التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من نوفمبر, 2017

اشتقنا إليه

نور بدأ في وسط صحراء جافة وقاحلة ، بدائية منسية ، لا ثروة  طبيعية ولا بشرية ، بل جاهلية وعنجهية مرصعة بثقافة مزرية ، إلا مجموعة من مكارم الأخلاق ولغة عربية غنية. توسع النور سريعاً وجذب إليه العقول الراقية والأخيار من البرية ، فوهبوا أنفسهم لفكرة طرية ، ثلة من الأولين شكلوا أزهاراً تجملت من كل الأطياف والأعراق والألوان كمجموعة فنية. اختراق عظيم للرسالة المحمدية ونعمة للبشرية لحماية الأرض والإنسانية ، وصل صيت عدلها ورفقها بالروح والجسد والعقل والمجتمع إلى أصقاع الأرض كلها ، ولا عجب فتلك منظومة تستمد مصدرها من قدرة الخالق الأزلية.  إن ما يجري اليوم من أحداث أليمة يجعلنا نستذكر جانباً من سيرة رسولنا الكريم المليئة بالدروس الغنية ، وخصوصاً أسلوبه الراقي ولمحاته الزكية. كان قرآناً يمشي على الأرض ، تسمع قولاً وترى عملاً ، أمره حق ونهييه حق ، لكن أسلوبه كان ثوباً جميلاً وغلافاً معطراً يغلف تعاليمه بالحب واللين ، فترسل كالهدايا إلى الناس من حوله ، لتكون سنّة لمن حوله ، وتزرع في الأرض نماذج مشرقة تتناقلها الأجيال ولا ينتهي ثمرها، فها هو يلمَح في "ما بال أقوام ..." ليرشدهم

السودان الطيبة

السودان الطيبة   الْيَوْمَ أكتب من أرض الطيبين ، الأرض السمراء الجميلة المتلونة بأهلها الرائعين . لقد زرت أهم عواصم الدول المتقدمة  وانبهرت بالنظام والتاريخ والبنيان وكتبت الكثير وتأملت وتحسرت وقارنت وانتقدت  ، لكن  الْيَوْمَ خاطرتي ليست علمية أوهندسية  ولا  في الاقتصاد أوالتقانة ، إنما هي في الاصالة ، تفسيرها  وتعليلها  صعب فالمنطق معذور لأن القلب هو المذكور ، حيث الحب واللين والأرض الطرية الندية التي تذكرك بتعامل أهلها أننا كلنا من طين ، فقر وحر لكنهم شاكرون ويبتسمون ومتفائلون ، إقبال على الحياة وحب للناس وطلاقة وإشراقة في الملقى ، لا يتحاسدون ولا يتشاجرون وكأن الغل انتزع من قلوبهم !  انشراح الصدر كان من الانطباع الأول وحب من أول نظرة ، لا أدري لكن دبيب الارض ذكرني بفلسطين ولحظة الوصول الى أريحا. ربما تحيزي للبساطة والبسطاء يعفيني من اختلاق التفاسير المنطقية والعلمية لانبهاري ومحبتي واشتياقي. رغم العجز الاداري في معالجة الفقر والمصائب واستغلال الموارد ، الا أن الحس الاجتماعي والترابط العجيب ينسج شبكة أمن اجتماعية طبيعية دون تصميم مهندس سياسات أو خبير أمن غذائي وبذلك ي