الاثنين، 15 يوليو 2019

10 دروس من ويمبلدون





يمكن تعلم الكثير من نهائي ويمبلدون بالأمس ، وهذه عشرة ؛

 ١- قد تكون الأفضل بالأرقام وتخسر الجولة 
٢- يستمتع الدماغ عندما تستجيب العضلات  
٣-  نحتاج للعاطفة أحياناً أكثر من الحكمة
٤-  حذاري من المنبوذ اذا انتفض 
٥- سنة الحياة أن تضعف العضلات لكن قاوم  
٦-  كثرة الممارسة تجعل السحر يبدو سهلاً 
٧- لا تنظر للخلف مادام أهلك وراءك  
٨-  احياناً تحتاج لعمل عكس المنطق لتنجح 
٩- قد يحسم الموضوع جزء من الميليمتر 
١٠- صعوبة المهمة تقوي الهمة 


الأحد، 14 يوليو 2019

تخصص الدراسة والوظيفة



بمناسبة التوجيهي واختيار التخصص ، يا حبذا لو نعطي الحرية للطلاب في الاختيار مع قليل من التعريف لا التوجيه (يدوبهم مخلصين توجيه + ياء :) ) وعدم حسم مصير الطالب فيما سيدرس ، بل يفضّل زرع فكرة أن اكتشف نفسك خلال الدراسة وحتى أثناء العمل ، فلا تتجمدي وخليكي جاهزة تعملي "ديتوور" في الطريق أو حتى في نهاية الطريق والبدأ من جديد وعدم رسم طريق واحد ثابت. وخصوصاً أن المعرفة أصبحت متاحة  والتعلم صار مفتوحاً أكثر مما سبق ، ولا يعتمد على الجامعة وحدها (ثلث من يعمل في قطاع المعلومات والحاسوب علّموا أنفسهم). وكن مبدعاً في توظيف ما تعلمته لتحقيق ما تريد ولو لم يكن في مجالك المحدد


نايت أحب أن يكون رياضياً فلم ينجح فعمل في شيء مشابه وقريب ، ماهو يا خزركم :) ؟  لقد بنى امبراطورية اسمها نايكي Nike ، كريتشتون تخرج من هارفارد طب ، ثم لم يجد نفسه في الطب ، فتحول للكتابة وأبدع في أعمال فنية لها علاقة بالطب مثل مسلسل  ER 


العمل سيقضم معظم عمرك ، فلم لا تجعل منه (أو من بعضه) متعة ورزق

من غرائب حياة المغترب


من غرائب حياة المغترب أنه في كل مرة يرجع من السفر إلى بيته في الغربة يشعر أنه عاد ، رغم أنه في الحقيقة لم يعد ، بل ذهب وأطال الغياب !

ربما لأن أغراضه الشخصية في بيت الغربة أصبحت أكثر ، وأوراقه ومستنداته أثقل ، وتراكمت أحداث كثيرة صارت تنافس ذكريات الوطن. لكن هيهات ، فمرح الصغر كالنقش في الحجر  ، وحضن الأمهات لا تجاريه أعظم الأحداث والمناسبات والسفرات ، ولا كل ما على الأرض من تجارب وماديات ! 

فما بالكم اذا كانت الأم فلسطين ...