السبت، 28 مارس 2015

تعلم من الآخر

تعلم من الآخر 

هناك فرص كبيرة للتعلم من الآخرين ممن نختلف معهم في الرأي او الأشخاص الذين لا نحبهم و عادة ما نصم آذاننا و او نتجمر و نتجهز للاختلاف معهم حتى قبل ان يتحرك لسانهم ، و ذلك بسبب علاقتنا معهم فلا نسمح لانفسنا أن تسمعهم بتجرد. كذلك الامر فيما نقرأ او نشاهد عبر الوسائط الإعلامية المتعددة. 

انه تمرين مهم و صعب على الكثير منا ، فالتجرد لفترة وجيرة و التحلي بحسن الاستماع و تقمص وجهة نظر الآخر هو بمثابة التحدي الأهم. اختلاف اطباعنا التفكيرية و بيئتنا السابقة و الحالية مقارنة بالآخرين تجعلنا أحيانا نتعجب و لا نتفهم . اما اذا علمنا ذلك  فإننا  نؤكد لانفسنا و نعذرها بعد ان عرفنا الفروقات الحقيقية ، و حينها نتجنب حتى خوض غمار تجربة الانغماس في أفكار الآخر و تعلم الجديد و المفيد.    

مبدأ 'الحكمة ضالة المؤمن'  يدلنا على تتبع العلم و انتقاء المفيد و البحث عنه انا وجد ، فكيف به ان كان على اعتابنا و عند زملاءنا و جيراننا و من حولنا، أليس ذلك أولى بنا! 

وبعد ان هممت لأضع القلم (قصدي ال iphone) من يدي  :) سمعت جمال ريان يناديني ، 'وين رايح ، على مهلك' تأملت بعيدا و حلمت كثيرا ! ! 

اختلافاتنا تجاوزت كثيرا ما ذكرت بألاف الاميال ، فشعوبنا اليوم متناحرة تتداعى على بعضها و فيما بينها ، فالاختلاف اصبح مبررا لإعدام الرجال و سبي النساء و حتى اقحام الاطفال في مسرحيات الاجرام.  

حسبنا الله ونعم الوكيل

حسام عرمان
28/3/2015  


0 تعليقات:

إرسال تعليق

الاشتراك في تعليقات الرسالة [Atom]

<< الصفحة الرئيسية