السبت، 5 سبتمبر 2020

اعقلها وتوكل


 


نعيش فترة عدم استقرار هذه الأيام وخوف من المتغيرات والمجهول بسبب جائحة كورونا، ونسأل متى ستنتهي؟ هل سأمرض؟ هل سأفقد عملي؟ متى سيجدون الدواء؟  

فلاسفة اليونان والعلم الحديث يبين أن باستطاعتنا تغيير ذلك أو على الأقل التخفيف من وطأته، أما اليابانيون (بزيدوها شوي) فيقولون يمكننا الاستمتاع به!

تخيل اسطوانة في أعلى منحدر، الجاذبية ستضمن أن تبدأ الأسطوانة في التدحرج، لكن شكلها يحدد مدى سلاسة وسرعة دورانها، أي لا يمكننا التحكم في المنحدر أو الجاذبية، لكن يمكننا التحكم في شكل أسطوانتنا، وهي حالتنا الذهنية.

إذن الحل باختصار زيادة درجة احتمالك للمجهول، وحسب مفهوم ستويك اليوناني (وأنصح القراءة عنه) "غيّر ما تستطيع وتقبل ما لا تستطيع تغييره" وبثقافتنا الموضوع أقصر وأجمل "اعقلها وتوكل".

  

لقراءة المقالة كاملة بالإنجليزية هنا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق