السبت، 6 ديسمبر 2014

خطبة تيدّية

خطبة تيدّية

صعد الشيخ العجوز المنبر ببطء يحدق فينا بنظرات حنونة علينا لكنا عليه حنينا. ظننته سيتعب و هو يصارع نظارته ليقرأ من ورقته إن تذكر في اي جيبة وضعها. 

وما ان بدأ الكلام ارتجاليا (لم يلبس نظارة) بشكل موزون متحدثا عن معالي الأمور و علو الهمة حتى أسر الحاضرين مستخدما احدث الأساليب في الإلقاء بدون أية تكنولوجيا (طبعا ) لكنا شعرنا  و كأننا نشاهد احد محاضرات TED ( لذلك سميتها خطبة تيدّية) !
لقد خاطب شيخنا العقل و العاطفة باقتضاب ، استخدم ال props مثلا عندما اخرج من جيبه نقودا بطريقة أنيقة  لما تحدث عن المادة.  انهى الجزء الاول من الخطبة بطريقة شوقنا فيها للجزء الثاني .

تأملت و تمنيت ان يكون معنا كل الخطباء و خصوصا الشباب حتى يتعلموا و من بعدها يعملوا طوال الاسبوع لتقديم تحفة الجمعة ، فذلك باعتقادي اهم مسؤولياتهم في بطاقة الوصف الوظيفي للإمام/الخطيب ! 

0 تعليقات:

إرسال تعليق

الاشتراك في تعليقات الرسالة [Atom]

<< الصفحة الرئيسية