الأحد، 3 أغسطس 2014

"من حظنا" و بركات أكناف بيت المقدس

"من حظنا" وبركات أكناف بيت المقدس

اثبتت السنوات الاخيرة ان سرعة التغيير و التطوير التكنولوجي ما زالت تؤثر بمنحنى "اكسبونانشيللي" حاد و في مختلف مناحي الحياة ، و من اهم الطفرات الجديدة هي مواقع التواصل الاجتماعي مجتمعة ، و ليس واحد بعينه. كنت قد تعرضت للموضوع من باب إدارة التكنولوجيا على المستوى الشخصي ، لكني اليوم أعرج عليه لاعلق على الأحداث الاخيرة في غزة و كيف ، باعتقادي، كان دورها مهما في عدة أمور حيث كشف المستور وما تميزت به سابقا التغطية القبيحة لجزء كبير من الاعلام العالمي بل احيانا تزوير الحقائق بمهنية و سيكولوجية عالية جعلت مواطن عادي في أمريكا يسب العرب من اول لحظة سمع بها بأحداث ١١ سيبتمبر ، كما حدثني احدهم حينما كان هناك وقت حدوثها.

اليوم يصنع الخبر من يصنع الحدث ، و يشاهد العالم الحدث بعيون الضحية و ليس ما يرينا الجلاد كما اعتاد ، لن يكتب "المنتصر" التاريخ بعد اليوم ، اصبح ذلك الان تاريخ ، لن يستمر برنامج "أرشيفهم و تاريخنا" الى وقت طويل ، لن ننتظر ٢٠ عاما حتى نكتشف الخيانات و المؤامرات و الاجتماعات و ما يجري تحت الطاولات. الحمد لله انه "من حظنا" و ليس "بشطارتنا" (يعني لم نخترعه) ، لكنها بركات أكناف بيت المقدس و الجهود المحترمة و النشاط المهم للشباب في نقل الصورة الحقيقية و التواصل مع العالم بموضوعية على اختلاف الانتماء و العضوية ، لقد تم استغلاله بشكل جيد و ان شاء الله يتطور ليكون بحرفية اكثر و اكثر.

لقد كنا متوجسين ان ستنتهي الخصوصية و سيكون الناس مراقبين و محاسبين على سكناتهم و حركاتهم و كلماتهم ، لكن الشعوب قمعت الخوف و اهلكت طابعات المتربصين و المحققين و تكدست أوراقهم و تقاريرهم لان الأمة كلها اليوم تكتب و لن تقدر اي مؤسسة أمنية محلية او دولية ان تحجز شعب / شعوب بأكملها. تلك سنة الحياة عندما ينقلب السحر على الساحر!

اليوم نشهد تغييرا كبيرا في أصوات الأحرار من أناس عاديين الى مشاهير عالميين ، تحركوا و عبروا عن مشاعرهم و سخطهم على احتلال مستبد. لم يستطع الاعلام التقليدي mainstream media مجاراة هذا التغيير و اصبح مجبرا على التناغم مع الحقيقة المنقولة من الأشخاص العاديين وليس الصحافيين ، بل ان المساهمات الشخصية أصبحت مادة لهم.

قد تكون هذه دلائل بسيطة على مستقبل المعركة مع الماكينات الإعلامية العملاقة ، لكن بلا شك ان الشبكات و التشبيك بين القريب و البعيد و الغريب و الصديق اثّر في المعادلات و وازن التجاذبات ، و لعله خير.

حسام عرمان
3/8/2014

0 تعليقات:

إرسال تعليق

الاشتراك في تعليقات الرسالة [Atom]

<< الصفحة الرئيسية