الثلاثاء، 11 سبتمبر 2012

الرسالة ستصل لكن الى اللاعنوان


الرسالة ستصل لكن الى اللاعنوان

أعجبني محل ميكانيك سيارات كنت عنده من يومين ، حيث رتب أغراضه بشكل جميل وغريب غير مألوف وبدا المحل نظيفا وكأنه شقة عريس أسلوبه ولمساته فيها مهنية عالية ، فعادة هذه المحلات مثال للفوضى "الخلاقة"  فلا يستطيع هو نفسه ان يجد غايته الا بعد عناء ويتحزر ويتندر حتى يصل الى العلة. المهم انتهت المفاجئة وبانت الأسباب عندما أخبرني انه تعلم في امريكا ! فتأملت وتألمت وأستفزني الامر! هل نحن حقاً بحاجة لان نسافر ما وراء البحار حتى نتعلم النظافة والنظام وأصول الحوار واسلوب التعبير عن الرأي واحترام الاخر؟ 

ان مايحدث اليوم ، وبغض النظر عن الأجندات والمساومات والمناكفات ، مؤلم جدا فالعبث بالمرافق العامة ومظاهر المظاهرات المتسخة المنسلخة عن قيمنا وحضارتنا نحن اهل النظافة من الايمان يعيدنا الى الوراء أميال. نشعل الإطارات في الشارع الذي سنسلكه غداً صباحا، ونقول دائماً  نحن الشعب الاكثر "تعلما" ومالي بعالم اختفى وراء الأبواب ونام بين المعادلات التفاضلية أو كيمياء اليود البنفسجية المعتمة . أين الاقتصادين والمفكرين السياسيين؟ أين أقلامهم ومواعظهم؟  أين أنتم أيها الشباب؟ الأمهات الفلسطينينة أنجبت عباقرة ومبدعين في المهجر وفي الداخل وبشهادة الكثير، ما لنا لا نراهم اليوم !      
الناس لهم كل الحق للحنق والضجر وافتراش الطرق بأجسادهم احتجاجا وتعبيرا وهناك أشكال حضارية عدة ، لكن يبدو أن جيل المراهقين ذوب دور النخب ، ما كنا نسمعه من مصائب داخل أسوار المدارس وسوء الأخلاق وتهلهل التربية والنسق والوازع الاجتماعي بدأ يأكل الاخضر واليابس.

أعلم أنه خطب اكبر واعظم وهذه انما أعراض ، لكن حسن حرية التعبير ومنهج التغيير سيؤتي اكله في كل حين عندما يكون التحرك نظيف ووطني نقي من كل الشوائب الحزبية والطائفية الجاهلية. لن اضرب أمثلة أوروبية او أمريكية فما شاهدناه في مصر الحنينية القريبة الى قلوبنا كما هي إلينا تمكن شبابها المثقف المفعم بالحرية من ان يرسموا بالحب والسلام صورة حضارية شاهدها العالم اجمع. 

دولاب الدنيا لا يقف ، انه يغير ويبدل حكومات وقوانين ، قرارات وسياسات، ما دام هناك إرادة أناس هم من يضع الأساس ومن يدبر الامر ويرسم الدرب، لكن وللاسف مصيبتنا أكبر من ذلك بكثير فنظامنا كبيت عنكبوت وحالنا كطبيب غرر به وتورط ليدخل غرفة عمليات مظلمة لا فيها ماء ولا  كهرباء والمريض ميت أصلا ولن ينفع كل ما أُنفق على ذلك الطبيب من علم ومال (ضيع كثيرا منه) وتجهيزات "بالدَّين" والنتيجة انه الملام واما أن تسحب رخصته ويمنع من مزاولة المهنة لكنه سيظل يدفع كل الفواتير ، أو يتركوه يعمل في نفس الغرفة ويظل هو يأمل أن يأتي مريض غير ميت ويكف الناس عن لومه وتوبيخه.  

حسام عرمان
11/9/2012


التسميات:

0 تعليقات:

إرسال تعليق

الاشتراك في تعليقات الرسالة [Atom]

<< الصفحة الرئيسية