التخطي إلى المحتوى الرئيسي

لا تقفزوا علينا بالباراشوت ولو بانتخابات ديمقراطية





تأملت في الأحداث الأخيرة في العالم العربي، رغم أني لا أحب الحديث في السياسة، لكن من لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم، وأردت أن أشارككم رأيي.

أعتقد أن نجاح الحركات الإسلامية في الانتخابات دليل أن هذه الشعوب العربية بالغالبية تحب الإسلاميين وتستذكر مشتاقة لحياة عزيزة لم تتذوقها منذ زمن وذلك عندما عملت بنموذج إسلامي قويم غير متشدد، يشجع العلم والعلماء ويختار الرجل المناسب في المكان المناسب وليس بناء على طول لحيته أوعدد أيام صيامه من النوافل التي ما فتئ يحدثنا بها كلما عزمناه على شاي أو قهوة، وحديثه الطويل عن طول سهره وقيامه ليلاً.  

الحركات الاسلامية أعطيت الفرصة بل دفعت إلى تجربة الحكم بسرعة لتفشل بسرعة (بموافقتها طبعاً) حتى تقام الحجة عليهم ويقتنع من كان مخدوعاً بخطب الجمعة منذ الصغر اأن الإسلاميين مقموعين، ولو أعطيت لهم الفرصة لنجحوا في الانتخابات و لنشلونا من السبات والتخلف الحضاري. إذن الآن لسان حالهم ؛ قد جربنا وتأكدنا أن قصص النجاح موجودة فقط في كتب التاريخ وقد عفى عليها الزمان . 

مع كل هذا الإحباط ، أعتقد أن المتآمرين استعجلوا وأسقطوا أهم مثال عربي وهو المصري ، فلو حكم الإخوان  الأربع سنوات لتعزز فشلهم وقد تكون نهايتهم. هذه الأحداث كشفت كثيراً من المستور، وأظهرت المشاكل الحقيقة وذلك بحد ذاته مهم وأهم خطوة على طريق إيجاد الحلول (علمياً) ، وأعتقد أن أهم النقاط هنا هي كالآتي:

 ١. ظهور الاختلاف العميق على الملأ وتبيان هشاشة العلاقة بين الحركات الإسلامية رغم قرب منهجيتهم 
٢. انكشف الليبراليون والعلمانيون على حقيقتهم وطمعهم الجامح بالسلطة كغيرهم 
٣. "الفلول" متجذرين في كل مكان و ليس مصر فقط، وصراع الفساد المتأصل ليس من السهولة اجتثاثه بل هو ثقافة 
٤. لقمة العيش عند الكثير أهم من الكرامة 
٤. تجمعات كبيرة مازالت تحب التبعية والعبودية 
٥. الألوان والمتلونون كثر.
٦. هناك متربصون أذكياء جداً يخططون ولا ينامون.  

الدرس الأهم والعاجل الآن للحركات الإسلامية أن لا تتشدقوا بشي قبل أن يرى الناس على الارض الإنجاز والإبداع والعدل والمساواة بحيث لا يشعر المواطن أن الحاكم هو إسلامي بل يلقب بالسياسي الفذ والاقتصادي المبدع. 

السلطة ليست غنيمة بل أمانة (لقد رفض الفاروق نقلها لولده لعلمه بثقلها) ، أصلحوا أنفسكم و كونوا قدوات كأشخاص وكأحزاب وتوحدوا وتقبلوا الآخر، ثم اعملوا وتدرجوا في التغيير والتحسين، لا تقفزوا علينا بالباراشوت ، علمونا كيف نحبوا ، ثم نركي ، ثم نمشي ، كيف نهرول ثم نركض ، كيف نسرع كي نطير ثم نحلق. فتلك سنة معتبرة و مجربة منذ الرسالة المحمدية و الحكمة العزيزية. 

حسام عرمان 

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أثر الشاشة (تلفاز، موبايل، آيباد) على الأطفال – دراسات

  -           زيادة وقت الشاشة   يؤدي إلى انخفاض النشاط البدني وزيادة مؤشر كتلة الجسم وتقليل الوجبات العائلية معًا وقلة النوم عند الأطفال -           لا يستفيد الأطفال دون سن الثانية بشكل عام على الإطلاق من أي محتوى يعرض على الشاشة حتى البرامج المفيدة (فوق سنتين فقط يصبح مفيد) -           يمكن للأطفال تعلم كلمة جديدة بشكل أفضل شخصيًا أو عبر مكالمة فيديو تفاعلية، مقارنة بمشاهدة نفس الكلمة التي يتم نطقها بشكل سلبي على الشاشة. -           أدمغة الأطفال الصغار تتطور بسرعة، ويظل التفاعل مع الوالدين أمرًا بالغ الأهمية لتعلمهم. -           الكثير من وقت الشاشة يمكن أن يؤثر سلبياً على فهمه لعالمنا ثلاثي الأبعاد وتقليل الخيال الإبداعي -           استخدام وقت الشاشة للأطفال في سن المدرسة يقلل من مهارات الصور الذهنية   المصدر: صفحة المستقبل - بي بي سي

الطنطورة

  الطفل: أبي الأب: نعم يا حبيبي! الطفل: أضمر في نفسي ولا أخبر أحدًا أحياناً ما يجول في خاطري في بعض الأمور الكبيرة! الأب: مثل ماذا يا عزيزي؟ الطفل: عذاب النار مثلاً الأب: أوووف، ما شاء الله عليك! فاجأتني! نعم أسال براحتك ولعلنا نفكر سوية في هذه الأمور الكبيرة، ماذا تريد أن تعرف عن عذاب النار؟ الطفل: أعتقد أنه عذاب صعب على الإنسان المسكين الأب: تعجبني صراحتك أحسنت، نعم صحيح إنه عذاب شديد أليم، ولأنك إنسان لطيف يا بني ربما لا تستطيع تخيل وجود أشرار في هذه الدنيا يستحقون مثل هذا العذاب!   الطفل: من هم هؤلاء الأشرار يا أبي! هل السارقين أشرار؟ وهل يستحقون هذا العذاب؟ الأب: بالنسبة للعذاب ومن يستحقه فهذا ليس شأننا يا بني، هذا شيء في الآخرة وربنا جل جلاله سيقرر من يستحق ولأي فترة؟ فهو العليم بكل التفاصيل وما حصل في حياة الناس الطفل: نعم صحيح لكنك لم تجبني ما طبيعة الأشرار الذين تعتقد أنهم يستحقون عذاب النار! الأب: أنت طفل ذكي وأعرف أنك لن تتركني حتى أجيبك مباشرة، لكني لن أفعل! أنت ما زلت إنسان طري ولطيف ولا أريد أن أشوه صورة الحياة أمامك لكن تخيل أن هناك أفراد تسببوا بقتل وتشريد وتعذيب الملاي

أوباما مرحلة وعدت !

الرئيس أوباما كان حديث الصحافة العالمية والمحطات العالمية وخصوصاً بعد خطابه الوداعي المؤثر الذي خاطب فيه العقل ولخص إنجازاته واستثار العاطفة وحذر شعبه ونصحهم وأظهر لمحة عائلية حتى أنه تأثر هو نفسه عندما تحدث عن زوجته وبناته. شاهدت خطابه بالكامل واستمتعت به كالعادة لأني كنت في فترة معينة مولع بموضوع أساليب التقديم و فن الخطابة  presentation and public speaking   فهو مدرسة تتعلم منها أصول وفن الخطابة والالقاء  ومسلي تماماً كمشاهدة مبارة كرة قدم. لا شك أن أوباما كان ناجحاً بكل المقاييس بالنسبة للأمريكيين، هذا حسب كلام معظم المحللين وقد حدثني عن ذلك أحد المستشاريين العلميين الأمريكيين الذين عملت معهم. صحيح أن المنطقة العربية لم تستفد من أوباما رغم أمنيات العرب الطموحة بعد سماع خطابه الملهم والمشهور في القاهرة وتفائلنا كثيراً حينها، فكلامه الساحر كان ينساب كالعصا السحرية تغشى وجوه الشياب قبل الشباب، لكن كما نعلم أنه لم يقدم شيء وهذا طبيعي (و مين قال أنه عليه ضربة لازم ، دخلك هو رئيسنا ولا رئيسهم ! أم أننا نتعلق في القشة التي قسمت ظهر البعير).  أوباما كان رئيس استثنائي وعالمي،