الأحد، 24 نوفمبر 2019

سراب السعادة

 


سأشعر بالسعادة عندما ...
أحصل على شوكلاتتي المفضلة 
ألعب مع فريق المدرسة 
أتفوق في التوجيهي 
أدخل الجامعة 
أختار تخصصي 
أكمل دراسات عليا 
أوظف في مكان برستيجي
أحصل على ترقية بعد ترقية 
يتضخم راتبي
أشتري سيارتي الأولى  
أتزوج حب حياتي 
ننجب أطفالاً نجباء 
نعلمهم أحسن تعليم
نشتري سيارة أكبر
نخرج من الشقة إلى بيت مستقل   
نزوج أبناءنا ونفرح بهم
نزور أوروبا و آسيا وإفريقيا وأمريكا   
نأمن تقاعداً مريحاً 
اوووووبس ثم نموت ! 

كان ذلك الترتيب الذي رسمه أحدهم لنا وأوهمنا بالتركيز على "أنا" و أن كل مرحلة ستجلب السعادة لنا ، وأخفى علينا متعة الرحلة مع الجماعة وسيناريو النهاية وما بعد النهاية ! ولم يخبرنا عن الرصيد الموازي الحقيقي الذي سينفعنا في الأبدية ، سواء حققنا واحدة أو اثنتان أو ثلاثة من تلك اللائحة الطويلة مادام محور كل مرحلة يتجاوز دوائرنا ويتقاطع مع الناس والكون كله وأننا لسنا أجرام صغيرة. والأهم أن هذه القائمة نفسها يمكن أن تكون رصيداً لنا إذا جددنا النية واحتسبنا فيكون علمنا نافعاً ورزقنا طيباً وعملنا متقبلاً ، وذرياتنا مشاريع وقف بعدنا لا ينضب زرعها ، فنكسب في الدنيا حسنة وفِي الآخرة حسنة 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق