الخميس، 28 سبتمبر 2017

نصّب نفسه


قد يصلي ويصوم لكنه يكذب ويسرق ويكفّر وينفّر ويحكم أنّ هذا عقاب وهذا ثواب ، هذا مجون وهذا فجور وهذا فاشل وهذا مناضل ، هذه بدعة وهذا منكر وهذا في الجنة وهذا في النار ، لا يعلم ولا يريد أن يتعلم ، يتأخر في مواعيده ويرمي في الشارع نفايته ويقطع  إشارة المرور، يستغيب ولا يحاور أو يستجيب!

هذا الشخص مشروع داعشي محشور ،  قد يكون مقهور أو مغدور أو محاصر أو مغمور لكنه غير معذور ! 

0 تعليقات:

إرسال تعليق

الاشتراك في تعليقات الرسالة [Atom]

<< الصفحة الرئيسية