جلد المحب و صبره على كل الشائعات المغرضة و تضحيته بكل الأبقار بانتظار مبغاه و حبه الاول و عاشوا في ثبات و نبات :)

* يقال انه 'عدّد' فيما بعد ، لكن لا احد يعلم ان كانت زوجته الاولى على دراية بالأمر. 


تفاصيل القصة الأصلية بالانجليزية وبدون بهاراتي  في الرابط التالي:


حسام عرمان 
8/8/2015

0 تعليقات:

إرسال تعليق

الاشتراك في تعليقات الرسالة [Atom]

<< الصفحة الرئيسية