الخميس، 15 فبراير 2018

سأنتظركَ كل يوم



دار حوار دافىء بيننا في خلوة مخملية ، فأخبرتني ببراءة أنها تريد العيش معي عندما تكبر ولو في علِّية ، توسعت حدقات عينيي وكادت دمعتي تقفز من مقلتيي من فرحة المقال والمقام وغمرتني سعادة آنية ، وكدت أُقرَّ لها مبتغاها ! لكنني تراجعت بعقلانية "غبية" ، وذكّرتها بحياتها المستقبلية وكيف سيكون لها عائلة ومسؤليات تختلف بالكلية، واكتفيت أن تسمح لي بلقاءات أسبوعية ، وذلك يعني ضمنياً أن تكون قريبة مني جغرافياً . كانت تلك مداخلة استراتيجية ، صاغها قلبي الضامن إلى عقلها الباطن ، حيث فرض عليها ساحة المعركة فاستثنى من المعادلة المكان ، وركز بدله بالتفاوض على الزمان  ، فبزغت الإجابة سريعة من حُضني إلى حُضني : "سأنتظركَ كل يوم". 

0 تعليقات:

إرسال تعليق

الاشتراك في تعليقات الرسالة [Atom]

<< الصفحة الرئيسية