الاثنين، 30 يناير 2012

معي شهادة

معي شهادة



كنت في زيارة أحد الأماكن أنظر إلى حائطٍ وقد تزين وزها بالبراويز المزخرفة المنمقة الجميلة، فبدأت أقرأ ما فيها، فوجدت شهادات حضورٍ وتقديرٍ ومشاركة، حملت عناوين متعددة مثل كيفية استخدام البريد الإلكتروني، وإستخدام برنامج كذا وكذا، وغيرها. تأملت في هذه الظاهرة التي تنتشر هذه الأيام، وهي حب "الشهادة" في سبيل "الشهادة". استغرب من بعض الطلبة الذين يهوون جمع الشهادات وكأنها لهم مثل هواية جمع الطوابع مثلاً، ظناً منهم أنها هي من يعزز سيرتهم الذاتية. 

بالنسبة لكثيرٍ من الطلبة، فالمهم هو "الكرتونة"، وليس مهماً كثيراً كيف ستمضي السنوات الدراسية الأربع أو الخمس في الجامعة، بالطبع إلّا من الذكريات الجميلة في الساحات والكفتيريات. وبعد التخرج تبدأ الإحتفالات وتغصّ بها الصالات، وقد تُبحر لها الحافلات، وتشتعل الحارة بالألعاب النارية، ليته سبع بركات.

وبعد أسبوع، ... تنقشع الغيوم المُخملية التي أغرته في فضائه وحده، ويصطدم في الواقع المليء أصلا بالتحديات والتقلبات و"الواسطات"، وقد أيقن المسكين الآن أنه كان يلهو ويدرس للامتحان وعلامة النجاح فقط، اما مهاراته الحياتية الأخرى وإنخراطه بالحياة فهو متدنٍ مقارنة بما أصبح مطلوباً منه.

هذا الموضوع لا يعني الطلبة فقط، بل ينطبق على الموظفين بعد الدراسة، فبعض الموظفين يهرع للتدريب هنا وهناك، وخاصةً غذا كان التدريب مجانياً، ليزيد رصيده من الشهادات، وكأنه يجمع نقاط "سوبرماركت" ليربح مكواة شعر، و ينعم بغداء أو عشاء مجانيّ في فندق برام الله. 

ما سبق لا يعني أنني أقلل من أهمية الحصول على الشهادات والامتيازات، ولكن أدعو أن لا تكون هي الغاية التي نصبو إليها، فهي وسيلة لاكتساب المهارات والمعرفة والتمييز من أجل الإبداع في العمل، وحتماً ستكون الشهادة تحصيل حاصل، وسيحملها الجميع، لكن الأهم من منّا يتقن أكثر محتواها، فقد يمر على تخرجك عشرات السنين دون أن يلزم أن تبرز أي شهادة، أنت تلخص أسماء دوراتك وشهاداتك في سيرتك الذاتية فحسب، وقد يمتحنك الذين تتقدم للعمل عندهم بما تقول أنك تعرفه دون أن ينظروا إلى ما تحمله من شهادات فيه، فالمهم هو أنت، ولعل ستيف جوبز الذي لم يلتحق بجامعة والذي رحل مؤخراً تاركاً وراءه تفاحةً مقضومة غيّرت مسارات مهمة في عالم الحاسوب لهو خير دليل على ذلك.

إذن، يجب أن يكون السؤال دائما (لماذا)، لماذا أذهب إلى تلك الدورة وأدفع النقود؟ لماذا أذهب إلى تلك الجامعة وذاك التخصص؟ (طبعاً هنا أبي سيدفع النقود عادةً).

سأختم بما قاله لي صديقي البريطاني، الذي كان إبنه قد أنهى الدراسة في جامعة اكسفورد، وعندما سألته عنه، رد عليّ بقوله: "شهادته تمكنه عادة من أن يتجاوز أقرانه في الوصول الى المقابلة، لكن بعد ذلك يصبح الكل متساوٍ في فرص العمل، والشاطر الذي يثبت كفاءة نفسه، ويبرهن بالقول والفعل ما حذق به ومهر". 

قد تقولون: "عنّا الوضع غير"، لكن أنا أزعم أن "فيروس الواو" (ولن أسميه فيتامين واو لانها كلمة إيجابية مفيدة وغير معدية لجسد المجتمع والامة)، قد يوصلك للمقابلة فقط، وإن أوصلك إلى ما بعد ذلك فإنه حتماً لن يستمر ويثمر أو يعمر، قد أكون مخطئاً، خاصة إذا لم يكن الحديث عن القطاع الخاص.

فلنبدأ التخطيط والتفكير وبرمجة أنفسنا من جديد، فأن تأتي متأخراً خيرٌ من أن لا تأتي، وأن تحدد هدفك خيرٌ من أن تسيرَ مُكبّاً على وجهك، وبالتوفيق. 



حسام عرمان 

5/1/2012

التسميات:

0 تعليقات:

إرسال تعليق

الاشتراك في تعليقات الرسالة [Atom]

<< الصفحة الرئيسية