التخطي إلى المحتوى الرئيسي

لا تقفزوا علينا بالباراشوت ولو بانتخابات ديمقراطية





تأملت في الأحداث الأخيرة في العالم العربي، رغم أني لا أحب الحديث في السياسة، لكن من لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم، وأردت أن أشارككم رأيي.

أعتقد أن نجاح الحركات الإسلامية في الانتخابات دليل أن هذه الشعوب العربية بالغالبية تحب الإسلاميين وتستذكر مشتاقة لحياة عزيزة لم تتذوقها منذ زمن وذلك عندما عملت بنموذج إسلامي قويم غير متشدد، يشجع العلم والعلماء ويختار الرجل المناسب في المكان المناسب وليس بناء على طول لحيته أوعدد أيام صيامه من النوافل التي ما فتئ يحدثنا بها كلما عزمناه على شاي أو قهوة، وحديثه الطويل عن طول سهره وقيامه ليلاً.  

الحركات الاسلامية أعطيت الفرصة بل دفعت إلى تجربة الحكم بسرعة لتفشل بسرعة (بموافقتها طبعاً) حتى تقام الحجة عليهم ويقتنع من كان مخدوعاً بخطب الجمعة منذ الصغر اأن الإسلاميين مقموعين، ولو أعطيت لهم الفرصة لنجحوا في الانتخابات و لنشلونا من السبات والتخلف الحضاري. إذن الآن لسان حالهم ؛ قد جربنا وتأكدنا أن قصص النجاح موجودة فقط في كتب التاريخ وقد عفى عليها الزمان . 

مع كل هذا الإحباط ، أعتقد أن المتآمرين استعجلوا وأسقطوا أهم مثال عربي وهو المصري ، فلو حكم الإخوان  الأربع سنوات لتعزز فشلهم وقد تكون نهايتهم. هذه الأحداث كشفت كثيراً من المستور، وأظهرت المشاكل الحقيقة وذلك بحد ذاته مهم وأهم خطوة على طريق إيجاد الحلول (علمياً) ، وأعتقد أن أهم النقاط هنا هي كالآتي:

 ١. ظهور الاختلاف العميق على الملأ وتبيان هشاشة العلاقة بين الحركات الإسلامية رغم قرب منهجيتهم 
٢. انكشف الليبراليون والعلمانيون على حقيقتهم وطمعهم الجامح بالسلطة كغيرهم 
٣. "الفلول" متجذرين في كل مكان و ليس مصر فقط، وصراع الفساد المتأصل ليس من السهولة اجتثاثه بل هو ثقافة 
٤. لقمة العيش عند الكثير أهم من الكرامة 
٤. تجمعات كبيرة مازالت تحب التبعية والعبودية 
٥. الألوان والمتلونون كثر.
٦. هناك متربصون أذكياء جداً يخططون ولا ينامون.  

الدرس الأهم والعاجل الآن للحركات الإسلامية أن لا تتشدقوا بشي قبل أن يرى الناس على الارض الإنجاز والإبداع والعدل والمساواة بحيث لا يشعر المواطن أن الحاكم هو إسلامي بل يلقب بالسياسي الفذ والاقتصادي المبدع. 

السلطة ليست غنيمة بل أمانة (لقد رفض الفاروق نقلها لولده لعلمه بثقلها) ، أصلحوا أنفسكم و كونوا قدوات كأشخاص وكأحزاب وتوحدوا وتقبلوا الآخر، ثم اعملوا وتدرجوا في التغيير والتحسين، لا تقفزوا علينا بالباراشوت ، علمونا كيف نحبوا ، ثم نركي ، ثم نمشي ، كيف نهرول ثم نركض ، كيف نسرع كي نطير ثم نحلق. فتلك سنة معتبرة و مجربة منذ الرسالة المحمدية و الحكمة العزيزية. 

حسام عرمان 

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أثر الشاشة (تلفاز، موبايل، آيباد) على الأطفال – دراسات

  -           زيادة وقت الشاشة   يؤدي إلى انخفاض النشاط البدني وزيادة مؤشر كتلة الجسم وتقليل الوجبات العائلية معًا وقلة النوم عند الأطفال -           لا يستفيد الأطفال دون سن الثانية بشكل عام على الإطلاق من أي محتوى يعرض على الشاشة حتى البرامج المفيدة (فوق سنتين فقط يصبح مفيد) -           يمكن للأطفال تعلم كلمة جديدة بشكل أفضل شخصيًا أو عبر مكالمة فيديو تفاعلية، مقارنة بمشاهدة نفس الكلمة التي يتم نطقها بشكل سلبي على الشاشة. -           أدمغة الأطفال الصغار تتطور بسرعة، ويظل التفاعل مع الوالدين أمرًا بالغ الأهمية لتعلمهم. -           الكثير من وقت الشاشة يمكن أن يؤثر سلبياً على فهمه لعالمنا ثلاثي الأبعاد وتقليل الخيال الإبداعي -           استخدام وقت الشاشة للأطفال في سن المدرسة يقلل من مهارات الصور الذهنية   المصدر: صفحة المستقبل - بي بي سي

البكور : سر من أسرار النجاح

إذا كانت "افتح يا سمسم" كلمة السر لفتح كنز علي بابا ، فإن "السر" الذي سأذكره هنا ليس بمعناه الحرفي بل هو المفتاح الذهبي لأبواب الانجاز وتحقيق النتائج التي قد تتفوق على الاهداف أحياناً. إنه ببساطة "بركة البكور" ، البكور إلى العمل كموظف ، طالب ، تاجر ، كاتب ، ربة بيت ، أو حتى متقاعد. لن أسوق لكم أمثلة عالمية مثل تاتشروغيرها (أنظر المقالة هنا ) لكني سأخبركم عن تجربتي الشخصية المتواضعة إلى الآن ، أدام الله علينا وعليكم نعمة التوفيق في العمل والعائلة والمجتمع و تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال ، (سامحوني الجملة المعترضة صارت خطبة جمعة :)  أستطيع ان أعزو جزء كبير من سبب تفوقي في المدرسة والجامعة والعمل الى اجتهادي و بدأ نشاطي اليومي مبكراً. لن أبالغ إن قلت أن الفعالية تكون ضعف الأوقات الأخرى ، وقد يختلف البعض في ساعة النشاط لهم كما يقولون ، لكني متأكد أنهم سيلاحظون فرقاً كبيراً إن جربوا ذلك بشرط أن يعيدوا برمجة أدمغتهم بحيث يتوقف حديث النفس بشكل سلبي مثل : " ما بعرف أشتغل الصبح " ، "بكون نعسان" ، "ما بعرف انام بدري"

كنا نقول " ما أسرع الأيام"

كنا نقول " ما أسرع الأيام" ! الآن ننظر إلى On this day على الفيس وإذا بها السنة الماضية أو التي قبلها أو حتى قبل سنوات ، وكأنها البارحة ! هذه حقيقة الحياة ، حلم ليلة مليئة بالأحداث المتلاطمة ، أفراح وأحزان ، إنجازات وإخفاقات، يتزاحم فيها البشر ويتنافسون وكأنهم يعرفون أنها ليلة واحدة لكنهم يتناسون أنهم مسؤولون. فنِعمّ حياة فيها عطاء وحب وتعاطف وتكاتف وصدقة جارية بمال أوجهد أو كلمة طيبة ، فتلك حلاوتها تدوم ولا تختفي بسرعة كنظريتها التي تنفق على النفس دون نية صادقة. أيام يمكن أن نكسبها ونسعد بها إذا اغتنمناها بجد واجتهاد ، عمل وبركة يسير فيها الإنسان متوكلاً لا متواكلاً ، متسلقاً ومجتهداً للصعود من قمة إلى قمة لا يهمه السقوط بين قمة وأخرى ما دامت نيته خير ومبتغاه طيب ومطعمه حلال ومشربه حلال ، فيرتاح قليلاً ثم ينهض ليكمل المسير وظنه حتى ينتهي أي منهما ، ولن ينتهي المسير ، فليستعد إذن للنزول عن جواده ليكمل المسير عنه من مازال في شبابه ، فيشجعه ويناصره ويدعمه للانطلاق متسلحاً بالمهارة والاخلاص والأمانة. جيل يسلم جيل ، لا يظلمه ولا يُسْلمه ، بل يدعمه ويحسب حسابه ويدله على