الاثنين، 30 ديسمبر 2019

ماذا ستخبر أبنائك اليوم إن سألوك عن عملك ؟



ماذا ستخبر أبنائك اليوم إن سألوك عن عملك ؟ سؤال قصير لكنه يحمل معنى كبير ، هذا ما سمعته مرة من أحد المستشاريين الدوليين في تعليقه على الموظفين غير المنتجين (وخصوصاً في القطاع الحكومي) ، أعجبني جداً هذا المقياس اليومي للإنتاجية لأنه يذكرك ويحفزك على الإنتاجية وتعزيز المجهود والتركيز دون تشويش حتى تحتفل بنهاية اليوم بقيمة معنيوة تسعدك وتفتخر بها أمام عائلتك ولو كانت بسيطة. والمعنى الآخر الذي استلهمهته (وربما فلسفته قليلاً) أن الفهم العميق الكامن في التبسيط هو دليل أنك تدري أنك تسير في الإتجاه الصحيح ، فكما يقول آينشتاين "إذا لم تستطع شرحه لطفل في السادسة من عمره فأنت نفسك لم تفهمه". 
 فتخيل أحدهم يخبر ابنته أوابنه أن محصلة يومه كانت محادثات جانبية واستغابات ومجموعة من البوستات والتويترات وبعض المكالمات ، أما الجرائد والقهوة والشاي مع سيجارة في الخارج فهي من المسليات ونعترف أنها ليست من الباقيات الصالحات لكنها راحة من المشتتات ! 


حاول تذكر هذا السؤال كل يوم وسيصلح يومك ، و"اذا عمل أحدكم عملاً فليتقنه" 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق