الجمعة، 3 أغسطس 2018

ألفة النعم



هنا تناولت فطوري (كما في الصورة) والتي كانت من سطح فندق في أَثينا الأسبوع الماضي خلال حضوري مؤتمراً هناك، كما ترون إطلالة جميلة على الأكروبوليس المعروف ، ولأكون صريحاً ، تصرف الناس حولي ودهشتهم هو الذي أشعرني أنني في مكان مميز (وهذا موصوع آخر :) ! في اليوم التالي خفتت روعة المكان وأصبحت الإطلالة كصورة حائط عملاقة لا حياة فيه ! أو هكذا شعرت، حتى ذكرني ضيوف بدى أنه يومهم الأول حيث شرعوا بالتقاط الصور ، فتنبهت الى روعة المكان من جديد لكن ليس بذاك الإحساس الأول. 
هذه الظاهرة غريزة إنسانية كغيرها مما تحار فيه عقول ذوي الألباب ، ومازال علم السايكولوجي يحاول تفسير الكثير من هذه الظواهر الإنسانية العجيبة ، وهذه تسمى بالانجليزية Hedonic adaptation ، وتعني باختصار أن يسعد  الإنسان بالأمور الجميلة التي يتحصل عليها (مثل زواج ، سيارة جديدة ، الخ) ، ثم سرعان ما يعتاد عليها ويرجع منسوب السعادة إلى مستواه السابق.
 تأملوا في كثير من الأحداث في حياتكم وستجدون ذلك جلياً في كثير من المناسبات ! مثال شخصي آخر مررت به عندما انتقلت إلى جامعة نوتنجهام في بريطانيا وكنت حينها قد خرجت "تهريب" خلال منع التجوال من قبل الإحتلال في نابلس أيام إنتفاضة الأقصى ، وذهلت حين وصلت هناك من جمال الطبيعة وخضار الأشجار ، ليس لأن أشجار فلسطين أقل خضاراً بل هي أجدر إثماراً ، لكن دبابات الموت غبّرت الحياة. كانت قلوبنا تنتعش كلما مرررنا بالبحيرة الكبيرة التي تتوسط حرم الجامعة!  لكن سرعان (يعني مش سرعان سرعان :)) ما أصبحنا نذهب إلى محاضراتنا ونتجول فيها وننسى أُنسها ، حتى يأتينا زائر ويترنم فيما يرى ، فنعود وننتبه لما نحن فيه من نعمة تسر الناظرين ! 
تذكرت هذه الظاهرة خلال شهر رمضان الماضي في درس تحدث فيه الشيخ عن أن الإنسان يملّ العافية وذكر قصة بني إسرائيل عندما ملّوا من المنّ والسلوى ، وقال الله فيهم "أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ" ، وذكر أيضاً قصة سبأ التي عاشت في رغد وأمان و"جنتان" ، لكن أهلها ملّوا من هذه النعم "فقَالُوا رَبَّنَا بَاعِدْ بَيْنَ أَسْفَارِنَا"، ( يعني شيء يصعب على العقل تخيله أحياناً !).
لهذا حري بنا إذن أن نذكّر أنفسنا بنعم الله علينا ونجدد شكره باستمرار ، فبالشكر تدوم النعم وتزيد ،"لئن شكرتم لأزيدنكم"، وحتى بالإنجليزية يقال gratitude begets gratitude ، وهذا لا يشمل المحطات الهامة في حياتنا فقط ، بل هناك أمور حياتية صغيرة وكثيرة نألفها وينطبق فيها قول "أهون موجود وأعز مفقود" ، حتى هذه بحاجة إلا استذكارها والتفكر فيها بين الحين والآخر بل وتخيل افتقادها كتمرين لنا ، وأخيراً يكفي الإعتبار بما يحدث حولنا في دول تعاني من المجاعات والمصائب والحروب وغيرها! وتقترح هالفرسون (هنا) أيضاً  أن نقوم بالتغيير فهو "بهار" الحياة كما تقول ، وذلك ضمن ما نتمتع به حالياً فمثلاً كسر الروتين بين الزوجين بعمل نشاطات مختلفة مع بعض كل حين!

أسعد الله أيامكم وأعاننا وإياكم على شكره وحمده على الدوام

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق