الجمعة، 28 فبراير 2014

تذوق طعم الجُمعة

تذوق طعم الجمعة

يوم الجمعة على أهميته الدينية و الاجتماعية و كعطلة أسبوعية رسمية ، إلا ان وجهات النظر فيه مختلفة ، فهناك من يضرب فيه المثل بالطول فيقول " أطول من يوم الجمعة" ، و اخرون يرونه قصير لا يمكن الإنجاز فيه. وجهة النظر الاولى عادة تكون لمن فاق باكرا ، و ضيعه مترنحا بين التلفاز والإنترنت مالًّا  منتظرا الفطور ، لم يضع خطة ليوم الجمعة عدى انه يوم عطلة و أكل و نوم ليعوض "المكسور". أما الثاني فيفيق قبل الصلاة بقليل و بذا يكون نصف اليوم انتهى و خصوصا اذا كمّل النومة بعد "المقلوبة" .         

و حتى نكون وسطيين و ننتفع بيوم الجمعة أكثر هنا اقترح الخطوات العملية التالية التي جربتها و أودّ ان أشارككم بها: 

1. حاول ان لا تسهر كثيرا يوم الخميس و ضع المنبه على صلاة الفجر.
2.  استيقظ صباحا و اذهب الى المسجد.
3. ارجع البيت و ايقظ اهلك للصلاة قبل الشروق.
4. حضر كأساً من الشاي مع بسكويت الزبدة.
5. تسلى مع الأهل و الأولاد / الاخوة لبعض الوقت.
6. انطلق الى الركض / المشي (على الاقل نصف ساعة) ليداعب جوارحك الهواء العليل و تخير طريقك بحديقة كي تتنفس ندى الأشجار و تتغزل عيناك بحفيفها و العشب و الاحجار حولها ، و لا تنسى ان تأخذ الايبود شفل أو غيره و تستمتع بموسيقى نظيفة و اغاني محفزة (مثل "ان شاء الله" لماهر زين) و بذلك تكون حواسك كلها تعمل لكن أغلق فمك فلست معنيا بتذوق ملح وجهك :) . 
7.  خذ حمام دافئ و ماء متدفق قوي و سينتفض العقل قبل الجسم يشدوا براحة البال و يغير الحال.
8.  إفطار تقليدي مثير ، فلسطيني (حمص ، فلافل و فول بلا بصل) أو الانجليزي (poached or fried eggs, fried tomatoes and mushrooms, toast, sausages and baked beans) و يفضل ان يكون خارج المنزل (مطعم أو حديقة).
9. وقت قصير لتسلية الأطفال بألعاب خفيفة.   
10. التسوق الأسبوعي للاهل و صلاة الجمعة للرجال ( سيستمتع كل في وقته في هذه اللحظات التي تختلف فيها المشاعر بشأن هذا النشاط بين الرجل و المرأة :). 
11. العودة الى المنزل ، قيلولة و راحة.
12.  سأتوقف هنا و أترك لكم نصف يوم كامل لتستمتعوا به مع العائلة أو أي شيء اخر.

دعواتكم

حسام عرمان
28/2/2014

* اكيد يمكن تعديل / تغيير الخطوات ، خصوصا لمحبي المقلوبة بعد الصلاة مباشرة:)  
    

0 تعليقات:

إرسال تعليق

الاشتراك في تعليقات الرسالة [Atom]

<< الصفحة الرئيسية