الأحد، 5 مايو 2019

"اعدلوا في العطية"


الكلام عن العدل من خلال الوعظ منذ الصغر جيد ، لكن تثبيت المبدأ والسلوك يتحقق من خلال المواقف العملية الأسرية ، ففيها تتشرب المبادئ والأخلاق بهدوء في أنفس الأطفال ويشاهدوا فيفهموا  "اعدلوا في العطية" بينهم ، والتي تكون في أمور كثيرة قد نظن أنها صغيرة مثل وضع صورة أحدهم وليس الآخر على بروفايل الواتس أب أو الفيس ، قبلة أو حضن ، لعبة جماعية أو فردية بين واحد على حساب الآخر ، وهذه مثلها مثل العدل في الإنفاق والحصص المادية ، والأطفال كلهم في غاية الذكاء وأكثر بكثير مما نتصور ، اجثوا على ركبكم وتكلموا معهم وتابعوا لغة أجسادهم فستعلمون أنهم يعلمون ما تعلمون وتعملون. 


والكفاح نجاح




استمعت اليوم وأنا في السيارة إلى الاعلام الرياضي وهو يطبل لميسي وبرشلونة ويمجد وحق له ذلك ، لأن ميسي يستحق لما يقدمه من مستوى خيالي وثابت لسنين ، لكن أن يحذف من النقاش أي تقدير للمجهود الكبير الذي قدمه ليفربول (رغم خسارته 3-0) في معظم أوقات المباراة وخانه الحظ ، فهذا ليس عدلاً ، ولو اختلفت النتيجة النهائية ولو  بهدف في آخر لحظة لتغير الكلام كثيراً  !

تأملت في هذه الظاهرة ووجدت أنها ليست في عالم الكرة فقط ، فالمجتمع والإعلام يقدس النتيجة النهائية ، فيكتب عن الشركة التي نجحت والطالب الذي تفوق والزواج الذي استمر ، ويربط بهم النجاح بينما تهمل قصص الكفاح ، ولا يقدر المجهود والكد والجَلَد في مواجهة الصعاب التي قد تعطل الناس ، رغم أن نجاتهم أحياناً بحد ذاتها قصة نجاح ، فهناك شركة ناشئة مجتهدة لكن دهسها الحيتان ، وطالب ذاكر وجد واجتهد ولكنه ارتبك في الامتحان  ، وفتاة تعجلت وارتبطت بنذل فعذبها ، لكنها صبرت ثم انتصرت ولو بطلاق ، ثم استمرت في حياتها باحسان !