السبت، 17 مايو 2014

شكرًا شيخ نبيل

شكرًا شيخ نبيل 

بينما كنت اهم لأداء تحية المسجد و اذا بي اسمع صوتا شجيا ذا نبرة مألوفة عادت بي في ثوان الى اكثر من خمسة عشر عاما. خطيب اليوم رجل عرفته من خلال صوته فقط ، كان ذلك في عصر الأشرطة التقليدية و قبل انتشار الانترنت و وجود اليوتيوب طبعا. سمعته كثيرا في دروس مميزة و صوت مميز في قراءة الآيات التي تتخلل كلامه لتضيء للسامعين المتأملين افاقا و انوارا إيمانية عميقة تلامس أطراف الفؤاد لينتعش و يرتعش. كنت اتخيله شيخا طاعنا في السن حينها ، و كان من الاشخاص الذين استأنست بهم في فترة معينة في فترة الشباب.  

لم يخطر ببالي أبدا حينها ان التقي بالشيخ نبيل العوضي واسلم عليه في مسجد انتهيت اليه لصلاة الجمعة بالصدفة يوم أمس و دون ترتيب. وجدته اليوم شابا بعد ان ظننته شيخا قبل سنين عديدة ، ها هو اليوم مستبشر و مبتسم وقد تحلق حوله الاحباء من أصدقاء و غرباء.       

سلمت عليه و شكرته ثم غادرت متأملا و مراجعا شريطا طويلا من الذكريات و متعجبا من هذه الدنيا صغيرة.  

حسام عرمان
17/5/2014

0 تعليقات:

إرسال تعليق

الاشتراك في تعليقات الرسالة [Atom]

<< الصفحة الرئيسية