الجمعة، 14 ديسمبر 2012

قف وامش

قف وامش

تأملت وصديقي محمد دويكات (ودبابيسه) مؤخراً بظاهرة الازدحام المروري في بعض المناطق الحيوية (قد تقول حيوية يعني الوضع طبيعي يا حسام) أقول نحن نحب الحيوية والمرح كمان :) ولكنها أجمل عندما تكون منظمة! وهل تكون؟

بنظري يمكن ان يكون الازدحام جميل أو مقبول اذا كان من النوع الأول الذي سأسميه "طبيعي" والذي يصبر عليه معظمنا (أرجو ذلك) فهذا ناتج عن العدد الكبير من السيارات أو المشاة أو قد يكون هناك طارئ ، عطل ، حادث عابر ، عنزة طايرة الخ. أما النوع الثاني وهو موضوعنا اليوم،  فهو غير الطبيعي (الصناعي) يعني صنع الانسان ، يعني الذي لولاه ما وصلنا القمر؟ ! !! (لا لم أقصد ذلك طبعا ، فصنع الانسان عندنا مش يعني صناعة لا هاد/ظ اشي تاني، انتبه! ). 

 الزبون الذي هو "دائما على حق" لا يحلو له الا الوقوف امام المحل الذي سيشتري منه مباشرة (لو يصحلو يفوت السيارة جوا مابيقصر) وطبعا بغض النظر ان كان المكان متوفر أم لا فالشارع يمكن ان يتحمل والسائقين طبعا بعذروه (يفترض او لا يأبه) ، وهو غير مستعد ان يمشي ١٠ أمتار قبل او بعد المحل وكأن صحن الحمص وزنه ثلاجة و الثلج نازل ندف في هاالبلد وممكن يمرض لانه مش لابس لا كفوف ولا طاقية من ام الأدنين.  

الامر الآخر هو المشاة ، فبعضهم لا يرى الشارع أسودا ويتمختر وكأنه في ساحة مجمع تجاري، لكني سأدافع عنهم اليوم فالارصفة غير موجودة وان كانت فهي مقطعة ومتقطعة او مشغولة ببسطة او محل ممتد ومحتل ، صاحب البسطة مسكين ونتعاطف معه اما المحل فلا عذر له ولو حل واستحل. 

وفي النهاية اقول انه لا بد من بلدية تبني وتعتني برصيف صالح وممتد "وصالح" تعني ان ذوي الاحتياجات الخاصة يمكنهم ان يسيروا من اول رفيديا ، مثلا، الى آخرها بسهولة والشرطة يجب ان تراقب وتضبط ، ونحن سنسير على الرصيف وسنقف ونمشي (كويس للصحة والنظام). 

حسام عرمان 
                                                                                                  14/12/2012


التسميات:

0 تعليقات:

إرسال تعليق

الاشتراك في تعليقات الرسالة [Atom]

<< الصفحة الرئيسية