الجمعة، 26 يوليو 2013

التوجيهي بحاجة الى توجيه

التوجيهي بحاجة الى توجيه

في صيف 1997 ذهبنا ظهرا الى مدرسة قدري طوقان لنحصل على نتائج التوجيهي ، و كانت العلامة التسعينية هي الهدف شبه المؤكد بناءا على المعطيات و المراجعات لأسئلة مشابهة و متشابهة حفظنا أجوبتها حتى في مادة الرياضيات ، لكن التفاؤل تبخر بسرعة عندما رأيت احد الأصدقاء المجتهدين يسقط أرضا بسبب علامة أو علامتين و بالتالي يجب ان ينتظر العام القادم لأداء هذه المادة (تخيل كيف كانت أيامنا) خفت وقتها و تغير الحال ، فأصبحت اتمنى النجاح و بغض النظر عن العلامة.

انه الوحش الذي يقض مضاجع الاهالي مرات بعدد الأبناء و البنات ، يتغير ترتيب البيت و الغرف و قد تمنع الزيارات و تراقب التحركات و تحجم "البريكات" (الاستراحات). ما سمعنا به من محاولات انتحار إنذار خطير و غير مسبوق يسلط الضوء على قضية بونوبرتية تسبب ضغوطا نفسية تحرم و تهدم طاقات ابداعية. هذه البوابة الوحيدة و عنق الزجاجة الذي لا يبدأ المستقبل الا من خلال المرور به ، أضف الى ذلك بيئة البلد المحيطة التي تفتقر إلى أية ابواب اخرى.

السؤال اليوم: إلى متى سيظل هذا "البعبع" يتربص بأبنائنا و بناتنا كل عام ، يتحكم في مشاعرهم و مصائرهم ، يحجز أدمغتهم و يبرمجها بطريقة ميكانيكية صماء تقضي على الابداع و تحجب الدماغ لمدة عام على الاقل. إننا بحاجة ملحة الان لتظافر الجهود لإيجاد حلول متكاملة و نظام جديد يقوم بدور "توجيهي" حقيقي يحقق تقييم فعال لطاقات الشباب  ولا يكون مسطرة واحدة.    
ألف مبروك للناجحين و حظا أوفر للآخرين.

حسام عرمان
26/12/2013







0 تعليقات:

إرسال تعليق

الاشتراك في تعليقات الرسالة [Atom]

<< الصفحة الرئيسية