الأحد، 25 يونيو 2017

العيد يوم فرح







هناك من يعشق الحزن ويتفنن في إخراجه وبهرجته فتراه يستذكر كل الحوادث والمصائب في الايام السعيدة فينكد  على نفسه وأهله  بدل أن يفرح ويفرحهم ، وخصوصاً الصغار والأطفال في أيام العيد. وهي أيام قليلة تأتينا مرتين في السنة ، فحري بِنَا أن نجعلها مميزة وأجمل بكثير من الأيام الأخرى مثل أعياد ميلادهم ، عيد الام (طبعا عيد الأب منسي مسكين:) والمناسبات والعطل الأخرى

صحيح أن هناك جروح عميقة على المستوى الشخصي في البيوت وعلى مستوى الوطن الأصغر والوطن الأكبر  ،ومعظم الأحداث التي نعيشها هذه الأيام مظلمة وأليمة  مليئة بالحروب والمعارك لكن هذه سنة الحياة ، أوقات جميلة في الأعالي والقمم وأوقات (كأوقاتنا اليوم) قيعان وظُلَم ، لكن علينا أن نتطلع إلى الأمام ونستفيد من قصص نجاح الأمم

فيا ليتنا نحول الطاقة السلبية عند استذكار مصابنا ومصائب أمتنا  إلى إيجابية  ، فبدل أن نحي أحزاننا ونقول هذا أول عيد بعد وفاة الغالي ، نمد أيدينا الى جيوبنا ونخرج صدقة عنه لأهلنا المنكوبين وعن أهلنا المفقودين ونرفع أكفنا وندعو لهم بدل أن نتحسر عليهم ، فاستذكارهم يكون في إخراج الصدقات عنهم وفِي الدعاء إليهم بإخلاص في سريرتنا قبل علننا.

إذن لنفرح بفطرنا واستقبال العيد ولنحمد الله على توفيقه فيما عملنا ونسأل الله القبول ، ولنتفاءل ونعمل وننشر المحبة والخير وكل عام وأنتم بخير  

0 تعليقات:

إرسال تعليق

الاشتراك في تعليقات الرسالة [Atom]

<< الصفحة الرئيسية