السبت، 26 يوليو 2014

غزة و العشر الأواخر

غزة و العشر الأواخر 

ليست مصادفة ان تتزامن الأحداث و تشتد وطأتها في العشر الأواخر من الشهر الفضيل ، شهر الكرامات و البركات و الانتصارات ، لان كل شيء بقدر. برغم فظاعة الجرائم و انسلاخ أخلاق الحروب ، الا ان العملاق الذي لا يقهر يتقزم امام اخلاص اصحاب الارض محبي السلام ، سلام الكرامة الانسانية لا الذل و الانهزام. 

ها هي غزة تجوع و لا تأكل بثدييها في سبيل الحرية ، هاهو الشباب يتألق بتمرة و بندقية ، ليغيروا المعادلات التقليدية . لقد حرك الأطفال الضمائر العالمية لمناصرة القضية ، فقد فهم الكثير بعد هذه السنين من هو صاحب الأحقية و تيقنوا من هو الضحية و من هاج بهمجية و عمنجهية صهيونية. لقد كشف الستار أيضاً عن الصدور الحاقدة التي ما زالت تتكلم بضاد عربية. 

نرجوا الله ان يحقن دماء أهلنا و ينهي المعاناة مع نهاية رمضان و قد تحققت التهدئة بالمطالب الآنية . تلك التي صورها الاعلام انها منة علينا ننبهر فيها و كأنها منتهى أحلامنا الزهية، هي في نظر الامم مضحكة مع انها بلية ، ان في هذا القرن من الزمان يكون المطار و الميناء و غيرها حلما رغم انها أدنى الحقوق الانسانية ، ندفع فيه الغالي و النفيس و كثيراً من البنون و الذرية.  

حسام عرمان
  23/7/2014


0 تعليقات:

إرسال تعليق

الاشتراك في تعليقات الرسالة [Atom]

<< الصفحة الرئيسية