الأربعاء، 14 سبتمبر 2016

خمس سنين و ما زال الحنين

خمس سنين و ما زال الحنين 

شاء الله سبحانه وتعالى أن يتصادف تاريخ وفاتك يا أمي مع أهم التواريخ العالمية الحديثة 9/11 ، ربما من رحمة الله بنا و تدابيره لنا حتى لا ننساك من دعاءنا و خصوصا ان اليوم هو خير يوم طلعت عليه الشمس و خير الدعاء دعاءه و فيه اكتملت الرسالة و أتم الله به النعمة و تعاظمت الخيرات و المغفرات و زاد الأجر فيه فلم تستطع أي من الاعمال منازعته فيه .
ندعو لك اليوم و قد عدّت خمس سنوات و مازال رحيق حنانيك ينبعث من بين ثنايا التين و الزيتون ترطب الأرض المقدسة و تصلنا مع النسائم المخملية الغربية الجنوبية و في كل جنبات الدنيا ، فمهما ابتعدنا فالروح تسري ونحن لا نعلم ، ونشعر بهمساتك وانعكاس ابتساماتك على وجوهنا في فرحنا ، و رتابة يديك على اكتافنا و قبلات وجهك الندي الطري على خدودنا يوم حزننا ، ليشدّ عود عزمنا و يحثنا أن نجدد العهد وأن نكون صالحين ناجحين بإذن الله. 
ما بعد تاريخنا 9/11 قد يختلف أكثر عن ما بعد تاريخهم 9/11 ، فسندنا تهدم و هفت ومنابع الالهام جفت ونور الحياة هفت ، لكننا نستأنس بك و لا ننسى كيف كنت صابرة و فاهمة و مدبرة تحبين العلم و العلماء و تعطفين على المساكين والضعفاء ، رضية والدين بامتياز.
إن كان موتك جبل و انغلق علينا فإن الله عزيز حكيم بتسهيله علينا ، ليصبح بقدرته مطبا في حياتنا لان الحياة كلها لا تعدل جناح بعوضة عند الجبار الذي سيعيننا على كَبَدها ، و نسأله تعالى أن يجزيك خير الجزاء و يجمعنا في جنات النعيم. 
اللهم تغمدها برحمتك يا كريم يا الله و جميع امهات المسلمين في هذا اليوم العظيم ... امين .

11/9/2016

0 تعليقات:

إرسال تعليق

الاشتراك في تعليقات الرسالة [Atom]

<< الصفحة الرئيسية