الاثنين، 23 أبريل 2018

الساحرة


"خرقة" بسيطة منفوخة يركض وراءها الرجال كما كانت تقول جدتي ويشاهدها الملايين ! 
ورغم كل التطورات التكنولوجية والألعاب الإلكترونية إلا أن سحر كرة القدم مازال الأكثر إثارة للصغير والكبير ، والجميل أنها بسيطة ، ولاتحتاج إلى مال أو استثمار كبير ، فتجد الأطفال في الأحياء الفقيرة في كل البلاد يلعبون ويستمتعون ، وإذا برزوا امتهنوها وانتقلوا الى بلاد تشكل فيها الكرة قطاعاً داعماً للاقتصاد الوطني !
صحيح أن بعض الناس لا يعيرونها اهتماماً و يعجبون أو يتعجبون من سحرها ، لكنك 
تراهم لاشعورياً يركلون الكرة اذا تدحرجت اليهم ويدخلون في نقاش مباراة وتخونهم "ركازتهم" وبعدهم عن الرياضة فيندمجوا ويستمتعوا.
رغم أني تعلقت بها متأخراً ، ولَم أكن لاعباً جيداً لولا تحفيز مدرب الناشئين الرائع حينها الاخ فهد دويكات في نادي أهلي بلاطة البلد (الصورة من جريدة القدس) ، لكنها أصبحت جزءاً من حياتي واستمرت معي كجزء من برنامجي الأسبوعي كل هذه السنوات ، فلعبتها في كل مكان ومع كثير من الأصدقاء من فلسطين والأردن وعمان ومصر وألمانيا وبريطانيا وإيطاليا واليونان والجزائر والبوسنة والعراق والسعودية والهند والباكستان وكينيا وتركيا واليمن وحالياً من الكويت.
كتبت عن هذه اللعبة العالمية اليوم لأني قررت الفراق بعد زمن طويل وتفكير كثير ، فقررت الأسبوع الماضي إعتزالها وذلك بسبب كثرة الإصابات (ويمكن على رأي ستي الكبر عبر) !
ولأسلي نفسي ببديل أفضل ، قررت لعب كرة الطائرة فهي ألطف وأسهل ، وكان ذلك، لكن لأننا نفر من قدر إلى قدر ! وصلنا الملعب مبكراً الأسبوع الماضي ، فقلنا نلعب كرة سلة (ومنها منحمي) قبل لعبة الطائرة فالتوى أصبعي وتورم 🙂 ولن أستطيع اللعب هذا الاسبوع ، (يعني عنجد ساحرة 

0 تعليقات:

إرسال تعليق

الاشتراك في تعليقات الرسالة [Atom]

<< الصفحة الرئيسية