الأربعاء، 17 يونيو 2020

المدح المذموم



1.       "لقد تعلمت ذلك بسرعة! أنت ذكي للغاية! "
2.       "انظروا إلى هذا الرسم. هل هو بيكاسو القادم أم ماذا؟ "
3.       "أنت رائع جدًا، لقد حصلت على المرتبة الأولى حتى دون أن تدرس!"
  ما رأيكم في هذا الكلام الجميل والتحفيز الأصيل من أب أو أم مخلصة (لا شك في ذلك)؟ هذا ما يفهمه البالغين، لكن تأمل معي ما هي الرسائل التي وصلت للأطفال على الترتيب كما تقول بروفيسورة ستانفورد كارول دويك في كتابها Mindset :
1.       "إذا لم أتعلم شيئًا بسرعة، فأنا لست ذكيًا."
2.       "لا ينبغي أن أحاول رسم أي شيء صعب وإلا فلن يروا أنني بيكاسو."
3.       "من الأفضل أن أتوقف عن الدراسة أو أنهم لن يعتقدوا أنني ذكي."
لا شك أن الرسائل السلبية للأطفال مدمرة ومحطمة، لكن الرسائل التشجيعية أيضا غير مفيدة على المدى البعيد إذا كانت مرتبطة بتعزيز النجاح المبني على الذكاء والموهبة. سيفرح الأطفال بالمديح على إنجازاتهم آنياً لكن ثقتهم ستتحطم أمام أول تحدي جديد، لأنهم ربطوا النجاح بالذكاء وبالتالي أصبح الفشل عندهم تحول إلى غباء، وكم هو محبط أن يشعروا بالهبوط من القمة إلى القاع، بل إن ذلك سيجعلهم متحفظين ولا يسعون إلا للمهام التي فيها النجاح مضمون، وبالتالي تتحجم فرصهم لتعلم كل جديد ومفيد ويالها من خسارة وهم في هذا السن الصغير.  
لذلك لابد من التركيز على المجهود المبذول من الطفل ضمن امكانياته ودون مقارنته بالآخرين بل بنفسه ومدى تطوره، وأن نعلمهم أن الفشل شيء طبيعي نتعلم منه وربما يعني أننا بحاجة إلى تغيير أدواتنا وطرقنا للوصول إلى الأهداف المرجوة. ونختم بقول عالم الاجتماع بنجامين باربر، "أنا لا أقسم العالم إلى ضعيف وقوي، أو ناجح وفاشل، بل قادر على التعلم وغير قادر" 



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق