الجمعة، 1 نوفمبر 2013

البكور : سر من أسرار النجاح




إذا كانت "افتح يا سمسم" كلمة السر لفتح كنز علي بابا ، فإن "السر" الذي سأذكره هنا ليس بمعناه الحرفي بل هو المفتاح الذهبي لأبواب الانجاز وتحقيق النتائج التي قد تتفوق على الاهداف أحياناً. إنه ببساطة "بركة البكور" ، البكور إلى العمل كموظف ، طالب ، تاجر ، كاتب ، ربة بيت ، أو حتى متقاعد.

لن أسوق لكم أمثلة عالمية مثل تاتشروغيرها (أنظر المقالة هنا ) لكني سأخبركم عن تجربتي الشخصية المتواضعة إلى الآن ، أدام الله علينا وعليكم نعمة التوفيق في العمل والعائلة والمجتمع و تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال ، (سامحوني الجملة المعترضة صارت خطبة جمعة :) أستطيع ان أعزو جزء كبير من سبب تفوقي في المدرسة والجامعة والعمل الى اجتهادي و بدأ نشاطي اليومي مبكراً. لن أبالغ إن قلت أن الفعالية تكون ضعف الأوقات الأخرى ، وقد يختلف البعض في ساعة النشاط لهم كما يقولون ، لكني متأكد أنهم سيلاحظون فرقاً كبيراً إن جربوا ذلك بشرط أن يعيدوا برمجة أدمغتهم بحيث يتوقف حديث النفس بشكل سلبي مثل : " ما بعرف أشتغل الصبح " ، "بكون نعسان" ، "ما بعرف انام بدري" ، "ما بقدر اصحى الصبح ، مش متعود ، مش قادر" ،"ما بعرف ادرس / أشتغل الا في الليل ". ستشعر بقيمته و بركته التي تتجاوز الحساب بالارقام لان البركة لا تخضع لقوانين الرياضيات.

إنك إن تمكنت من ذلك بعد فترة ستكون أقدر على ضرب عصفورين بحجر (مع فارق التشبيه) فالعصفور الثاني ، و هو أن نصلي الفجر في جماعة والذي سيجمع لنا بركات الدنيا و الاخرة. ويكفي قول الرسول صلى الله عليه و سلم : "من صلى الصبح في جماعة فهو في ذمة الله تعالى" و قوله" "ومن صلى الصبح في جماعة فكأنما قام الليل كله" و دعوته لنا :" اللَّهُمَّ بَارِكْ لِأُمَّتِي فِي بُكُورِهَا".

قيل لأحدهم من أين لك هذا العلم كله؟ فكان مما قال "بكور كبكور الغراب". و يقول ابن القيم :"ونوم الصبحة يمنع الرزق، لأن ذلك وقت تطلب فيه الخليقة أرزاقها، وهو وقت قسمة الأرزاق، فنومه حرمان إلا لعارض أو ضرورة، وهو مضر جداً بالبدن لإرخائه البدن، وإفساده للعضلات التي ينبغي تحليلها بالرياضة، فيحدث تكسراً وعِيّاً وضعفاً".

و أختم بمثل حبايبنا المغاربة " الفياق بكري بالذهب مشري" .


حسام عرمان

1-11-2013


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق