التخطي إلى المحتوى الرئيسي

معي شهادة

معي شهادة



كنت في زيارة أحد الأماكن أنظر إلى حائطٍ وقد تزين وزها بالبراويز المزخرفة المنمقة الجميلة، فبدأت أقرأ ما فيها، فوجدت شهادات حضورٍ وتقديرٍ ومشاركة، حملت عناوين متعددة مثل كيفية استخدام البريد الإلكتروني، وإستخدام برنامج كذا وكذا، وغيرها. تأملت في هذه الظاهرة التي تنتشر هذه الأيام، وهي حب "الشهادة" في سبيل "الشهادة". استغرب من بعض الطلبة الذين يهوون جمع الشهادات وكأنها لهم مثل هواية جمع الطوابع مثلاً، ظناً منهم أنها هي من يعزز سيرتهم الذاتية. 

بالنسبة لكثيرٍ من الطلبة، فالمهم هو "الكرتونة"، وليس مهماً كثيراً كيف ستمضي السنوات الدراسية الأربع أو الخمس في الجامعة، بالطبع إلّا من الذكريات الجميلة في الساحات والكفتيريات. وبعد التخرج تبدأ الإحتفالات وتغصّ بها الصالات، وقد تُبحر لها الحافلات، وتشتعل الحارة بالألعاب النارية، ليته سبع بركات.

وبعد أسبوع، ... تنقشع الغيوم المُخملية التي أغرته في فضائه وحده، ويصطدم في الواقع المليء أصلا بالتحديات والتقلبات و"الواسطات"، وقد أيقن المسكين الآن أنه كان يلهو ويدرس للامتحان وعلامة النجاح فقط، اما مهاراته الحياتية الأخرى وإنخراطه بالحياة فهو متدنٍ مقارنة بما أصبح مطلوباً منه.

هذا الموضوع لا يعني الطلبة فقط، بل ينطبق على الموظفين بعد الدراسة، فبعض الموظفين يهرع للتدريب هنا وهناك، وخاصةً غذا كان التدريب مجانياً، ليزيد رصيده من الشهادات، وكأنه يجمع نقاط "سوبرماركت" ليربح مكواة شعر، و ينعم بغداء أو عشاء مجانيّ في فندق برام الله. 

ما سبق لا يعني أنني أقلل من أهمية الحصول على الشهادات والامتيازات، ولكن أدعو أن لا تكون هي الغاية التي نصبو إليها، فهي وسيلة لاكتساب المهارات والمعرفة والتمييز من أجل الإبداع في العمل، وحتماً ستكون الشهادة تحصيل حاصل، وسيحملها الجميع، لكن الأهم من منّا يتقن أكثر محتواها، فقد يمر على تخرجك عشرات السنين دون أن يلزم أن تبرز أي شهادة، أنت تلخص أسماء دوراتك وشهاداتك في سيرتك الذاتية فحسب، وقد يمتحنك الذين تتقدم للعمل عندهم بما تقول أنك تعرفه دون أن ينظروا إلى ما تحمله من شهادات فيه، فالمهم هو أنت، ولعل ستيف جوبز الذي لم يلتحق بجامعة والذي رحل مؤخراً تاركاً وراءه تفاحةً مقضومة غيّرت مسارات مهمة في عالم الحاسوب لهو خير دليل على ذلك.

إذن، يجب أن يكون السؤال دائما (لماذا)، لماذا أذهب إلى تلك الدورة وأدفع النقود؟ لماذا أذهب إلى تلك الجامعة وذاك التخصص؟ (طبعاً هنا أبي سيدفع النقود عادةً).

سأختم بما قاله لي صديقي البريطاني، الذي كان إبنه قد أنهى الدراسة في جامعة اكسفورد، وعندما سألته عنه، رد عليّ بقوله: "شهادته تمكنه عادة من أن يتجاوز أقرانه في الوصول الى المقابلة، لكن بعد ذلك يصبح الكل متساوٍ في فرص العمل، والشاطر الذي يثبت كفاءة نفسه، ويبرهن بالقول والفعل ما حذق به ومهر". 

قد تقولون: "عنّا الوضع غير"، لكن أنا أزعم أن "فيروس الواو" (ولن أسميه فيتامين واو لانها كلمة إيجابية مفيدة وغير معدية لجسد المجتمع والامة)، قد يوصلك للمقابلة فقط، وإن أوصلك إلى ما بعد ذلك فإنه حتماً لن يستمر ويثمر أو يعمر، قد أكون مخطئاً، خاصة إذا لم يكن الحديث عن القطاع الخاص.

فلنبدأ التخطيط والتفكير وبرمجة أنفسنا من جديد، فأن تأتي متأخراً خيرٌ من أن لا تأتي، وأن تحدد هدفك خيرٌ من أن تسيرَ مُكبّاً على وجهك، وبالتوفيق. 



حسام عرمان 

5/1/2012

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

رياضة لوقت قصير لكن أثر كبير

وأخيراً هناك حل لمن عندهم رغبة في النشاط والحيوية وحب ممارسة الرياضة لكن دون الذهاب الى النادي الصحي ! فهناك واحد في البيت ومع الاسرة والأطفال ودون تكلفة مادية ولا عناء المشوار وأزمة السير وخلافه، وبأغراض بسيطة (كرسي أو طاولة صغيرة) ، والأهم من هذا كله أن التمرين لا يأخذ أكثر من 7 دقائق ! وبالتالي لا يوجد الآن حجة لمن يمتنع عن ممارسة النشاط الرياضي ! وهذه الدقائق البسيطة تكافئ ساعة من الجري من الناحية الصحية حسب ما ورد في دراسات علمية متعلقة بما يسمى "التدريب بالجهد المكثف" وقد نشرت الموضوع الصحيفة المعروفة نيويورك تايمز  .  وهناك تطبيقات عدة على الهاتف لتساعدك في التوقيت أو شاهد هذا الرابط على يوتيوب فيه شرح التمارين مع أنيميشن والتوقيت اللازم ، فيمكن التمرن مع الفيديو بحيث تعمل كل تمرين لمدة 30 ثانية و راحة 10 ثواني بينها.  قد يكون الأمر في البداية صعب وخصوصاً لكبار السن أو لمن لم يمارس الرياضة بانتظام من قبل لكن يمكن التدرج في الموضوع واستخدام تمارين مخفف من نفس النوع فمثلا تمرين الضغط push-up يمكن الارتكاز على الركبة بدل القدمين لتسهيل العملية ، أما من هو

طول عمره أزعر

** قصة حقيقية "أكيد هو اللي أخذ ال 20 دينار، فش غيره هالأزعر"، لقد كانت على الطاولة وظل طوال الوقت يتحدث و"يتحفتل" حواليها، "طول عمره أزعر"، معروف في الحارة منذ الصغر، هذه أول مرة يدخل فيها البيت، أمّنوه وأكرموه وأطعموه وشربوه ثم عقر. تذكروا حينها كلماته وحركاته وسكناته، وبالإجماع أيقنوا أنها كلها كانت تدل على أنه هو الفاعل، لقد كان وقتها الغريب الوحيد بينهم في الغرفة، لقد كان حديثه مصطنعاً، لاحظوا أنه كان يختلق القصص حتى يسليهم ويلاهيهم ثم ينقض على فريسته! إنه هو، قصصه كثيرة وحوادثه معروفة وسجله أصبح لديهم حافل بالمغامرات والشبهات، فكلها أكدت وبرهنت على حِسّهم وحدسهم ومعلوماتهم واستخباراتهم!  فكروا في سؤال جيرانه والاستعلام عن توجهاته ، وبعد أن كادوا أن يفقدوا الأمل بسبب صعوبة استخراج الدلائل وتوقع تنكر المتهم في حال مواجهته والتحقيق معه ، وضع الصغير يده في جيبه بعفوية واذا به يخرج منها المبلغ "المسروق" وكان قد أراد أن يمازح الجميع ولكنه نسي الموضوع كلياً واندمج مع "الأكشن" والسيناريو الواهم الذي اصطنعوه  ، وفجأة

وداعاً دكتور عبد الجواد

رحل عنا اليوم عالِم وإنسان دمث ووطني ، كان مثالاً لبلسم عربي ، يضمد الجروح بإشراقة وجهه الوردي ، وصل أعلى المراتب العلمية وكان من أوائل الباحثين في مجال تحلية المياه في الكويت ، لكنه كان متواضعاً وجميلاً ومرهف الحس والجسم ، ملأ رحيق طيبته وحنانه مكان العمل فكان ممره معطراً بالحب لا تمر من هناك إلا وترغب بالسلام عليه ، تجاوز السبعين وكأنها عنده عشرين ، فقد كان شعلة من النشاط يعمل وكأنه في بداية حياته المهنية ، لا يلتفت الى الأمور المادية بل يرى العمل عبادة ومرح وعلم وتعلم. غافل المرض تواضعه بحجة أنه تجاوز السبعين وعليه أن يرتاح ، لكنه دحره من أول مواجهة لكنها لم تكن بالضربة القاضية ، وعاد غضنفراً بجسد نحيل إلى معهد الأبحاث وكأن شيئاً لم يكن ، لم يقبل تهديد السرطان ووعيده بل ركله بكل احتقار متحدياً متمرداً متسلقاً لأعالي القمم ليعرّف لنا معنى علو الهمة عملياً وحرفياً. رحل اللاجئ الفلسطيني الفرنسي وقد جمع الأنساب الشرقية والغربية لكنه كان دوماً عربياً رغم متانة نخاعه الفلسطيني الذي كان يهتز خلف أحشائه كلما تذكر الوطن الأبدي الذي هجره وأهله مجبرين منذ سنين كما حال الملايين ،