التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من يونيو, 2020

حتى نصل

أردتها زوجة لكنك فشلت وحزنت ومع عبد الحليم سهرت، ثم مغامرة حريرية أخرى فاصطدمت وتحطمت، حتى رماك البحر على أقدام نصيبك ففرحت و"ابتدأ العمر". لم تنجح في البداية ليس لأنك أفضل منهن أو العكس بل بالعكس، ما أشبه عنادك بهن بل حتى حواجبهن، لقد كان خيراً لكم فالشحنات المتشابهة تتنافر ولا تتفق ولو نجحتم لفشلتم فشلاً ذريعاً. 
   كذلك الحال مع درجاتك في التوجيهي وتخصصك في الجامعة ووظيفة الحلم التي ظننت أن السعادة لا تكون إلا بها، ثم أمسيت مطروداً بعد أن كنت فيها محبوباً ومرغوباً، لتبدأ عملك الخاص ويتضاعف المردود، مادياً وعاطفياً بعد أن ظننت أنك كنت محسوداً.    هكذا هي الحياة تضربنا يميناً ثم تزيحنا شمالاً، ننهار هنا ونصمد هناك، ننسى أحياناً ونعتبر أحياناً، نطرق باب ونفتح باب ويغلق باب، ندخل من واحد ونخرج من آخر. وتظل أفكارنا تتشكلوتتبدل، قد نفهم الحِكم ومغاور المقادير ومدارك التغيير وقد لا نفهم، لكننا نستمر في المسير، ونعلم يقيناً أننا مخيرون وفي أقدارنا نسير ... حتى نصل.

طريقة التفكير- عقلية النمو

طريقة التفكير التي تعتمد على عقلية النمو هي الأقدر على قيادتنا للنجاح، فنحتضن التحديات ونثابر ونتعلم من الفشل ونقتنص الفرص ونستفيد من الآخرين، عكسعقلية الثبات التي تعتقد أن الذكاء والموهبة أشياء ثابتة ...





المدح المذموم

1."لقد تعلمت ذلك بسرعة! أنت ذكي للغاية! " 2."انظروا إلى هذا الرسم. هل هو بيكاسو القادم أم ماذا؟ " 3."أنت رائع جدًا، لقد حصلت على المرتبة الأولى حتى دون أن تدرس!"
ما رأيكم في هذا الكلام الجميل والتحفيز الأصيل من أب أو أم مخلصة (لا شك في ذلك)؟هذا ما يفهمه البالغين، لكن تأمل معي ما هي الرسائل التي وصلت للأطفال على الترتيب كما تقول بروفيسورة ستانفورد كارول دويك في كتابها Mindset: 1."إذا لم أتعلم شيئًا بسرعة، فأنا لست ذكيًا." 2."لا ينبغي أن أحاول رسم أي شيء صعب وإلا فلن يروا أنني بيكاسو." 3."من الأفضل أن أتوقف عن الدراسة أو أنهم لن يعتقدوا أنني ذكي." لا شك أن الرسائل السلبية للأطفال مدمرة ومحطمة، لكن الرسائل التشجيعية أيضا غير مفيدة على المدى البعيد إذا كانت مرتبطة بتعزيز النجاح المبني على الذكاء والموهبة. سيفرح الأطفال بالمديح على إنجازاتهم آنياً لكن ثقتهم ستتحطم أمام أول تحدي جديد، لأنهم ربطوا النجاح بالذكاء وبالتالي أصبح الفشل عندهم تحول إلى غباء، وكم هو محبط أن يشعروا بالهبوط من القمة إلى القاع، بل إن ذلك سيجعلهم متحفظين ولا يسعون إل…